العنصرية التركية الحقيرة ومعاداة العروبة (4)

رياض سعد

كره الاتراك للعرب وللثقافة العربية ؛ متأصل في نفوسهم المريضة وصدورهم الحاقدة وعقولهم المتحجرة , لذا تلاحظ السلوكيات الهابطة والتصرفات العنصرية منهم بمجرد الاحتكاك بهم ؛ ولعل ذلك الحقد ناشئ بسبب الثورات والانتفاضات المستمرة التي قامت بها القبائل والعشائر العربية ضدهم لاسيما في بلاد الرافدين والجزيرة العربية , وبالأخص الثورة العربية الكبرى التي انهزموا فيها , وتوارث الاتراك هذه الاحقاد والضغائن , ومهما حاول العرب التقرب منهم من خلال الروابط الدينية او الجغرافية ؛ لا يستجيبون لذلك ؛ لانهم يضمرون للعرب الحقد والحسد والكراهية التاريخية … , و لأن عقدة التعالي و الحقارة , والنظرة الدونية للعرب لا زالت معشعشة في نفوسهم المريضة و رؤوسهم العسكرية وأدمغتهم الدكتاتورية المتحجرة ، فهم عنصريون إلى حد النخاع، وحاقدون إلى حد العظم، ولا يحبون أحدا إلا أنفسهم وينظرون للآخرين باحتقار ولاسيما العرب منهم . (1)

وتاريخ تركيا المعاصر مليء بتلك الشواهد الدامغة , فعندما انتشرت العلمانية والعنصرية القومية بين الاتراك , شن الاتراك حملات شعواء في الصحف وكافة وسائل الاعلام لتشويه صورة العرب وازدراء ثقافتهم وتاريخهم , بل وصل الامر بالأتراك ان يعدوا الهوية الشرقية مثلبة وعار ؛ فكل من يذكرهم بشرقيتهم واصولهم الشرقية والاسلامية ؛ فكأنما يشتمهم , اذ يعد هذا الامر بمثابة السباب والاستهزاء …!!

وبمرور الزمن تحول هذا الحقد الى ظاهرة التدخل السافر في شؤون البلدان العربية , ولعل العراق وسوريا من اوضح الامثلة على ذلك , فقد تدخل الاتراك منذ البدء في تشكيل الحكومة العراقية عام 1921 بصورة غير مباشرة عن طريق رعاياها واتباعها ومرتزقتها في العراق , وحصلوا على عدة امتيازات اقتصادية لقاء ذلك , والى هذه اللحظة الامتيازات الاقتصادية التركية في العراق مستمرة وكأنها خط احمر لا يمكن التقرب منه او محاولة تصحيحه … ؛ بالإضافة الى تحركاتها العسكرية داخل الاراضي العراقية والسورية ودعمها للإرهاب وعصابات ومافيات الفساد , واستيلائها على بعض الاثار والثروات العراقية والسورية … الخ . (2)

وعلى الرغم من الموارد المالية الهائلة والتي تحصل عليها تركيا جراء السياحة و مجيء السياح العرب اليها ؛ تعرض العرب ولاسيما الخليجيين منهم الى حملات اعلامية عنصرية في مواقع التواصل الاجتماعي التركية , بل وفي الاماكن السياحية والعامة , واطلقت عدة شعارات عنصرية ضد العرب ؛ من قبيل : (( اعلموا هذا الوطن ليس ملككم ، وأن المالك الوحيد لهذا الوطن هو الأمة التركية … ؛ ترى السياح العرب من حولك : بأموال النفط، فقط يقومون باستهلاك كل شيء … )) و اتفق الأتراك على أن السبب الوحيد لتقديم التسهيلات للسواح العرب من قبل الحكومة التركية ؛ الهدف منها لي رقبة الأمة التركية لأجل البترو دولار … ؛ ووفق تصريحات أتراك : فإن قدوم هؤلاء السياح إلى بلادهم ليست له علاقة بالسياحة بل استعمار … ؛ اذ يعتبرون أن مثلث حياة عرب الخليج هو : “المنزل والمسجد والمول التجاري” ؛ بل يصف الإعلام التركي العرب : (( بـ ”قطعان البدو الذين لم يتحضّروا بعد ، و لم ينتقلوا إلى حياة اجتماعية مستقرة ومنتجة…)) …!! .(3)

وعلى الرغم من شيوع الظواهر السلبية العنصرية , والانتهاكات المستمرة لحقوق الانسان فيما يخص المقيمين واللاجئين بل والسياح والمجنسين في تركيا ؛ لم تشرع الحكومات التركية قوانين صارمة وعادلة تردع العنصريين الاتراك وتحاسبهم على ممارساتهم العنصرية البغيضة ؛ وهذا الامر يؤكد تشجيع الحكومات التركية والساسة الاتراك للشعب التركي على انتهاج العنصرية والغطرسة والاستهتار تجاه الاجانب والسياح واللاجئين ولاسيما العرب منهم … الخ ؛ ولعل حوادث الاعتداءات الاخيرة ضد السياح واللاجئين العرب وتغافل وتساهل الشرطة التركية وعدم ردع المعتدين العنصريين ؛ يؤكد ما ذهبنا اليه .

ان عنصرية الأتراك وحقدهم على العرب تتفوق على حقد وعنصرية هتلر ضد اليهود ؛ لذا ارى من الضروري مقاطعة العرب للأتراك , و دفع الحكومات العربية لاتخاذ الاجراءات الصارمة بحق تركيا ومنها غلق الحدود ومنع الاستيراد والتعاملات التجارية , وعدم السماح للمواطنين العرب بالسفر الى تركيا .

………………………………………………………………

1-الأتراك يكرهون العرب / د. علي القحيص .
2-تركيا والحقد العتيق على العرب / أسامة الماجد .
3-أحقاد الماضي وتحريض الحاضر خلف عنصرية الأتراك تجاه الخليجيين/ لبنى الحرباوي .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here