مسلحون‭ ‬يخطفون‭ ‬الناشط‭ ‬الأول لإنقاذ‭ ‬الاهوار‭ ‬في‭ ‬العراق

كمائن‭ ‬أمنية‭ ‬توقع‭ ‬بسبعة‭ ‬من‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬ونينوى‭ ‬والانبار‭ ‬وكركوك‭ ‬

‭ ‬بغداد‭- ‬عبد‭ ‬الحسين‭ ‬غزال‭ ‬

أعلنت‭ ‬عائلة‭ ‬الناشط‭ ‬البيئي‭ ‬العراقي‭ ‬البارز‭ ‬جاسم‭ ‬الأسدي‭ ‬المعروف‭ ‬بكفاحه‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬الأهوار‭ ‬الأسطورية‭ ‬وهي‭ ‬مسطحات‭ ‬مائية‭ ‬هائلة‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬العراق،‭ ‬الأحد‭ ‬أن‭ ‬مسلحين‭ ‬قاموا‭ ‬بخطفه‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬بغداد‭ ‬الأربعاء‭ ‬وقطعت‭ ‬أخباره‭ ‬منذ‭ ‬أربعة‭ ‬أيام‭.‬

‭ ‬ويلقب‭ ‬الاسدي‭ ‬بالناشط‭ ‬الأول‭ ‬لإنقاذ‭ ‬الاهوار‭ ‬التي‭ ‬عانت‭ ‬أوضاعها‭ ‬من‭ ‬التهميش،‭ ‬واستقبل‭ ‬طوال‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬خمسة‭ ‬عشر‭ ‬عاما‭ ‬العشرات‭ ‬من‭ ‬الوفود‭ ‬العلمية‭ ‬والبيئية‭ ‬والسياحية‭ ‬الأجنبية‭ ‬من‭ ‬أمريكا‭ ‬واوربا‭ ‬التي‭ ‬زارت‭ ‬الاهوار‭.‬

وتوجد‭ ‬المليشيات‭ ‬بكثافة‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬وجنوب‭ ‬العراق،‭ ‬وقال‭ ‬مصدر‭ ‬امني‭ ‬ان‭ ‬عملية‭ ‬الاختطاف‭ ‬تشير‭ ‬الى‭ ‬اختراق‭ ‬معلومات‭ ‬شخصية‭ ‬تخص‭ ‬الاسدي،‭ ‬وان‭ ‬التحقيق‭ ‬يجري‭ ‬الدوائر‭ ‬المحيطة‭ ‬به‭ ‬لاسيما‭ ‬العائلية‭ ‬أيضا‭. ‬فيما‭ ‬تستمر‭ ‬عمليات‭ ‬ملاحقة‭ ‬داعش‭ ‬ينجاح‭ ‬غالبا،‭ ‬حيث‭ ‬ألقت‭ ‬القوات‭ ‬العراقية‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬7‭ ‬إرهابيين،‭ ‬في‭ ‬أربع‭ ‬محافظات‭ ‬في‭ ‬العراق‭.‬

ونقلت‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬العراقية‭ ‬واع‭ ‬عن‭ ‬مديرية‭ ‬الاستخبارات‭ ‬العسكرية‭ ‬قولها‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬الاحد‭: ‬بعمليات‭ ‬نوعية‭ ‬وجهود‭ ‬استخبارية‭ ‬متميزة‭ ‬ودقيقة‭ ‬تم‭ ‬نصب‭ ‬كمائن‭ ‬محكمة‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬محافظات‭ ‬“بغداد‭ ‬والأنبار‭ ‬وكركوك‭ ‬ونينوى”،‭ ‬أسفرت‭ ‬عن‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬7‭ ‬إرهابيين‭ ‬مطلوبين‭ ‬للقضاء‭ ‬وفق‭ ‬أحكام‭ ‬المادة‭ (‬4‭ ‬إرهاب‭)‬،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬جرى‭ ‬تسليم‭ ‬المطلوبين‭ ‬إلى‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬أصولياً‭).‬

وكانت‭ ‬القوات‭ ‬العراقية‭ ‬قبضت‭ ‬أمس‭ ‬على‭ ‬إرهابية‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬تمويل‭ ‬عناصر‭ ‬تنظيم‭ (‬داعش‭)‬‮ ‬الإرهابي،‭ ‬في‭ ‬بابل‭ ‬جنوب‭ ‬بغداد‭.‬

ويدير‭ ‬الأسدي‭ (‬65‭ ‬عاما‭) ‬جمعية‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬البيئة‭ ‬‮«‬طبيعة‭ ‬العراق‮»‬،‭ ‬ويتحدث‭ ‬باستمرار‭ ‬عبر‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬المحلية‭ ‬والأجنبية‭ ‬لرفع‭ ‬مستوى‭ ‬الوعي‭ ‬حول‭ ‬الأهوار‭ ‬العراقية،‭ ‬المدرجة‭ ‬على‭ ‬لائحة‭ ‬منظمة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬للتربية‭ ‬والثقافة‭ ‬والعلوم‭ (‬يونسكو‭) ‬ويهددها‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭ ‬شح‭ ‬المياه‭ ‬والجفاف‭.‬

وفي‭ ‬اتصال‭ ‬هاتفي‭ ‬مع‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس،‭ ‬قال‭ ‬ناظم‭ ‬الأسدي‭ ‬إن‭ ‬شقيقه‭ ‬الناشط‭ ‬‮«‬كان‭ ‬يقود‭ ‬سيارته‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬السريع‭ ‬قادما‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬الحلة‭ (‬جنوب‭) ‬باتجاه‭ ‬بغداد‮»‬‭ ‬عندما‭ ‬‮«‬أوقفته‭ ‬سيارتان‭ ‬وقام‭ ‬مسلحون‭ ‬بملابس‭ ‬مدنية‭ (…) ‬بتقييد‭ ‬يديه‭ ‬ووضعه‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬المركبات‭ ‬ونقله‭ ‬لمكان‭ ‬مجهول‮»‬‭.‬

وأوضح‭ ‬أن‭ ‬الحادث‭ ‬وقع‭ ‬‮«‬على‭ ‬بعد‭ ‬حوالي‭ ‬خمسة‭ ‬كيلومترات‭ ‬عن‭ ‬العاصمة‮»‬‭ ‬بغداد‭.‬

وأضاف‭ ‬شقيق‭ ‬الأسدي‭ ‬أن‭ ‬‮«‬أبن‭ ‬عمي‭ ‬كان‭ ‬معه‭ ‬وتركوه‭ ‬في‭ ‬اللحظة‭ ‬نفسها‭ ‬على‭ ‬الطريق‮»‬،‭ ‬مؤكداً‭ ‬ان‭ ‬الخاطفين‭ ‬لم‭ ‬يتصلوا‭ ‬بالعائلة،‭ ‬لكن‭ ‬الشرطة‭ ‬تواصل‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬الناشط‭ ‬البيئي‭.‬

وردا‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬عن‭ ‬دوافع‭ ‬الخطف،‭ ‬قال‭ ‬ناظم‭ ‬الأسدي‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬وقت‭ ‬لفهم‭ ‬الأسباب‮»‬‭.‬

من‭ ‬جهته،‭ ‬أكد‭ ‬مسؤول‭ ‬أمني‭ ‬لوكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬طالبا‭ ‬عدم‭ ‬كشف‭ ‬أسمه،‭ ‬أن‭ ‬عائلة‭ ‬الأسدي‭ ‬قدمت‭ ‬بلاغا‭ ‬إلى‭ ‬القوات‭ ‬الأمنية‭ ‬يفيد‭ ‬بأنهم‭ ‬فقدوا‭ ‬الاتصال‭ ‬مع‭ ‬جاسم‭ ‬الاسدي‭ ‬أثناء‭ ‬توجه‭ ‬لزيارة‭ ‬الي‭ ‬بغداد‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬عودة‭ ‬مظاهر‭ ‬الحياة‭ ‬إلى‭ ‬طبيعتها‭ ‬واستقرار‭ ‬الأوضاع‭ ‬الأمنية‭ ‬نسبيا‭ ‬بعد‭ ‬عقود‭ ‬من‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬العراق،‭ ‬مازالت‭ ‬حوادث‭ ‬خطف‭ ‬واغتيال‭ ‬ناشطين‭ ‬أو‭ ‬مسؤولين‭ ‬تتكرر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬الذي‭ ‬يعيش‭ ‬نزاعات‭ ‬قبلية،‭ ‬بينما‭ ‬يدين‭ ‬المجمتع‭ ‬المدني‭ ‬أنتشار‭ ‬الاسلحة‭ ‬وتواجد‭ ‬فصائل‭ ‬مسلحة‭ ‬في‭ ‬عموم‭ ‬العراق‭.‬

والأسدي‭ ‬مهندس‭ ‬هيدروليك‭ ‬ولد‭ ‬في‭ ‬1957‭ ‬في‭ ‬أهوار‭ ‬العراق‭. ‬وقد‭ ‬شارك‭ ‬منذ‭ ‬2006‭ ‬في‭ ‬مبادرات‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬إعاش‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬العراق‭ ‬وتعرضت‭ ‬لتجفيف‭ ‬شبه‭ ‬كامل‭ ‬في‭ ‬تسعينات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬صدام‭ ‬حسين‭.‬

وتعاني‭ ‬الأهوار‭ ‬من‭ ‬موجة‭ ‬جفاف‭ ‬ضربت‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬الأعوام‭ ‬الماضية‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬نقص‭ ‬الأمطار‭ ‬وانخفاض‭ ‬منسوب‭ ‬نهري‭ ‬دجلة‭ ‬والفرات‭ ‬بسبب‭ ‬السدود‭ ‬التي‭ ‬أقيمت‭ ‬في‭ ‬المنبع‭ ‬في‭ ‬تركيا‭ ‬وإيران‭ ‬المجاورتين‭.‬

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close