بسبب نقص المعروض.. “أوبن إيه آي” تخطط لصنع رقائقها الإلكترونية


سام ألتمان وضع مهمة الحصول على المزيد من رقائق الذكاء الاصطناعي كأولوية قصوى لشركة “أوبن إيه آي” (شترستوك)
6/10/2023
تستكشف شركة “أوبن إيه آي”، الشركة التي تقف وراء روبوت المحادثة “تشات جي بي تي”، إمكانية صنع شرائح الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، وفقًا لأشخاص مطلعين على خطط الشركة.

ووفقًا للمناقشات الداخلية الأخيرة، لم تقرر الشركة بعد الطريقة التي ستنتهجها لتعويض النقص في رقائق الذكاء الاصطناعي باهظة الثمن التي تعتمد عليها، فمنذ العام الماضي على الأقل، ناقشت الشركة عدة خيارات للحصول على هذه الرقائق.

وتضمنت إحدى هذه الخيارات بناء شريحة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، والعمل بشكل أوثق مع صانعي الرقائق الآخرين بما في ذلك “إنفيديا” وكذلك تنويع مورديها.

وقد وضع الرئيس التنفيذي سام ألتمان مهمة الحصول على المزيد من رقائق الذكاء الاصطناعي كأولوية قصوى للشركة.

واشتكى ألتمان علنا من ندرة وحدات معالجة الرسومات، وهو السوق الذي تهيمن عليه شركة إنفيديا، التي تسيطر على أكثر من 80% من السوق العالمية للرقائق الأكثر ملاءمة لتشغيل تطبيقات الذكاء الاصطناعي.

يعد تشغيل “تشات جي بي تي” مكلفا للغاية بالنسبة لشركة “أوبن إيه آي” (رويترز)
وترتبط الجهود المبذولة للحصول على المزيد من الرقائق باثنين من المخاوف الرئيسية وفقا لألتمان، الذي تحدث عن النقص في المعالجات المتقدمة التي تعمل على تشغيل برمجيات شركته، والتكاليف الباهظة المرتبطة بتشغيل الأجهزة اللازمة لمنتجات الشركة.

ومنذ عام 2020، قامت “أوبن إيه آي” بتطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية الخاصة بها على حاسوب عملاق ضخم أنشأته شركة مايكروسوفت، أحد أكبر داعميها، والذي يستخدم 10 آلاف من وحدات معالجة الرسومات من “إنفيديا”.

ويعد تشغيل “تشات جي بي تي” مكلفا للغاية بالنسبة لشركة “أوبن إيه آي”، ونقلت رويترز بيانات تؤكد أن كل عملية استعلام عبر روبوت المحادثة تكلف نحو 4 سنتات، وإذا استقطب الروبوت نحو 10% فقط من علميات البحث التي تتم عبر غوغل فإن الشركة ستكون بحاجة إلى توفير ما يقرب من 48 مليار دولار من وحدات معالجة الرسومات في البداية، وحوالي 16 مليار دولار سنويا للحفاظ على عملياتها التشغيلية.

وعبر خططها لتطوير شرائح الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، تنضم “أوبن إيه آي” إلى قائمة محدودة من الشركات في مجال التكنولوجيا مثل “ألفابيت” مالكة غوغل، وأمازون الساعية للسيطرة على تصميم رقائقها التي تعتبر أساسية لتنفيذ خططها التشغيلية.

المصدر : الجزيرة + رويترز

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here