علاوي: برزان أدار من باريس استهدافي بـ«فأس النظام» روى قصة «الليلة المخيفة»

علاوي: برزان أدار من باريس استهدافي بـ«فأس النظام»روى لـ «الشرق الأوسط» قصة «الليلة المخيفة»
لندن: غسان شربل
24 سبتمبر 2023 م ـ 10 ربيع الأول 1445 هـ

كان الدكتور إياد علاوي نائماً في منزله في لندن ليلة 3 – 4 فبراير (شباط) 1978. شعر أن شيئاً الْتمع في الظلام، لكنه توهم أنه يحلم. سيستيقظ بعد لحظات على ضربات فأس لا ترحم. أدرك علاوي أن «فأس النظام» وصلت إليه، وراح يحاول على رغم النزف مواجهة المهاجم. انضمت زوجة علاوي إلى المواجهة، فعاجلها صاحب الفأس بضربات مؤذية واقتلع بيده اثنتين من أسنانها.

رئيس الوزراء العراقي الأسبق روى لـ«الشرق الأوسط» تفاصيل الليلة الرهيبة. قال إنه أُخضع لسلسلة من العمليات وتلقى علاجاً لمدة أكثر من سنة، اضطر خلالها إلى الإقامة في المستشفى باسم مستعار بناء على طلب الشرطة البريطانية. وذكر أن رجال المخابرات العراقية تسللوا بعد الحادث إلى مشرحة المستشفى الذي نُقل إليه للتأكد من مقتله. وذكر أن برزان التكريتي أدار عملية اغتياله من فرنسا التي فرّ إليها المنفذون في طريقهم إلى بغداد.

كشف علاوي أيضاً أنه تعرف بعد سقوط النظام على صورة الضابط الذي حاول اغتياله، وهو «م.ع.ج»، وأن السلطات نجحت في استدراجه من تركيا واعتقلته، وتُوفي لاحقاً بفعل إصابته بالسرطان.

واستغرب ضابط سابق في المخابرات العراقية بقاء علاوي على قيد الحياة؛ لأنه «ليس من عادة المهاجم، وهو من أشرس ضباط المخابرات، ترك من يستهدفه على قيد الحياة». وأشار إلى أن بصمات المهاجم ظهرت في عمليات بالغة القسوة نفذها في استوكهولم وكراتشي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here