اكذوبة عداء نظام العفالقة لامريكا

الكاتب/اسعد عبدالله عبدعلي

منذ السبعينات والإعلام الرسمي في العراق يبث فكرة كاذبة مخادعة.. وهي: أن نظام الحكم البعثي في العراق هو ضد امريكا واسرائيل! تلك الصورة الكاذبة التي رسمها نظام البعث ليوهم الجماهير الساذجة انهم الحكام الذين يحاربون طواحين الشر العالمي, وانه هنالك دوما مؤامرة عالمية لضرب ثورتهم وخططهم لبناء دولة قوية, وهكذا تعمل الماكينة الاعلامية الرسمية في العراقي منذ السبعينات الى عام 2003, لكن الحقيقة شيء مختلف, فكل ما جرى كان بتعاون ودعم امريكي حتى وصل البعث للسلطة, وما تلاه من قيام نظام صدام من حروب في عام 1980 و 1990 فكانت بتوجيه امريكي وطاعة بعثية مطلقة.

· فوائد الأرشيف الصحفي

من أعظم فوائد الارشيف الصحفي أن يحتفظ ببعض التاريخ, فقط يحتاج لمن يطالعه ويبحث فيه عن ما تم إخفائه, فقبل ايام كنت اتصفح عددا لجريدة القبس الكويتية الصادر في تاريخ 7-4-1975 حيث انني من عشاق أرشيف الصحف العربية, ووجدت في الصفحة السابعة والتي عنوان باقول الصحف, وكان هنالك موضوع شدني لقراءته, وهو بعنوان (نظرة على الوجود الامريكي والسوفيتي في العراق), تحليل سياسي مترجم لصحيفة غربية, وهنا سنحاول فهم ما كان يدور بالخفاء عن الاعلام العراقي وكان مكشوف للعالم الخارجي.

· تحليل خطير

يبدو الموضوع بكشف اسرار مهمة عن كيفية تجري الأمور في نيسان من عام 1975.

يبدأ التحليل بالتطرق الى سر عراقي.. يفصح الحليل عن تولي عدد قليل من الدبلوماسيين الأمريكيين ادارة المصالح الامريكية في العراق من خلال قسم خاص داخل السفارة البلجيكية في بغداد, ويتحدث المقال عن نشاط كبير للعلاقات التجارية بين البلدين حيث يؤشر الى ارتفاع الصادرات الامريكية للعراق من (32200000) اثنان وثلاثون مليون ومئتان الف دولار عام 1971 الى (284000000) مئتان واربعة وثمانون مليون دولار عام 1974 وهو رقم خيالي في عقد السبعينات!فتصور ماذا كان يستورد من أمريكا ومعلوم أن السلاح العراقي كان روسي! وهذه المبالغ ذات الارقام الفلكية في عقد السبعينات تدفع لامريكا مقابل أمر غير معلوم! فماذا استورد النظام البعثي من امريكا بهذه المبالغ! يبدو انها مبالغ مقابل دعم أمريكي للسلطة.

وكان نظام البعث يعلن انه ضد اقامة علاقات دبلوماسية مع واشنطن بسبب موقفها من الصراع العربي-الصهيوني, وبالمقابل يفتحها بالسر عبر السفارة البلجيكية فاي نفاق ابشع من هذا! ويتم تحويل هذه المبالغ المهولة الى امريكا سنويا بمعدلات متضاعفة من سنة إلى أخرى.

· السوفيت والكعكة العراقية

واما الاتحاد السوفيتي فكان مصدر السلاح للعراق, مع ان نظام البعث كان على خلاف شديد مع الحزب الشيوعي العراقي, وكان يشن حملة اعلامية ضد الفكر الشيوعي لابعاد الناس عنهم, وقد خدعهم وبطش بهم في السبعينات من القرن الماضي, فالكثير من الاموال المستحصلة من بيع النفط العراقي في السوق العالمي, كانت تتحول الى موسكو مقابل الاسلحة, فالوزن العسكري للروس كان كبير, وفات على الروس الدخول كشريك اقتصادي في العراق.

وكان الانفتاح التجاري العراق الأكبر على ألمانيا وفرنسا واليابان وبريطانيا, واغلبها صفقات مقابل مواقف سياسية داعمة للجنون البعثي المتصاعد.

· النفاق البعثي

يتضح للقارئ هنا حجم النفاق البعثي, الذي كانت تمارسه عبر وسائل الاعلام عبر عقود, فهي تمد امريكا باموال النفط تحت عنوان علاقة تجارية, وتعلن الحرب على أمريكا في الإعلام وفي الخطاب الرسمي, فهي قواعد لعبة متفق عليها بين امريكا ونظام البعث, خصوصا ان نظام البعث جاء بعون امريكي للحكم, وتتواصل مع امريكا عبر سفارة بلجيكا وتقول للاعلام لا حوار مع الامريكان, بل ان النظام البعثي كان يمد الدول العظمى (امريكا-فرنسا-بريطانيا) الأموال المتحصلة من بيع النفط, ويساهم في رخاء واستقرار لكل الدول التي يطلق عليها في خطابه الرسمي بالدول الامبريالية.

اما العداء الحقيقي فكان يوجهه لسوريا وايران والاكراد والاغلبية الشيعية, وهذا ما ينسجم مع رؤية الدولة الامبريالية في إحراق العراق بحروب عبثية ومشاكل داخلية.

· رسالة أخيرة

على الانسان ان يكون واعي ذو افق واسع, لا يصدق كل ما يقال, وأن يأخذ من اكاذيب نظام البعث عبرة وموعظة, وان يقف طويلا امام كل مدعي يطالب بالعدل ومحاربة الظلم والفساد, فهي مطالب الانسانية منذ القدم, وقد رفعها الطغاة شعارا لهم للسطو عل الحكم, أمثال بني أمية وبني العباس وهتلر وصدام وحتى الصهاينة, وعبر الشعارات الفارغة يتم تلميع صورتهم, لذلك ايها القارئ كن صبورا ولا تتخذ المواقف قبل التمحيص.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here