ما وراء قرع انخاب مقايضة النفط العراقي بالغاز الإيراني؟

مسار عبد المحسن راضي
كاتب، صحافي، و باحث عراقي

لم تمر أكثر من أربعٍ و عشرين ساعة، بعد العاشر من يوليو، على إطلاق رئيس الحكومة العراقية، تصريحاً باليستي، عابر للغاز الإيراني، متجهاً صوب بديلٍ عربي.. و آخر من آسيا الوسطى (قطر و تركمانستان)، حتى عادت تصريحاته، للتدفُّق في أنبوب النفوذ الإيراني، مُعلِناً صفقة مقايضة، نفط البلاد الخام و الأسود، مقابل الغاز الفارسي.

الرئيس السوداني، كشف أيضاً، بالتزامن مع الانقلاب القطري – التركمانستاني، ثمَّ العودة إلى التوقيت الإيراني، و عبر الاجتماع الدوري لكابينته الحكومية، الأسبوع الماضي، الموافقة على استيراد الغاز من حقل “كورمور” العراقي! و هو حقل غاز “حر”؛ أي إنَّ استخراجه ليس مُصاحِباً لاستخراج النفط، يقع في السليمانية، تحت عُهدة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني. طبعاً، معظم حقول الغاز “الحر”، في إقليم كردستان العراق، تقع في القبضة الجغرافيَّة لـ “اليكتي”، بعيداً عن أربيل.

ولاية الفقيه النفطية

صفقة المقايضة، و شراء الغاز من “كورمور”، كلاهما صالحان ليكونا أنبوباً، لتمرير بعض الفهم، عن دوافع الأولى، وبعض النتائج المتوقعة من تطبيقها. إذاً ما هو الدافع وراء مُقايضة، تبدو إنها تُصيب أقدام التحليل، بـ “فلات فوت”، و يجعلهُا غير قادرة على تحريك جسد الفهم؟

نبدأ أولاُ، إن كانت هناك آثار جانبيَّة، من استخدام طهران للنفط العراقي (خامُهُ و أسُّوَدُه). المتحدث باسم الجمارك الإيرانية، روح الله لطيفي، كان قد صرَّح، بأنَّ العراق استورد: “34 ألف طن من البنزين، من مارس و حتى يونيو الماضيين”. هذه الكمية تُغطَّي تقريباً العجز العراقي الشهري، البالغ ” 15 مليون لتر” منه، بحسب تقييم شركة النفط الوطنية العراقية، و التي بيَّنت كذلك: ” إنَّ حاجة البلاد تصل لـ 30 مليون لتر، شهرياً”.

العراق و بحسب بيانات هذه المؤسسة، استورد ما قيمته: ” 3 مليار دولار أمريكي ، من المشتقات النفطية في 2021؛ كي يُغطي الطلب المحلي عليها. إضافة إلى إنفاق العراق ما قيمته 2.1 مليار دولار امريكي كدعم للمنتجات النفطية، خاصة البنزين و النفط الأبيض”.

إيران كذلك تُصدِّر ما يُقارب الـ(3) مليون لتر، من وقود الديزل إلى العراق، ولا يُعرف إن كانت قد وصلت، إلى طموحها، بتصدير (5) مليون لتر منه إلى البلاد. عموماً، و بحسب حديثي مع لؤي الخطيب، الذي مسك حقيبة وزارة الكهرباء، في زمن رئيس الحكومة الأسبق، عادل عبد المهدي، فإنَّ مقدار الدعم الحكومي لقطاع الكهرباء وصل إلى “20 مليار دولار أمريكي، في 2023”. هكذا، نستطيع و بكلِّ أريحيَّة، أن نستنتج بأنَّ الدعم الحكومي للقطاع الكهربائي، و المشتقات النفطية، مُحيط من الدولارات، تمخرهُ قوارب الفُرص الإيرانية، السريعة جداً.

إيران في صفقة المقايضة، سوف تُسيطر بنسبةٍ أكبر، على الدعم الحكومي لقطاع الكهرباء. ارتفاع نسبة سيطرتها؛ سيحدث بالتحكُّم في “شركات الوساطة” المحليَّة، و التي تشتري الوقود من الحكومة العراقية، لتُعيد بيعه، إلى وزارة الكهرباء العرقية. بالتالي، سيطرتها على سوق الكهرباء، المعروف عراقيَّاً بـ “المولِّدات الأهليَّة”.

حجم خسارة الوزارة الكهرباء، وبحسب تغطية مؤسسة “تشاثام هاوس”، للفترة من 2003 – 2011، يُقدَّر بـ 200 مليون دولار شهرياً. لهذا لم يكُن غريباً، بأن يُعلن مصدر من سومو، بأنها و بحسب صفقة المقايضة الأخيرة ستقوم بـ: “بيع النفط الخام و زيت الوقود إلى شركات مُختارة من قبل إيران”. “شركات الوساطة”، أغلبُها واجهات لشراكة مسؤولين حكوميين، مع الشركات الأجنبية؛ التي لا يمكنها نيل العقود بدونهم. الخبير النرويجي العراقي الأصل، احمد موسى جياد، و في رسائلٍ متبادلة بيننا، اعتبرها دليلاً على “حوكمة اللصوص” في إدارة البلاد.

إيران ستستفيد كذلك، من استخدام هذه الصفقة، لتسويق المزيد من نفطها الأسود، بغطاء النظير العراقي. هذا الاحتيال الإيراني، كُشف عنه لأولِّ مرَّة، في مارس 2020. طهران، استخدمت خور الزبير العراقي لهذا النشاط. يُساعِدها في ذلك، عدم وجود عقوبات امريكية مُحدَّدَة، على تصديرها لـ “النفط الأسود”، عن طريق طرفٍ ثالث.

وارد جداً، أن تفكِّر إيران، نتيجة ارتفاع مخزون النفط الأسود لديها، بفضل صفقة المقايضة، في إقناع الحكومة العراقية، بإنشاء محطات لتوليد الطاقة الكهربائية، باستخدام هذا النوع من الوقود، لترفع بذلك حصَّة ما تبيعه من كهرباء. هي تبيع حالياً (1200) ميكا واط للبلاد. طبعاً، هناك شركات إيرانية مثل “مابنا”، تحصل على نسبة ثمان و سبعين في المائة! من عوائد بيع الكهرباء لشركة غاز البصرة. أي إننا نتحدَّث هنا عن توسع، لا المبدأ المعمول به أصلاً.

العراق يشتري الغاز من العراق

صفقة المقايضة، لا تُسبِّب تأثيرات جانبيَّة إذاً على طهران. و لكن ما الدافع الحقيقي لسماحها، بأن يُزاحم غاز “كورمور” العراقي غازها الآري!؟

الرئيس الحكومي، محمد شياع السوداني، أعلن شراء الغاز من حقل “كورمور، الواقع في السليمانيَّة. هذا ليس جديداً من ناحية المبدأ. الاختلاف الوحيد، هو التصريح عنه، بصيغة أكثر مباشرة، و تزامناً مع الإعلان، عن صفقة المقايضة. عند كشط سطح البيان الرسمي؛ فإنَّ الطبقة الأعمق منه؛ ستكشفُ لنا، إنَّ ما تقوم به الحكومة، يعطي القوى المتنفِّذة في الإقليم، و منها حزب “اليكتي”، “سابقة قانونية”، بالتعامل مع حقول الغاز فيها كملكٍ صرف.

العلاقة الوثيقة بين طهران و “اليكتي”، استطاعت ضرب الدستور العراقي، بعُرضِ الجدار الإيراني. خاصَّةً إنَّ رئيس الوزراء العراقي الأسبق، نوري المالكي، كان قد تهكم، في تصريحٍ سابق، من إمكانية تصدير الإقليم للغاز، قَصَدَ أربيل تحديداً، بدون تشريع قانون النفط و الغاز!

يُفسِّرُ ذلك، حرارة بعض المحطات الفضائية المحلية، التابعة للحزب الديموقراطي الكردستاني “البارتي”، بدعوة بغداد، تلفازياً، في الأيّام الماضيَّة، لشراء الغاز من الإقليم، تحديداً أربيل، بدلاً عن إيران، لكي يُصبح ذلك سابقة، تُضاف إلى سياسة الأمر الواقع “الهورامية” – نسبة إلى وزير الموارد الطبيعية الأسبق في الإقليم اشتي هورامي – في التعاطي مع موارد الطاقة العراقية. عدم الاستجابة للدعوة، دفعت بلبل “البارتي” الفضائي، إلى تسريب فضيحة، سرقة إيران للنفط، من الحقول المشتركة مع العراق، و بما يُعادل 17 مليار دولار، سنوياً.

أضعف الإيمان المتوقع، أن سعر غاز “كورمور”، لن ينخفض كثيراً عن سعر المليون وحدة حرارية بريطانية؛ التي تبيعُها طهران للعراق! و بذلك سوف تكون إيران قادرة، عبر حليفها، بإبقاء سيطرتها على سوق الغاز العراقي، و في المستقبل، عبر الوكلاء المحليين. أمّا مزاعم عدم دفع الحكومة العراقية لإيران، ما تشتريه من غاز؛ فهو لا يمكن تأطيره إلّا بالكذب الفج. وزير الكهرباء العراقي، كان قد أعلن في يونيو الماضي، إنَّ الحكومة العراقية، دفعت كُل المستحقات!

إيران و بحسب ” الفايننشال تريبيون”، تُنتج: ” 850 مليون متر مكعب من الغاز يومياً. و هي تستطيع تصدير عشرة في المائة منه، فقط.. أي (85) مليون متر مكعب”. أيضاً، و بسبب عقودها التصديرية للغاز، مع دول أُخرى، مثل تركيا و أرمينيا، و تنامي حاجتها محلياً، هي كانت وما زالت، غير قادرة ، على تلبية احتياجات العراق، البالغة (50-55) مليون متر مكعب يومياً، بناءً على هذه المعطيات.

سعر الغاز الإيراني.. ثرى اقتصاد و ثريا سياسة

سعر شراء الغاز الإيراني من قبل العراق، يبقى لغزاً مُحيَّراً. يعتمد سعر الشراء، عراقياً، و بحسب لؤي الخطيب، على معادلة: ” إحدى عشر في المائة من معدل بيع برميل نفط برنت الخام لستة أشهر، تُضاف إليه نسبة 0.08″. هذه المعادلة تجعل العراق، يدفع (11.23) دولار أمريكي، بحسبة أحد الخُبراء السياسيين.

الخطيب، و الذي عمل في عدَّة شركات نفطية عالميَّة، قبل استيزاره، قام بجراحة تفسيرية للمعادلة: “إنَّها مُتغيَّرة، لأنها تعتمد على عوامل عديدة، مثلاً، إن كان تصدير الغاز، يتم عبر ناقلات الـ LNG أو عبر الأنابيب، و المسافة، و كُلف تكثيفه عند مراكز التصدير، ثم إعادة تسييله عند مراكز الاستلام، و الكميات المُشتراة”. الخطيب، اقترح هذه المقارنة للتوضيح: ” لو استوردت الحكومة العراقية الغاز من قطر، كما أعلنت قبل أيام؛ فإنها ستدفع ضعف ما تدفعه لإيران، مقابل كل مليون وحدة حرارية بريطانية BTU “.

حمزة الجواهري، و هو خبير نفطي، رأى إنَّ سعر الشراء “مجحف جداً”. و إنَّ المعادلة السعرية المُرتبطة بالنفط الخام ” قد هجر العالم استخدامها”. أُشير إلى إنَّهُ و بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا؛ فإن معظم دول العالم، فضَّلت اعتماد معادلة سعريَّة، مُرتبطة بسعر برميل نفط برنت الخام، و بعقود طويلة الآجل، تضمن استقرار الأسعار. و عن السعر المناسب للغاز الإيراني، بحسب الجواهري: “2.50 دولار، لكل مليون BTU ، مثلما كانت تبيعهُ روسيا لألمانيا، قبل الحدث الأوكراني”. أمّا عن كُلفة استيراد الغاز من قطر، و باستخدام ناقلات الـ LNG، علَّق: ” سعر المليون من الـ BTU سيكون أقل من سعر شراء نظيره الإيراني”.

قُصر المسافة بين العراق و إيران، و صعوبة تصنيف نوعية “العقود الآجلة” بين العاصمتين، حيث إن العقود طويلة الآجل، هي للمدَّة التي تتجاوز الخمسة سنين، يجعلنا نرى إنها عقود “قصيرة الأجل”، و التي تتراوح مُدَّتُها عادةً، من 1-4 سنوات. إضافة إلى عدم وجود عقوبات على الجانب الإيراني، في حال عدم توريده لكمية الغاز المتفق عليها مع الجانب العراقي، و توضيح الجانب العراقي لطريقة الدفع.. أي و كمثال: هل يتم الدفع بعد كُل ستة أشهر أو سنة أو.. إلخ، تُخبِرُنا و بالفصيح: إنَّ عقد الغاز بين العراق و إيران، هو عقد مبني على البركة المذهبية. و لهذا ربّما جُدِّدَ العقد، في مايو الماضي، لخمسة سنين جديدة، رغم أن الحكومة العراقية، كانت قد زعمت في 2023، شرقاً و غرباً، بأنها ستصِل بالبلاد، إلى الاكتفاء الغازي، بعد ثلاث سنين!

بقي لي التذكير بأن الغاز الإيراني يؤثِّر على ما نسبته خمسة وأربعين في المائة من كهرباء العراق؛ التي لا تتجاوز الـ (15) ألف ميكا واط، بحسب تقديرات خبير الطاقة، هاري استيبانيان، المنشورة في 28 مايو 2021، و التي زعمت الحكومة، إنَّها (26) ألف ميكا واط، في 2023.

التصريحات الرسمية، عن النفط و الكهرباء في العراق، عموماً، “كلام لا يدفع الضرائب”. استقالة الحكومة كمثال، أو الصمت عن صدقها الفاضح جداً! كتوضيحها: ” إن أحدى أسباب صفقة المقايضة، هي لتصريف الـ (450) ألف برميل من نفط كردستان العراق، و التي نصَّت عليها موازنة 2023، المُتعذَّر حالياً تصديرها إلى تركيا”. رغم أن أربيل بدأت، منذ الـ 25 من يونيو الماضي، بتسليم (50) ألف برميل لاغير! و إنَّ مكافحة الفساد في الأنبار، لا علاقة له بحقل عكَّاز الغازي، أو أن تدهور ديالى الأمني، لا ذنب فيه لحقل المنصورية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here