شهقة حلم موؤدة

ابتسام الحاج زكي

وتتطلع إلى مداها التي وُعِدت
فيرتد إليها
مهشّما
حلمها
الذي رسمته مدى
لقابل أيامها
***
أنّى اتجهت
فثمّة طمر
وثمّة من يهيل التراب
لكن…
وما أن أطلقتها علامة السؤال
حتى صعقتها الإجابة
آه يا حلم
لم تُمهل شهقة
تمنحك الحياة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close