الرياضة والسياسة.. وما بينهما

عبدالمنعم الاعسم

ــــــــــــــــ

الرياضة والسياسة..

وما بينهما

الرياضة نشاط يزاوله اصحاء البدن، اصحاء العقل، فيما السياسة يزاولها اصحاء ومعتلون، والفارق بين هذه وتلك ان العقل في الرياضة عنصر بِناء، وفي السياسة عنصر بِناء وتدمير في آن، ومنذ زمن بعيد حذر سقراط من تدنيس الرياضة بالسياسة، وقال ان الخلط بينهما يضر بالرياضة ولا ينفع السياسة، وتماهت الرياضة في عقل هرقل ليتحدا في اعمال مجيدة، وكان اليونانيون يعتبرون ابطالهم الرياضيين هبة من السماء واجبة العرفان بالجميل.

انتصارات الفريق العراقي في دورة الخليج 25 تعيد الذاكرة الى الوراء بمسافة 19 عاما حيث كان الفتيان العراقيين قد ذهبوا الى اثينا للمشاركة في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية

وتركوا بلادهم تلوذ (آنذاك) بالاشجار والحيطان اتقاء التفجيرات والسيارات المفخخة ومليشيات الساسة المتهوري ، وبالرغم من ذلك سجلوا، من غير مسبوقات بالتشجيع والوعود بالمكارم، ملحمة أذهلت العالم حين صعدوا عتبتين باسقتين فيما لم يرتقيها قبلهم أي فريق عربي زُفّ الى الدورة بالطائرات الخاصة وطوابير الطبالين والراقصات وحشود المشجعين. وكان واضحا بان اللياقات والارقام المتوقعة والخدمات الاعلامية وكواليس التحكيم التي تحيط بالتنافس بين الفرق تمضي على مسارات معقدة وتأخذ في الحسبان “ملمس” الدول المشاركة من حيث خشونة كف اليد وسخائها.. وقل، هكذا قيل ونُشر في نطاقات معينة، في وقت لم يكن للعراق ملمس يُذكر.

بموازاة ذلك كانت الملاحم الفردية العظيمة تفلق الفضاءات لتروي لنا حكاية العداء الصيني

“تويننغهام” الذي كان قد تعرض وهو صبي الى حادث حُرقت فيه ساقاه، وفقد الامل في امكانية السير على رجلين سليمتين، لكن عقله السليم قاده الى تحدي العائق ليصبح بطلا اولمبيا في الجري بعد عشر سنوات ونيف، والحال ينطبق على “ديفز” الذي كان يشكو من شلل مزمن لكنه استطاع بعد معركة مع علته ان يحطم الرقم القياسي في القفز العالي، اما “نانكي ميركي” التي اصيبت في طفولتها بشلل الاطفال فقد تجاوزت في الثالثة عشرة من عمرها الرقم القياسي في السباحة.
الرياضة تانف العناد والسياسة تتعاطاه، ومما يلفت نظر الباحثين في التراث الاولمبي انهم لاحظوا بان اليونانيين القدامى كانوا يرون بأنه لا فرق بين المغرور والعنيد، وأن الغرور والعناد يعبران عن نفسهما في التوافه من الأمور التي لا تستحق مجرد النظر إليها من الأسوياء، وان المدربين اليونانيين القدامى كانوا يلقنون المتسابقين فضيلة التواضع والاعتراف، بفروسية نبيلة بحكم النتائج التي تسفر عنها المسابقات، ويحذرونهم من العناد الذي يوقع الابطال بالعثرات.
في أثينا، قبل حوال عقدين من السنين، عم الذهول في محافل الدورة الاولمبية والعالم حين تغلب فتيان العراق على الفريق الاسترالي، ذائع الصيت، وتاهلهم الى دور نصف النهائي لبطولة كرة القدم الاولمبية..

عندما عاد الفريق العراقي الى بغداد منتصرا كانت الطوائف منشغلة عنه بحروبها، والشوارع مسبية بالتفجيرات والاحتلال وفلول النظام المهزوم، وشاءت الكهرباء ان تستقبل الابناء المنتصرين بالنكران.. والظلام الدامس.

استدراك:

“من صمم على الانتصار يقرب جدا من النصر”.

روترو- 1109

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close