“وصمة عار”.. هكذا تناولت وسائل إعلام إسرائيل عملية حماس


اعتبرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن حركة حماس كشفت “عري” إسرائيل، واصفة ما حدث بأنه “وصمة عار”.

وقالت الصحيفة إن الفشل إن يُنسب أولاً وقبل كل شيء إلى المخابرات العسكرية وجهاز الأمن العام لكن على الرغم من ذلك فإن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لن يتمكن من غسل يديه من هذه المهزلة.

وتابعت الصحيفة بوصف ما حدث بأنه وصمة عار، مضيفة أن العار العميق يملأ قلوب الإسرائيليين بالغضب.

وختمت “هآرتس” بالقول إنها “مأساة شخصية”.

من جهتها كتبت “جيروزاليم بوست” أن خرقا كهذا لم يحدث أبداً تاريخياً في أي من الهجمات أو الحروب، واصفة العملية بـ”المفاجئة جداً”.

أما الإعلام الأجنبي فنقل عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن ليس لديهم أي فكرة كيف يمكن أن يحدث ذلك.

صحف غربية قالت إنه على الرغم من كل مواردها الهائلة، لم تتوقع الاستخبارات الإسرائيلية، وقوع هذا الهجوم، مضيفة أنه في حال توقعوا حصول ذلك، فقد فشلوا في التصرف.
وقالت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، السبت، إن الحكومة فوجئت بالهجوم الذي شنته حركة حماس صباح السبت، واصفة ما حصل بـ”فشل استخباراتي خطير”.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها كتبه متحدث سابق باسم الجيش الإسرائيلي، أن “إسرائيل تعيش حربا صعبة ذات خصائص لم تعرفها من قبل، ومفاجأة كاملة بعدد غير قليل من القتلى والجرحى والأسرى والمختطفين”.

وتابعت: “من المهم في هذه المرحلة إعداد الجمهور الإسرائيلي لحقيقة أن الأمر سيكون صعبا وطويلا ومؤلما. إن الجيش الإسرائيلي لم يقم بمهمته في حماية مواطني إسرائيل، وهذا فشل كبير سيتم مناقشته والتحقيق فيه”.

وأكملت الصحيفة: “نتوقع فترة طويلة وصعبة ومرهقة للأعصاب مع صور صعبة ومختطفين. سنعرف كيف نصمد أمامه حتى لو كان الثمن باهظا. هذا هو الوقت المناسب لقيادة موثوقة ومسؤولة وجديرة بالثقة”.
ماذا حدث صباح السبت؟

أطلقت حركة حماس عشرات الصواريخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، مما أدى إلى إطلاق صفارات الإنذار من الغارات الجوية في أنحاء البلاد، في عملية حملت اسم “طوفان الأقصى”
أعلن الجيش الإسرائيلي أن عددا من المسلحين الفلسطينيين تسللوا إلى إسرائيل من قطاع غزة، وأمرت السكان على طول المنطقة الحدودية بالبقاء في منازلهم.
وافق وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت على استدعاء واسع النطاق لجنود الاحتياط وفقا لاحتياجات الجيش الإسرائيلي.
أعلن الوزير حالة الطوارئ في نطاق 80 كيلومترا من قطاع غزة، مما يسمح لقيادة الجبهة الداخلية بتقييد التجمعات.
قالت القناة 12 الإسرائيلية إن الهجوم أسفر عن إصابة مئات الأشخاص، منهم 40 على الأقل في حالة خطيرة.
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي: أطلقت حماس نحو 2200 قذيفة وصاروخ نحو إسرائيل بالإضافة إلى عمليات تسلل إلى بعض المناطق والبلدات.
أعلن الجيش الإسرائيلي إطلاق عملية عسكرية باسم “السيوف الحديدية”، ضد حماس في قطاع غزة.
تطورات الأحد

ما تزال المواجهات بين المسلحين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية مستمرة.
استهدفت غارات إسرائيلية منازل عدد من قيادات حماس في قطاع غزة.
تحدثت تقارير محلية عن أن محاولات التسلل من جانب المسلحين الفلسطينيين ما تزال متواصلة.
شدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على أن “كافة الأماكن التي تنتشر فيها حماس وتختبئ وتعمل فيها سنحولها إلى ركام”.
إذاعة الجيش الإسرائيلي: إطلاق قذائف مورتر من لبنان على شمال إسرائيل.
مراسلتنا: حزب الله يتبنى استهداف 3 مواقع إسرائيلية في مزارع شبعا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here