جراح الكون!!

د-صادق السامرائي

جِراحُ الكَوْنِ مِنْ ألمٍ تشافتْ
ونارُ الروحِ في أجَجٍ تخابَتْ

وأنّ الأرضَ أوْجدَها دُوارٌ
وكمْ تَخشى إذا تَعِبتْ وخارَتْ

أ مِنْ علياءِ مَوْطننا أتَينا
إلى جُرُمٍ بهِ الأجْرامُ حارَتْ؟

تُعللنا بأوْهامِ انْطلاقٍ
وتَأكلنا بأفواهٍ أغارَتْ

وما كُنا كما حَسِبَتْ نُهانا
لأنَّ قلوبَنا فيها تداهَتْ

بغابِ مَسيرةٍ ذاتِ اعْتداءٍ
تؤرّقنا النوازعُ ما اسْتطاعَتْ

فكلّ قويةٍ ذهَبتْ قِواها
وكلّ عليلةٍ شمَخَتْ وسادَتْ

كأنَّ وجودَنا برقٌ وميضٌ
كأمْواجٍ بتيارٍ تماهَتْ

فلا تَعْجبْ إذا برَزتْ علينا
مُدجّجةً وعَنْ شرٍّ أماطتْ

هيَ الدنيا تُضاحِكُنا كغَفْلى
وتوقِظنا إذا حُفُرٌ تدانَتْ

أتيْناها وصوْتُ الضُدّ فينا
وقولُ الحّقّ يقهرُها فهانَتْ

مَشينا في مآسيها بصَبْرٍ
وفزنا رغمَ داهِيَةٍ تداعَتْ

وكنّا فوقَ أعْلاها وأعْلى
ودُمْنا نرْدعُ الأقوى فخافَتْ

فلا تيْأسْ ولا تَجْزَع ْمَصيراً
فما ألقتْ عَصاها واسْتراحَتْ

نواجهُها بإصْرارٍ وعَزمٍ
ونَدْحَرُها وإنْ شنِئَتْ وطاشَتْ

بروحِ كبيرةٍ كمُنَتْ ضَراها
وأوْقدها التوجّع فاسْتَبانَتْ

تداعتْ نحوَ جَوْهرِها بعَزمٍ
ودامَ الشِعرُ يَنهرُها فهابَتْ

نزيفُ حياتِنا مَطرٌ عَذيْبٌ
يُساقي تربةً نَضَرَتْ وطابَتْ

جهادُ النفسِ مَبلغهُ بَعيدٌ
وإنّ النفسَ من شرَهٍ أساءَتْ

عواقبُ خَطوةٍ ذاتِ انْدفاعٍ
تُداهمُ أمّةً منها تشاكَتْ

فكمْ فينا تنامى مُنهَواها
فأرْدَتنا عواضِلها وطالتْ

زميلي يارفيقَ الطبِّ إنّا
تَواصَيْنا بحاديةٍ تصابَتْ

فما حَطتْ ركائبُنا برَبْعٍ
ولا شدّتْ رحالا فاسْتخارتْ

نُصارعُها كما جئنا إليها
ونَركبها وإنْ عَرَمَتْ وماطَتْ

بترْويضٍ وإقدامٍ وهمٍّ
وواعدةٍ بآتيةٍ تدانتْ

فقمْ هيّا لمُعْتركِ ابْتداءٍ
ومُشرقةٍ بآفاقٍ ألاحَتْ

على بُسُطٍ من الإيمانِ سِرْنا
كأنّ الشمْسَ في كفٍّ أضاءَتْ

وما نلنا المُرادَ بلا كِفاحٍ
فطاقةُ ذاتِنا شرراَ أشاظتْ

تفيضُ الروحُ من بَدنٍ عليلٍ
لأنّ الروحَ في شممٍ تآوَتْ

وإنْ سِرْنا بلا قدمٍ وكَفٍّ
سنقطعُها وإنْ صَعُبَتْ وغامَتْ

تحيّاتي منَ الأعْماقِ تُسْدى
إلى عَلمٍ روائِعُهُ أنارَتْ
*إلى الزميل الأديب الأريب الذي قرأت له شعرا ناطقا بروح الحياة فكانت هذه الكلمات!!
12\4\2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close