عبرت البحر الأحمر إلى مصر..السباحة مريم بن لادن أفضل رياضية في السعودية


المصدر:
وكالات
التاريخ: 22 يناير 2023

حصلت السباحة السعودية مريم صالح بن لادن على جائزة أفضل رياضية في حفل صناع الترفيه وهو أضخم حفل تكريم من نوعه في الشرق الأوسط والعالم العربي، ضمن فعاليات موسم الرياض، الذي أُقيم أمس السبت في العاصمة السعودية الرياض.

وحصل المغربي أشرف حكيمي مدافع نادي لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، على جائزة أفضل رياضي، بعد وصوله مع منتخب بلاده إلى الدور ربع النهائي لبطولة كأس العالم “قطر2022” في إنجاز عربي وإفريقي تاريخي.

وتمكنت السباحة والطبيبة السعودية “مريم بن لادن” من اجتياز البحر الأحمر سباحة والوصول إلى جمهورية مصر، لتتصدر بكونها أول امرأة عربية وسعودية تقوم بهذا الإنجاز، والذي كان بمثابة حلم لم تتوقع إنجازه.

وجاء إنجاز السباحة السعودية عبر مضيق “تيران” بإكمالها المرحلة الأولى من سباحة البحر الأحمر البطولية للتوعية حول حفظ الشعب المرجانية.

نشرت مريم بن لادن عبر حسابها في “إنستغرام” صورا متنوعة لرحلتها عبر البحر الأحمر وصولا إلى مصر، وأعربت عن فخرها بكونها أول سعودية وعربية تسبح من المملكة إلى مصر، والذي عدته حلما لم تتوقع إنجازه، رغم مخاوفها من أسماك القرش والسباحة من دون قفص حماية إلا أن التحدي قوى عزيمتها للخروج من منطقة الراحة وتحقيق هذا الإنجاز، كما توجهت بالشكر للسباح العالمي “لويس بو” الذي رافقها خلال هذه الرحلة.

يذكر بأن السباحة السعودية مريم صالح بن لادن قد حققت إنجازات سابقة بتخطي المسافات سباحة، فلقد سبق لها أن حققت رقما قياسيا في السباحة بقناة دبي التي تقدر بمسافة 24 كيلومترا، كما نجحت أيضا بقطع كامل القناة الإنجليزية منفردة بزمن 11 ساعة و41 دقيقة وذلك في عام 2016، محققة أسبقية ورقما قياسيا على مستوى المملكة، في سبيل تسليط الضوء على القضية السورية ولفت الانتباه إليها، حيث اختارت الانطلاق من شاطئ “سامفاير هو”، والتي تعد ساحة لأشهر فعاليات السباحة في المياه المفتوحة حول العالم.

وأكدت بأنها خاضت هذه المغامرة ضمن إطار سلسلة من تحديات التحمل الهادفة لتسليط الضوء على حجم المعاناة التي يعيشها الأطفال السوريون الذين فقدوا أهاليهم بسبب الحرب.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمريم أثناء خوضها هذه التجربة، ما أثار تفاعلا كبيرا بين المتابعين الذين أشادوا بإعجابهم بإصرارها، حيث تعتبر أول امرأة عربية وسعودية تقوم بهذا الإنجاز.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close