الاستراتيجية الاميركية: حروب .. تدخلات واحتلال الدول المستقلة – العراق انموذجا (5)

الاستراتيجية الاميركية:: حروب — تدخلات واحتلال الدول المستقلة – العراق انموذجا
( بمناسبة الذكرى ال 20 لغزو العراق في 20\ اذار \ 2003– 20\ اذار \ 2023). .
المطلب الخامس :: الموقف المبدئي من الاحتلال الامريكي للعراق

د . نجم الدليمي

المطلب الخامس
نعتقد، من الضروري على قيادة اي حزب سياسي يدعي الوطنية نهجاً ثابتاً وصادقا لهم ان تميز بين الوطن، الشعب، ورأس النظام الديكتاتوري الحاكم، فرأس النظام يزول ولكن الوطن، الشعب باقي. ان الاحتلال لاي بلد مرفوض من الناحية الوطنية والمبدئية من قبل اي شعب او اي حزب سياسي لديه شعور بالمسؤولية اتجاه الوطن والشعب وان يعمل وفق الثوابت الوطنية والمبدئية، وبغض النظر عن الظروف ووفق الامكانيات المتاحة ضد الاحتلال الاجنبي وان لا يكون اداة طيعة ومنفذة ومخربة لصالح المحتل ، وان لايقيم معه اي علاقه لانه محتل للبلد نعطي مثالاً صريحاً :: ان الاستعمار الايطالي قد احتل ليبيا في بداية القرن العشرين وان الشعب الليبي قد قاوم الاحتلال الايطالي بقيادة عمر المختار مقاومة باسلة وتم اعدام عمر المختار بسبب مقاومته للاحتلال الايطالي، ولكن بعض القبائل الليبية وبعض العوائل الغنية قد تعاونت مع الاحتلال الايطالي خلال فترة الاحتلال منذ عام1911 ولغاية ثورة الفاتح عام 1969، فان العوائل التي تعاونت مع قوى الاحتلال الايطالي كانت غير محترمة ومنبوذة من قبل الغالبية العظمى من الشعب الليبي ويوجهون لهم تهمة الخيانة العظمى بالرغم من مرور اكثر من قرن وكاتب هذه السطور قد عايش وشاهد ميدانياً لتلك الظاهرة وخاصة في القسم الغربي من ليبيا، منطقة غريان انموذجا حيا وملموسا على ذلك.
نعتقد، من يتعاون مع الاحتلال الامريكي – البريطاني او مع اي قوى اقليمية سواء كان ذلك حزب سياسي، عشيرة، قبيلة… سوف يواجهون في المستقبل القريب نفس تجربة ليبيا.
ان القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي في مشاركتها في مجلس الحكم البريمري الفاشل والمشاركة في العملية السياسية يعد موقفاً خاطئا كما نعتقد، ويخلو من الموقف الوطني والمبدئي وان الغالبية العظمى من الشعب العراقي وليس بعيداً من المنظور الزمني سوف يدينون كل من ساند ودعم الاحتلال الاجنبي، ليبيا انموذجا حيا وملموسا على ذلك.
نعتقد، كان بامكان الاحزاب السياسية العراقية بوحدتها والاعتماد على الشعب العراقي وبعض الجنرالات العراقيين في الجيش العراقي، ان كل ذلك وغيره يكفي لتقويض النظام الديكتاتوري السابق، ولكن قيادات الاحزاب السياسية العراقية من كل الطوائف الثلاثة قد اعتمدوا على القوى الدولية والاقليمية عملياً في تقويض النظام الحاكم في بغداد ومن هنا ينبع الخلل في الموقف اتجاه النظام الحاكم في العراق، كان يمكن تقويض النظام عبر وحدة الاحزاب السياسية العراقية والاعتماد على الشعب العراقي بالدرجة الأولى. ولكن من غير الممكن أن يحدث مع الحزب الشيوعي العراقي وهنا يجب التميز بين الحزب كعامل ثابت والقيادة المتنفذة كعامل متغير، وان القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي هي من تتحمل مسؤولية وتبعية موقفها اللاوطني واللامبدئي وليس حزب فهد_سلام.
لقد ناقشنا هذا الموقف من الناحية المبدئية والموقف الوطني في آن واحد وبغض النظر من هي القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي وبغض النظر عن الظروف والإمكانيات المتاحة او غير ذلك.
اكد الرفيق الخالد فهد مؤسس حزبنا الشيوعي العراقي (( ان الشعوب لن تموت وقد نهضت اليوم تريد التحرر من العبودية السياسية والاقتصادية والاجتماعية… وان الكفاح السياسي يجب أن يخضع للخطة السياسية الوطنية العامة — كمرحلة التحرر الوطني — كان يعين العدو الرئيس ( الاستعمار طبعاً) (المقصود الاحتلال[ الذي يجب ان توجه القوة الرئيسية ضده وان يعين حلفاء الاستعمار الطبيعيون منهم العملاء والمعروفين (( بالرتل الخامس)) اي المقصود بالطابور الخامس وعملاء النفوذ. وكما اكد الرفيق الخالد فهد ان (( النضال الفكري يسبق النضال السياسي والاقتصادي ويرافقهما في جميع مراحله حتى النصر… فالواجب الوطني يقضي على الحركة الوطنية، على من يريد فعلاً وقولا محاربة الاستعمار ( الاحتلال) والتخلص من امتيازاته السياسية والاقتصادية…)). ( 7).
نعتقد، ان القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي بعد الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية الان تتحمل كامل المسؤولية في مشاركتها في مجلس الحكم والعملية السياسية المشلولة نصفيا او كلياً، وان هذه المشاركة شكلت نقطة سوداء في تاريخ حزبنا الشيوعي العراقي، حزب فهد_سلام عادل، حزب الشهداء، حزب المسيرة النضالية المشرقة والمشرفة، وكان الموقف هو عدم المشاركة في مجلس بريمر والعملية السياسية والانتقال للعمل السياسي السلمي المعارض للسلطة ووفق الدستور مع ادانة ورفض الاحتلال وتحميل النظام السابق مسؤولية الاحتلال الامريكي للعراق والتأكيد ان العراق بلد محتل،ولا يمكن وصف الاحتلال (( بالتغيير…))؟!. نعتقد ان هذا هو الموقف المطلوب من القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي بهدف الحفاظ على سمعة وتاريخ الحزب النضالي.ومن اجل ازالة هذه النقطة السوداء الغير مالوفة والشاذة في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي يتطلب تقييم مرحلة الاحتلال الامريكي للعراق منذ عام 2003 ولغاية اليوم على اقل تقدير وبشكل علمي وموضوعي ، وان يتم زج جميع اصدقاء واعضاء وكادر الحزب وبغض النظر داخل او خارج الحزب، لان تاريخ الحزب يهم جميع الشيوعيين المخلصين سواء داخل او خارج الحزب.
ان تقييم مرحلة الاحتلال الامريكي للعراق تعد ضرورة موضوعية ملحة اليوم، وان النقد العلني والاعتراف بالخطأ يصب في مصلحة الحزب الشيوعي العراقي ، وهذا العمل يحتاج الى ارادة قوية وجادة من قبل اعضاء الحزب كافة والمطالبة بذلك من اجل ازالة هذه النقطة السوداء الغير مالوفة والشاذة في تاريخ الحزب،وان عملية التقييم هي اهم الان من عقد المؤتمر القادم رغم اهمية المؤتمر وهذا العمل ان تحقق سوف يؤدي إلى تعزيز دور ومكانة الحزب الشيوعي العراقي في المجتمع وسوف تزداد شعبيته والثقة به. وبعكس ذلك سوف تبقى هذه النقطة السوداء في تاريخ الحزب شيئ مرفوض من حيث المبدأ. وبهذا الخصوص يشير لينين العظيم ان الخيانة سواء كانت بجهل اوبغباء، اوبشكل واعي ومخطط لها فهي خيانة عظمى.
فاليتذكر الشيوعيون المخلصون وصية قائد البروليتاريا العظيم لينين (( ان الاحزاب الثورية التي فنيت حتى الآن، فنيت لأنها اصيبت بالغرور، ولم تستطيع أن ترى اين تكمن قوتها، وخافت من التحدث عن نقاط ضعفها، اما نحن فلن نفنى لأننا لا نخاف من التحدث عن نقاط ضعفنا وسنتعلم كيف يمكن التغلب على نقاط الضعف… وان الاخلاص والنزاهة في السياسة ماهي الا نتيجة للقوة، اما الرياء فهو نتيجة للضعف)).

المصادر :؛
1- فيليكس فولوكوف وآخرون، ماهي القيمة الزائدة؟ ، موسكو، ص،98-99.
2- انظر المعجم الفلسفي، موسكو، ص،184-185.
3- د.نجم الدليمي، الاشتراكية: الامتحان الصعب والانتصار الكبير على الفاشية بمناسبة الذكرى ال 70 للحرب الوطنية العظمى 1941-1945 والانتصار على الفاشية، بغداد، دار الاداب للطباعة والنشر، السنة 2015، ص،2-3.
4- مجلة الوحدة، العدد 67،ابريل، السنة 1999،ص،152-153.
5- انظر موقع الحوار المتمدن، العدد، 7564 في 28 \ اذار \ 2023.
6- بصمات الفوضى، ارث الاحتلال الامريكي للعراق، مركز حمورابي للبحوث والدراسات الاستراتيجية، بغداد، الطبعة الأولى، السنة، 2013. ( ملاحظة كل اقتباس ماخوذ من هذا المصدر مع صفحة الاقتباس في البحث) ويعد هذا المصدر وثيقة رسمية تدين الاحتلال الامريكي للعراق.
7- مؤلفات الرفيق فهد، بغداد، السنة، 1974، ص، 121-122، ص،228، 230-235.
موسكو
31 \اذار \ 2023)

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here