الخطف عمل إرهابي!!

الإرهاب وسيلة من وسائل الإكراه , ومن الأفعال العنيفة الهادفة لخلق أجواء من الخوف , وموجهة ضد فئة معينة , وتستهدف سلامة المدنيين , وهي غير مشروعة , وتقوم بها منظمات إجرامية تفرض إرادتها على المجتمع , بتخويف الناس بالتهديد وإرتكاب العنف.
والمخطوف ضحية لابد أن يُنصف ويحصل على تعويضات , وعملية الخطف إنتهاك صارخ لحقوق الإنسان ولحرياته الأساسية , وعلى المفوضية العليا لحقوق الإنسان القيام بواجباتها , لمواجهة هذه السلوكيات المتوحشة التي تفتك بالمجتمعات.
والخطف تمارسه في بعض المدن , جماعات مسلحة تحسب نفسها فوق القانون , وكأنها دولة مستقلة داخل دولة لا وجود مُهاب لمؤسساتها وأجهزتها الأمنية.
هذه الجماعات المسلحة ترهب المواطنين , وتفرض عليهم إرادتها وقراراتها وخياراتها , ومَن يتحداها يكون في عداد المغيبين , الذين يندسون بالتراب حال الإمساك بهم , أو صيدهم في شوارع المدينة , التي يرتعب فيها الشاهدون على الحادث , ويلوذون بالصمت والتغافل والنكران , خوفا على حياتهم ومصيرهم!!
المخطوف تمزقه أنياب المفترسين , وذووه يخشون حتى إخبار الجهات الأمنية لأنهم سيُستهدفون!!
فأي إرهابٍ هذا؟!!
وأية مصادرة لحقوق الإنسان تشبهها؟!!
هذه الأعمال تحصل منذ أمد بعيد , ولا تزال تتكرر ولا يوجد مَن يسعى لإيقافها وتقديم المجرمين للمحاكمة؟
فالمجاميع المسلحة هي الدستور والقانون , والهدف سلب ونهب وكفى المتأدينون شر إحترام الحقوق وقيمة الإنسان , فهم الخواص المصطفون وغيرهم العوام الأرقام المنبوذون!!
فربهم الكريم العظيم يعز مَن يشاء وعلى كل شيئ قدير!!
والفاتحة على أمة الدين القويم!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here