اعتقال اكثر من 50 متهما بالتهريب.. عمليات ديالى تكشف عن حصيلتها الأمنية لـ 3 اسابيع


كشف قائد قيادة عمليات ديالى، اللواء الركن علي فاضل عمران، اليوم الخميس، عن الحصيلة الأمنية خلال الثلاثة اسابيع الماضية في المحافظة، فيما أشار إلى اعتقال أكثر من 50 متهما.

وقال عمران إن “قيادة عمليات ديالى، وجهت سلسلة ضربات نوعية لشبكات التهريب على مدار الاسابيع الـ3 الماضية من خلال كمائن ومداهمات، فضلا عن تشديد الاجراءات على الطرق الرئيسية مع المحافظات المجاورة”.

وأضاف، أنه “العمليات التي أجرتها القيادة، أسفرت عن ضبط أكثر من 200 شاحنة وصهريج تستخدم في تهريب مختلف المواد والسلع ومنها المشتقات النفطية، بالإضافة إلى اعتقال أكثر من 50 متهم متورطين بملف التهريب بشكل مباشر”، لافتا إلى أن “المعتقلين أمام الدوائر التحقيقية تمهيداً لعرضهم أمام الجهات القضائية”.

واشار قائد عمليات ديالى، إلى إن “ملف التهريب قد انتهى في المحافظة بعد الضربات الأمنية الأخيرة”، مؤكدا أن قيادته “ماضية بخططها في تعزيز الطرق والسيطرات الامنية”.

ويوم أمس الأربعاء، كشفت قيادة شرطة ديالى، تفاصيل خطتها الأمنية التي أعدتها لشهر رمضان بمرحلتها الثانية في المحافظة.

وقال الناطق باسم القيادة، العميد نهاد المهداوي لـ(بغداد اليوم)، إن “القوات الأمنية، شرعت منذ يوم أمس بالمرحلة الثانية من خطة رمضان الامنية والتي تتضمن 3 خطوات مهمة أبرزها استكمال خطة تامين شارع الطابو وسط بعقوبة من خلال تحديد مسارات الدخول والخروج واغلاق الممرات الفرعية في إطار توحيد جهود تعزيز الامن في اهم شوارع مركز المحافظة”.

وأضاف المهداوي، أن “المرحلة الثانية تضمنت أيضا، توسيع دائرة حماية دور العبادة والمقاهي ونشر المرابطات في الطرق الخارجية مع زيادة الدعم للسيطرات الأمنية”، لافتا إلى “وجود غرفة عمليات خاصة تدير جهود تعزيز الاستقرار في مدن ديالى خلال شهر رمضان”.

واشار إلى أن “خطة رمضان الامنية تسير مع محاور خطة فرض القانون من ناحية المداهمات والتفتيش وتعقب الاهداف المهمة”.

يذكر أن القائد العام للقوات المسلحة، محمد شياع السوداني، قرّر تمديد عمليات “فرض القانون” في محافظة ديالى، شرقي العاصمة بغداد، والإبقاء على قوات النخبة التي جرى استقدامها في شهر آذار الماضي إلى المحافظة، تمهيداً لبدء المرحلة الثانية من العمليات خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتعد عمليات ديالى الاختبار الأمني الأبرز لحكومة محمد شياع السوداني منذ نيلها الثقة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خصوصاً من ناحية القدرة على ضبط السلاح المنفلت وفرض القانون.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here