معضلة “الوطنية” في العراق

الكاتب/سمير داود حنوش

يُقال والعُهدة على القائل أن وزير الطاقة الياباني إنحنى عشرين دقيقة أمام شعبه على التلفاز مباشرة وهي المدة التي قُطعت فيها الكهرباء عن بعض المناطق في اليابان، تخيّلوا لو طبّقنا نظام العين بالعين، تُرى كم سينحني وزراء الكهرباء الذين تعاقبوا على الوزارة في العراق ومن ورائهم قادة وزعامات أمام الشعب العراقي رُكّعاً سُجّداً، هذا إذا كانت أعمارهم تكفي للتوبة.

في العراق تسمى منظومة الطاقة الكهربائية ب”الوطنية” ولا أدري من أين إشتُقّت هذه التسمية، مع العلم بأنها من أكبر أفعال الخيانات العظمى التي أجرمت بحق الشعب العراقي ولا تمُتّ بأي صلة للوطن أو المواطن.

أزمة الوطنية قضية بات لدينا يقين بأنها غير قابلة للحل وكارثة بعناوين إنسانية يجري ترحيلها من حكومة إلى أخرى، بحيث كلما دخلت أمة لعنت أختها في أسباب التردي بمنظومة الكهرباء.

“الوطنية” أصبحت من أبواب الدعاية الإنتخابية التي يتبجّح بها كل من يريد دغدغة مشاعر الشعب.

تذكرون نُكتة حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة في حكومة نوري المالكي الثانية عندما بشّرنا بأن العراق سيُصدّر الكهرباء الفائض في عام 2013، أصبحت نُكتة سخيفة تتداول للطرافة والإستهزاء والسخرية من فشل حكومات متعاقبة لم تستطع أن تجد حلاً لتحسين الوطنية ونحن على أعتاب عام 2024.

أزمة الطاقة في العراق سياسية بإمتياز وليست فنية، تستخدمها جماعات الضغط لممارسة سياسات الترويض والإلهاء وإستمرار المعاناة لأغراض في نفس السلطة، ولذلك يرى المواطن تحسناً في تجهيز الطاقة وإستقراراً ملحوظاً في مواسم الإنتخابات والشعارات السياسية.

عندما تخبرهم أن العراق أعاد إعمار منظومة الطاقة التي إستهدفتها طائرات الغزو الأمريكي عام 1991 إلى ما كانت عليه خلال فترة لاتتجاوز الأشهر وبأيادٍ وخبرات عراقية، يتم إتهامك بأنك من الذين يروجون للنظام السابق.

الوعود بتحسن “الوطنية” أدام الله سالبها وموجبها أصبحت من شعارات غوبلز التي تعودنا على سماعها بداية كل صيف من تصريحات مكررة، بالمناسبة “غوبلز” هو وزير الدعاية الألمانية في عهد هتلر الذي كان يُردد دائماً مقولة “إكذب ثم إكذب..حتى يُصدقك الناس”.

ويبدو من تكرار هذه الوعود جعلتنا نعتقد أن في نهاية النفق الطويل لايوجد حتى ذلك الضوء للإستدلال عليه.

منظومة الكهرباء عالم متسلسل من المافيات تتحكم بها إبتداءً من أصحاب المولدات الذين تحول بعضهم إلى وحوش بشرية تتحكم بمصائر العباد وتنهش من قوتهم مروراً بدول إقليمية لا ترغب للعراق ب(الوطنية) لأنها من أكبر المستفيدين من الأزمة، وصولاً إلى بعض أصحاب القرار السياسي الذين يستكثرون على المواطن البسيط أن ينعم ببعض الوطنية، وماذا سيبقى له من مطالبات إذا إستحصل هذه النعمة منهم، وبماذا سيفكر لاحقاً؟.

يعتقد العراقيون أن حلول أزمة “الوطنية” لابد أن تكون إما فرجاً من السماء، أو قرار دولي يخرج من دهاليز الأمم المتحدة يقضي بمعالجة حقيقية.

قصص وحكايات فساد ونهب ومليارات ضائعة، كل واحدة منها تستحق أن يُطلق عليها عنوان (سرقة القرن) تُسمع وتُرى بالعين المجردة لكنها في النهاية تُحفظ في أدراج النسيان والإهمال، أو تستقر لتراها في جيوب الذين يعتاشون على نهب أموال وثروات الوطنية.

الوطنية نوعان في وطننا، أما الأول فهي الطاقة الكهربائية التي نُسميها زوراً وبُهتاناً ب(الوطنية)، والثاني وطنية بعض السياسيين الذين باعوا وإرتهنوا البلد لقاء حفنة من الدولارات، أو حين تُصيبهم أزمة ضمير وشرف لاتفارقهم، وفي كل الأحوال كانت (الوطنية) ضائعة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here