عزيزي بوتين

دكتور عدنان الظاهر
23 /1/ 2023

عزيزي بوتين
سلامٌ عليك
هذه مقترحات ونصائح ووجهات نظر من صديق للسلام ولروسيا ولكل الشعوب الساعية للسلم والحرية والدمقراطية وترسيخ أسس الأمن في العالم :
وقوفكم الشجاع بوجه مؤامرات أمريكا والناتو وحلفاء أمريكا في هذا العالم المضطرب يُشرّف جميع الشعوب المحبة للسلام والأمن والتقدم وتضحياتكم ومن معكم من شعوب ودول أمر يفخر به العالم الحر ويؤيده بما يستطيع. مقترحاتي وأسئلتي أختصرها بما يلي:
1 ــ ما يمنعكم من ضرب خطوط الإمدادات العسكرية لأوكرانيا في عقر دارها ، أعني تدمير هذه الخطوط داخل الأراضي البولندية والرومانية بشكل خاص وهذا ما تفعله إسرائيل دوماً في شنها الضربات الصاروخية والمدفعية وبالطائرات لأهداف داخل أراضي سوريا بحجة ضرورات الدفاع عن أمن إسرائيل كما يعرف الجميع، كما فعلت مثل ذلك قبلاً في العراق والسودان مثلاً. قد تقولون إنَّ هاتين الدولتين عضوتان في حلف الناتو وضرب أراضيهما سيؤدي إلى دخول أمريكا ودول الناتو في هذه الحرب ضد روسيا ومن معها. حجتكم هذه ورادة لكنها غير مقبولة لماذا ؟ لأنَّ أمريكا والناتو هم في صميم هذه الحرب وأنتم تعرفون حجم وعمق تدخل أمريكا وحلفائها في هذه الحرب.
2 ــ إذا لم تبادروا في هذه الحرب فإنَّ أمريكا والناتو ستبادران ! إتعظوا من دروس التأريخ ولا تكرروا خطأ عبد الناصر قبيل حرب الأيام الستة في حزيران عام 1967 إذْ أصغى لنصيحة موسكو ولم يبادر فباغتته إسرائيل وانقضّت على طائرات ومطارات مصر وتركت الجيوش المصرية مكشوفة بدون غطاء جوي خاصة ما كان منها في صحراء سيناء وحلّت الكارثة وهُزمت مصر كما يعرف الجميع.
3 ــ ما نوع المبادرة التي عنيتُ ؟ قصدتُ أنْ تبدأوا أنتم الحرب الشاملة فتقصفوا بالقنابل الهايدروجينية والذرية واشنطن ونيويورك ولوس أنجلوس وسان فرنسسكو والقواعد العسكرية الأمريكية الأرضية والجوية والبحرية داخل وخارج أمريكا بل وحتى لندن وباريس وبرلين ! هذا أو أنَّ الأطراف الأخرى ستفعل وتمارس هذا السيناريو ولا تنسوا أنَّ أمريكا زمان رئاسة ترومان بُعيد الحرب العالمية الثانية فكّرت بضرب موسكو بالقنبلة الذرية ! هذا خيار صعب لكنَّ البديل هو الكارثة الكونية حيث لا تقوم قائمة لروسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية وكوبا وفنزويلا. إدرسوا تأريخ أمريكا جيداً ونفسية الإدارات الأمريكية وصانعي القرارات فيها في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية بشكل خاص.
معروفة أمريكا بالغدر والمراوغة والخداع واللعب بالألفاظ ويا ما قتلت شعوباً وقلبت أنظمة وحطمت دولاً وأمامنا التأريخ يشهد ويحضرني مثال خديعة الرئيس الأمريكي ريكن للرئيس الروسي كرباتشوف بشأن حلّ حلف وارشو مقابل حلف الناتو ففعل هذا ولم يفعل ذاك !
4 ــ قد أبدو متشائماً ـــ متطرفاً فيما ذكرتُ للتو لكنْ هذه قراءتي وهذه رؤياي والخوف لا يفارقني مما ستقدم عليه أمريكا والناتو فيما لو تصاعدت وتائر الحرب الحالية وشملت دولاً أُخرى أعضاء في حلف الناتو مثل بولندا ودول بحر البلطيق ورومانيا وبلغاريا وغيرها، هل ستقف الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها متفرجين مكتوفي الأيدي وهل تقدر موسكو حجم ومقدار ونوعية الرد الأمريكي ومن معها ؟ أتذكر بيت شعر للجواهري قاله لقاسم في بدايات ثورة 14 تموز 1958 [ تصورالأمرَ معكوساً وخذْ مَثلاً / مّما يجرّونه لو أنهم نُصروا …. أكان للرفقِ ذكرٌ في معاجمهمْ / أم عن كريمٍ وعن أصحابهِ خبرُ ] ؟
5 ـــ أمريكا ، ومَن معها ، لن تترك أوكرانيا مضغة سائغة لموسكو أبداً أبداً وكانت وستبقى تقاتل مستميةً في سبيل الحيلولة دون سقوط كييف ورئيسها الصهيوني النازي زيلينسكي والزمرة المنتفعة المحيطة به من تجار وسماسرة الحرب منساقة وراء هوسها وزعهما أنها تنفذ رسالة ربّانية ــ كونية بالسيطرة على العالم أجمع مهما كانت التضحيات وبكافة الوسائل والسبل وهذه الحرب حلقة أخرى في مسلسل السعي للسيطرة على العالم لهذا حرصت منذ البدايات لضم أكبر عدد ممكن من الدول لعضوية حلف الناتو ولا سيّما تلك الدول المحيطة بروسيا التي كانت أعضاء في حلف وارشو والتي لم تكن مثل السويد وفنلندا. عزيزي الرئيس بوتين إنتبه !
6 ــ آن الآوان لضم كوريا الشمالية في حلف ستراتيجي مع روسيا والصين وإيران وفتح باب التطوع أمام الصين خاصةً للقتال مع روسيا في أوكرانيا رداً على التصعيد الأمريكي وحلفائها المتزايد والمتنوع وتزويد أوكرانيا بالمال والسلاح المتعدد القوة والأشكال الأمر الذي يهدد أمن ووجود روسيا ومستقبلها. غدت المسألة اليوم مسألة وجود :
To be or not to be
كما قال شكسبير / تكون أو لا تكون …. تلك هي المسألة.
لا أفهم أسباب تحفظ روسيا والصين من التعامل المفتوح مع كوريا الشمالية فضلاً عن جعلها حليفاً ستراتيجياً لهما أو لأيٍّ منهما ؟
7 ــ عزيزي بوتين : خالفتَ السياقات العسكرية وأنت عسكري في الأساس إذْ جعلت جنرال الجيش الروسي [ لا يحضرني اسمه ] تحت إمرة جنرال هو السيد كيراسيموف وقراءتي لهذا الأمر أنَّ جنرال الجيش هذا هو أحد صقور الجيش الروسي من ذوي الرؤوس الحارة فاطلق عنانه ودعه يمارس قدراً أكبر من حرية الحركة والتصرف في ميادين القتال بدل جعله عنصر إحتياط تُنشطه في الساعات الأخيرة حيث لا ينفع تحريك ولا يُجدي وقد فات الآوان ولات ساعةَ مندمِ [ المتنبي ].
سلامٌ عليكم سيدي الرئيس فلاديمير بوتين والنصر لكم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close