المشاركة والمعارضة مجرد شعارات

براء احمد محمد كاتب وناشط سياسي

هناك حديث عن تشكيل معارضة.. لكن هل هي فعلا معارضة؟ ام تجارة جديدة أو شعارات حيث لنا سوابق بهذا الامر تجربتين فيما يسمى معارضة، قبل 2003، وفي تشرين 2019.. وهل نجحت التجربتان

تزال حركة تشرين منقسمة بشدة حول مشاركة الناشطين في المعركة السياسية الرسمية. فبالإضافة إلى بعض النواب البالغ عددهم 55 نائبًا مستقلًا، هناك عدة أحزاب في البرلمان تقدم نفسها على أنها مؤيدة لحركة تشرين، بما في ذلك امتداد وإشراقة كانون. ومرت امتداد بصدمة كبيرة عندما اختلف نوابها وأنصارها حول العمل مع الأحزاب السياسية القائمة. وامتنع نواب امتداد وإشراقة كانون، إلى جانب مجموعة كردية مؤيدة للإصلاح سبقت احتجاجات تشرين هي حراك الجيل الجديد عن المشاركة في التصويت على انتخاب الرئيس الجديد.

ووصلت المظاهرات المناهضة للنظام إلى ذروتها بين عامي 2019 و2020 ثم تراجعت بسبب جائحة كوفيد-19 والعنف الذي مورس ضد المتظاهرين، الذي يُزعم أن بعض عناصر الاحزاب شاركت بهذا الأمر

إبتداءً، يمكن القول بإختصار شديد، إنه ليس هناك معارضة حقيقية في العراق. وبالأحرى لم يكن هناك معارضة عراقية حقيقية، عندما تم إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

فالجماعات المختلفة والتي أطلق عليها جزافاً تسمية المعارضة العراقية، لم يكونوا معارضين أولا، كما لم يكونوا عراقيين ثانيا. إن كل ما كان يجمع تلك الجماعات، هو (كره صدام حسين)، والرغبة الكامنة في الإستحواذ على المناصب والثروات. ومن وراء كل ذلك، هو تحقيق أجندات دولية متعارضة، إتفقت بشكل مؤقت وفق صيغة (الأخوة الأعداء). وخير مثال على ذلك، هو أمريكا وإيران. فأمريكا كانت ومازالت تنظر الى إيران على إنها محور الشر في العالم. وبالمقابل، ما زالت إيران ترى في أمريكا على إنها الشيطان الأكبر.

بين المشاركة والمعارضة والشعارات لا توجد صله او تشابه فأما انت تكون احداهن او لا تكون لكن التلون السياسي وتشكيل التحالفات على ظهر المواطن اصبحت أمر عادي يراه المرشح والسياسي وحتى أعلى سلطة في البلاد بسبب الصراعات التي يبنى عليها قاعدتهم الجماهيرية كونهم لا يمتلكون مقومات ” السياسي الحقيقي”.

استمرت أزمة التحالفات ووصلت الى ذروتها بعد مصادمات عديدة مابين أكبر قاعدة جماهيرية التي تتمثل بالتيار والأطار كما يرمز لهم في الوسط السياسي الى حد الأقتتال لكن سرعان ما تدارك زعيم التيار الصدري الأمر وانسحب ولا احد يعلم الى الآن سبب انسحابه السياسي وما قد يولد في الفترات المقبلة حيث اصدر بيان لجماهيره بأعلان الولاء والبصم بالدم وانتظار ماهو قادم.

وذلك يعد مؤشراً خطير على الاطار وقد يتصادم مرة أخرى مع من يريد استحقاقه الانتخابي في نفس الوقت يتمتع الاطار بأستقرار سياسي حالياً نوعاً ما ورئيسه الذي يجري تعديلات وخدمات هنا وهناك لكن هل لعبة تغيير الوزراء والمدراء ستمر مرور الكرام بدون فوضى ام ان إقرار الموازنة سيرضي الشارع العراقي كلها أمور تمس المواطن بشكل مباشر هل سنرى الشعارات والمعارضة مجدداً ام ستستمر التحلفات والتلون السياسي الذي يعيشه الشعب العراقي منذ 20 عاماً.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here