أيُها العراقيون…لِمَ الإستغراب من تصرفات رومانوسكي؟

الكاتب/سمير داود حنوش

يقول الخبر بصورته الأدق والأوضح أن السفيرة الأمريكية في العراق إلينا رومانوسكي تسلّمت وبشكل رسمي في مطار بغداد الدولي الدفعة الأولى من طائرة الأحلام لِتنّظم رسمياً إلى خطوط النقل الجوي التابعة لوزارة النقل العراقية بحضور عدد من الشخصيات بينهم رزاق محيبس وزير النقل، خبر كما يدّعي أصحاب الإعلام لايحتاج إلى توثيق.

لِمَ الغرابة والعجب؟ فرومانوسكي تزور الجميع وتلتقي بكبيرهم وصغيرهم بدءاً من رئيس الجمهورية والوزراء وإنتهاءً بزعامات ومعممي الإطار التنسيقي، وأصغر مسؤول في البلد.

فجأة تحوّلت سفارة الشر التي تقطنها رومانوسكي إلى شريك إستراتيجي يبحث مع ساسة العراق الأمن والإستقرار والسيادة!.

لِمَ العجب، فمتى كانت حكومات ما بعد 2003 معادية للولايات المتحدة لكي نتحدث عن كل هذه الفوضى والإنزعاج والتهكّم على قادة الإطار التنسيقي وهم يستقبلون أو تستضيفهم رومانوسكي؟، السلطة الحاكمة هي نفسها والوجوه ذاتها وإن تغيّروا بعناوين مختلفة ومناصب متغيرة.

ألم يكن “العراق الديمقراطي الحديث” قد تأسس على أنقاض إحتلال الولايات المتحدة التي ساهمت في كتابة دستوره وَسَنّ قوانينه التي تُسيّر العملية السياسية تحت عباءة المُحتل وسِرف دبابات جنوده في شوارع بغداد.

لِمَ الغرابة وكأن لسان حال الذين كانوا يقصفون سفارة رومانوسكي بالصواريخ والمُسيّرات طوال الفترة السابقة يقول “قصف السفارة لا يفسد في السياسة قضية”؟.

ما يُحسب نجاحاً لرومانوسكي أنها نجحت في سياسة الترويض وجعل منصات الصواريخ المُعدّة لقصف السفارة تصدأ، وتحوّل “القاصفون” إلى قوم مسالمين يحملون كل ألود والوداعة لرومانوسكي وحكومتها وهم يجالسونها.

يخشى الإطاريون أن تُكرر حكومة رومانوسكي تجربة طالبان الأفغانية التي لازالت حاضرة في العقول مع حكومتهم، لذلك يحاولون مسك العصا من الوسط في محاولاتهم ترضية رومانوسكي، في الوقت الذي يتمتعون بأوثق العلاقات مع إيران.

زيارات رومانوسكي ولقائها حكومة المنطقة الخضراء إعتراف ضمني من السلطة الحاكمة لجماهيرهم المُتحزّبة التي تُسيّرهم شعارات مقاومة المحتل، إن المصالح والظفر بأكبر حصة من المغانم هو الهدف الأسمى، لكن الأخطر هي الحقيقة التي نستنتجها إن العقيدة لا تتآلف مع الحياة السياسية.

في عقلهم الباطن يُدرك هؤلاء إلى حد اليقين أن العالم الذي تُسيّره القوى العظمى لا ينفع معها قصف سفاراتها ببعض الصواريخ أو التجمهر أمام أبوابها، لذلك إستقر بهم الحال على مبدأ الشعارات الفارغة.

واقع السلطة وما تفرضه مزايا الزعامة التي يجنون من ورائها الكثير من الغنائم تُحتّم عليهم الإنخراط بما يُمليه عليهم واقع الحال إن كان رغماً عنهم أو بخاطرهم، فأمريكا مستعدة أن تُعيد لهم الأحداث والعِبر في نهايات الأنظمة التي رفعت الشعارات الجوفاء والنهايات المأساوية التي أوصلت أصحابها إلى حتوفهم، القوة هي التي تحكم العالم وهي القاعدة التي يجب أن يستوعبها أولئك من تلك الدروس.

أيها العراقيون لِمَ العجب وكل تلك الغرابة من تصرفات رومانوسكي أمام سلطة بغداد، فالقوم هم أنفسهم الذين دخلوا مع الجندي الأمريكي في بدايات سقوط بغداد، حتى إن أحدهم وهو إبراهيم الجعفري أول رئيس لمجلس الحكم الإنتقالي عام 2003 ورئيس الوزراء 2005 – 2006 أهدى وزير الدفاع الأمريكي حينها رامسفيلد “سيف ذو الفقار” وهو سيف علي بن أبي طالب، وعندما سألوه “كيف تقوم بإهداء هذا السيف الذي يُمثل جزءاً من تاريخ العراق والعرب والمسلمين في كل مكان بإعتباره ثروة وطنية ومن خوّلك بالإهداء؟” أجاب الجعفري بطريقته المعتادة في سفسطة حديث لا معنى له “أنا أعطيت وهو قَبِل”، هؤلاء هم أنفسهم الذين يحكمون العراق منذ أكثر من عشرين عاماً من جريمة الإحتلال.

لِمَ الغرابة والعجب من بعض الأصوات التي تتصارخ وتستنكر من تدخّل رومانوسكي السافر في الشأن الداخلي للبلد؟.

لِمَ التعجّب من بلد فاقد السيادة تقوده رومانوسكي، ولماذا نستغرب كل ذلك الحجم من الإستغراب ونحن ندرك أن بلداً كان إسمه العراق على خارطة العالم داست شوارعه ودنّست أرضه وقتلت شعبه بساطيل جنود رومانوسكي؟… فأين الإستغراب؟.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here