بـ62 لاعبا أجنبيا.. أندية قطر ترفع مستوى التنافسية محليا وقاريا (تقرير خاص)


يوسف عامر – الخليج الجديد

انتفضت أندية كرة القدم في قطر، خلال الميركاتو الصيفي الجاري، سعيا للمنافسة على لقب الدوري الجديد “إكسبو”، بالإضافة إلى منافسة أندية السد والدحيل والعربي في دوري أبطال آسيا.

الاستعدادات للموسم الكروي الجديد بدأت بقرار الاتحاد القطري لكرة القدم زيادة عدد اللاعبين الأجانب المحترفين لكل نادٍ من 5 إلى 7 مع تسجيل 28 لاعبا في قائمة كل فريق.

استقطاب الدوري القطري لمزيد من اللاعبين الأجانب يتزامن مع ضخ السعودية استثمارات ضخمة في دوري المملكة (روشن)؛ ما أدى إلى تعاقدات كثيرة مع لاعبين أجانب مميزين، في مقدمتهم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

الثنائي القطري السد والدحيل، اللذين تبادلا التتويج بأغلب الألقاب في المواسم الأخيرة، أجريا تغييرات واسعة في الميركاتو الصيفي للاستمرار في القمة وتحقيق نتائج مميزة في أبطال آسيا.

‌السد أجرى 6 تعاقدات بجلب المدافع المغربي رومان سايس لمدة موسمين، والإكوادوري جونزالو بلاتا من بلد الوليد الإسباني لمدة 5 مواسم، والظهير البرازيلي باولو أوتافيو من فولفسبورج الألماني لـ3 مواسم، والكولومبي ماتيوس أوريبي من بورتو البرتغالي، والمدافع الإيراني أمين حزباوي لـ5 مواسم، بالإضافة إلى المهاجم البرازيلي جيوفاني هنريكي الذي صدم النادي بإصابة في الرباط الصليبي.

أما الدحيل، حامل لقب ثلاثية الموسم الماضي الدوري والكأس وكأس “أوريدو”، فاستكمل قائمة محترفيه بتعاقده مع الثنائي الفرنسي إسحاق الحاجي وإبراهيما ديالو، والكوري الجنوبي كيم مون هوان، والإيطالي إبراهيم بامبا.

لاعب السد السابق عبدالقادر كيتا قال لـ”الخليج الجديد” إن “التحركات الجديدة لناديي السد والدحيل تحمل بين طياتها إصرارا على حصد جميع الألقاب هذا الموسم”.

‌وأضاف كيتا، الذي قضى 5 سنوات مع السد على فترتين، أن “تنوع مدارس معظم المحترفين في الفريقين بين أوروبا وأمريكا الجنوبية يؤكد سعيهما إلى الارتقاء من التنافس المحلي إلى القاري لاستعادة لقب آسيا الذي رفعه السد مرة وحيدة في 2011″.
تحديات الريان والعربي

نادي الريان الملقب بـ”الرهيب” هو الأكثر نشاطا خلال سوق الانتقالات الصيفية الراهن، إذ أكمل تعاقداته بصفقات قوية تؤكد إصراراه على العودة إلى المنافسة على كل البطولات.

وتحدث مدرب الريان، البرتغالي ليوناردو جارديم، في تصريح صحفي، عن وجود خطة شاملة لوضع فريقه على قمة الأندية القطرية، معتبرا أن هذه هي المكانة التي يستحقها.

الريان انتزع لاعبين كانوا يمتلكون عروضا أوروبية مميزة مثل المهاجم رودريجو مورينو من ليدز يونايتد الإنجليزي، وروجر جيديس من كورينثيانز البرازيلي، والمدافع تياجو مينديز من ليون الفرنسي، ومواطنه جابرييل بيريرا من نيويورك سيتي الأمريكي.

وبالإضافة إلى المحترفين الأجانب، أجرى الريان 5 تعاقدات محلية مع عادل بدر، وعلي جاسمي، وفهد القصيمي، وأحمد المنهالي، بالإضافة لضم بسام الراوي معارا من الدحيل.

أما نادي العربي، فدخل الموسم بعقود جديدة لوجوه قديمة، مثل السوري عمر السومة، الذي لعب معه فالموسم الماضي معارا، وتجديد عقد التونسي يوسف المساكني.

وتعاقد العربي مع السوري محمد علاء، والهولندي ذو الأصول المغربية محمد التعبوني من فينورد.

إصرار الوكرة

‌الوكرة احتل المركز الرابع الموسم الماضي وبدأ موسمه الحالي بالإقصاء من الأدوار التمهيدية لدوري أبطال آسيا، لكن يبدو أنه مُصر على حصد لقب الدوري الذي توج به مرتين آخرهم في 2001.

وتعاقد الوكرة مع 3 لاعبين فقط هم المصري حمدي فتحي قادما من الأهلي، والأردنيان عمر صلاح من الوحدات، وأحمد عبدالمقصود من الريان في صفقة انتقال حر.

‌وقال حمدي فتحي لـ”الخليج الجديد” إن تعاقده مع الوكرة “يحمل طموحا خاصا بإعادة النادي إلى منصات التتويج، خاصة لقب الدوري الغائب منذ 22 عاما”.

وتابع أن “مسؤولي الوكرة لم يدخروا جهدا لدعم اللاعبين بشكل استثنائي لتقديم مستوى يليق بالنادي العريق”.

تعاقدات بارزة

الرقم 4 هو عدد التعاقدات الجديدة لكل من أندية قطر والغرافة وأم معيذر، إذ تعاقد قطر مع لاعب الوسط البرازيلي برونو تاباتا معارا لموسم واحد من بالميراس، والتونسي علي السعودي من الملعب التونسي، بالإضافة إلى اللاعبين المحليين علي مال الله وعبدالله الأحرق من الدحيل.

فيما استقدم الغرافة الحارسين كلود أمين من السيلية وخليفة أبو بكر من أم صلال، والتونسي فرجاني ساسي من الدحيل، والإيفواري يوهان بولي نجم الريان السابق.

‌وضم أم معيذر السوداني محمد صلاح النيل، والأوروجواياني رامون أرياس، والجزائري نسيم بن عيسى، والحارس إيفانيلدو رودريجيز .

أما الأهلي فدعّم صفوفه بـ3 لاعبين محترفين هم الدولي التونسي نعيم السليتي، والإيفواري إدريس دومبيا، والكولومبي دانيلو أربوليدا.

بينما ضم المرخية 5 لاعبين محترفين هم البرتغاليان ديوجو روشينيا وجواو تيكسيرا، والهولندي نوفل بنيس، والجامبي يوسوفا نجي، والفرنسي محمدو نابي سار .

ووقع أم صلال 6 صفقات أجنبية قوية شملت: الدولي الجزائري أندي ديلور، والمدافع المغربي مروان لوداني، ومواطنه أسامة طنان، والهولندي كينجي جوري، والجزائريان نعيم العيدوني وفيكتور لكحل.

وضم الشمال 3 أجانب هم المغربي يونس الحناش من باريس سان جيرمان، ولاعب الرأس الأخضر زي ريكاردو جوميز، والإيراني أوميد إبراهيم.

وقال اللاعب القطري السابق مشعل عبدالله، الذي لعب مع الأهلي والسيلية والغرافة وقطر والوكرة، إن “النسخة الجارية من الدوري القطري تضم عناصر أجنبية ومحلية مميزة”، متوقعا أن “يساهم الموسم الحالي في رفع مستوى المنافسة والندية داخل الدوري”.

عبدالله أردف لـ”الخليج الجديد” أن “المدارس الكروية المختلفة تضيف للدوري مذاقا خاصا وتكتيكات جديدة ستعود بالإيجاب على اللاعبين المحليين، ومع الاهتمام بالناشئين سيكون لدينا جيلا أكثر قدرة على المنافسة القارية والعالمية مع الأندية والمنتخب الوطني”.

أرقام موسم استثنائي

-62 لاعبا محترفا في الدوري القطري هذا الموسم، بينهم 29 عربيا و10 برازيليين.

– 221 مليون يورو (239 مليون دولار) تمثل القيمة التسويقية للدوري القطري حتى الآن (قبل إغلاق الميركاتو الصيفي بأسبوع).

-‌7 أندية فقط توجت بلقب الدوري في 52 نسخة، والسد هو الأكثر تتويجا بــ16 لقبا.

– 6 أندية لم تستكمل قوائم محترفيها حتى الآن، أبرزها الغرافة والأهلي وأم صلال.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here