عاهرتنا أشرف

كفاح الزهاوي

في منطقتنا سكنت عاهرة ذات تاريخ وضيع. على الرغم من سمعتها المشينة، إلا انها تمكنت من كسب شرفاء المنطقة في غفلة من الزمن. بل جعلتهم يعتقدون أنها أشرف من الشرف نفسه. على الرغم من معرفتهم لماضيها المحُقَّر بأن هذه العاهرة قد تسببت بالفعل في تدمير العائلات وفقدان الأرواح عندما عاشت سابقاً في نفس المنطقة، إلا انهم مضوا في طريقهم معتقدين انها كانت حقا قد تابت وأصبحت طاهرة وعفيفة.

لجأت هذه العاهرة الى ابتكار شتى الوسائل لخداع البصر، وذلك من خلال استخدام مستحضرات التجميل لتزين وجهها القبيح وحماية مظهرها، ومع ذلك لم تستطع إخفاء فجورها تمامًا، فكانت تُظهر من حين لآخر عورتها مبرهنةً بذلك على انها مازالت تمضي قدماً في مهنتها. أما الشرفاء من القوم فلم يدركوا ان العاهرة ليست بمقدورها التخلي بسهولة عن عادتها مهما طال الزمن، فرائحة السائل المنوي كانت تضرم شهوتها وتوقظ رغبتها في العودة إلى ممارسة أفعالها السابقة.

القواد الذي دعمها طوال حياتها المهنية تخلى عنها دون ندم، رغم ما قدمته هذه العاهرة من الخدمات والسيولة له، بل أبعدها عن الطريق الى الابد. وبدلاً من هذه العاهرة المنفردة، أحضر معه على متن شاحنة تجارية جميع البغايا الراقدين على أرصفة المدن والأزقة المنسية، بأسمالهن الممزقة الى منطقتنا.

ومن أجل خلق التوازن بين العاهرات الجدد في المنطقة وخشية اتحادهن باعتبار يحملن نفس البذور، منحهن فرصة للتنافس وذلك لتفريق الزبائن وتقسيمهم الى مجاميع صغيرة لاختيار العاهرة التي تناسب رغباتهم، وبالتالي فرض سيطرته الكاملة على السوق.

كما ان القواد الكبير تنفس الصعداء، حين سحب بساط الجاذبية من تحت أقدام العاهرات كي لا يكون لهن تأثير على قراراته، وسمح لهن فقط بجني الأموال من مهنة البغي.

الزبائن الذين لم يحصلوا على مبتغاهم من عاهرات الجدد، أخذوا يترحمون على العاهرة الراحلة مدعين انها كانت أكثر شرفاً من عاهرات اليوم كونها كانت تمارس الدعارة ستة ايام فقط في الأسبوع وبينما هؤلاء العاهرات يمارسن الدعارة سبعة ايام في الاسبوع مع سبق الاصرار. هؤلاء الزبائن لا يرون الشمس في الأفق نورا وإنما يلتفتون فقط الى غروبها معسعس.

القواد الكبير، لضمان تواجده الدائم في السوق ولمنع جيرانه، القوادين المنافسين الآخرين، من السيطرة الكاملة على العاهرات، اختار لنفسه بعض القوادين المحليين الذين مارسوا الشعوذة والسحر في الدروب الفرعية، الذين أظهروا استعدادهم الكامل للتستر على الموبقات والرذيلة بالمواعظ والوعود غير المرئية.

طفق القوادون من الجيران بالتحرك سريعا، والدخول في المنافسة التي وصلت ذروتها. وفي فترة قصيرة استطاع القوادون الجدد من السيطرة على السوق، والذي ساعد في هذا التوغل والتوسع، هو ان القسم الأكبر من هذه العاهرات كانت قد عملت في ملاهيهم الليلية ايام الذل والتشرد.

في المحصلة النهائية استطاع جميع القوادين وبمعونة العاهرات، وعلى الرغم من مصالحهم واهتماماتهم المختلفة في السوق، تخدير عقول البسطاء وكبح جماحهم في مواجهة الرذيلة والخطيئة الحقيقية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here