ما مقدار التمرين الذي تحتاجه لتعويض يوم الجلوس؟ علماء يجيبون


November 17, 2023
من المعلوم أن قضاء الكثير من الوقت في الجلوس ليس مفيدًا لنا، ولكن ما مقدار التمارين الرياضية اللازمة لمواجهة الآثار الصحية السلبية للجلوس طوال اليوم؟ حيث يشير بحث جديد إلى أن حوالى 30-40 دقيقة يوميًا من الجهد يجب أن يكفي لذلك.

فقد أوضح العلماء في البحث أن ما يصل إلى 40 دقيقة من «النشاط البدني المعتدل إلى القوي» كل يوم هو المقدار المناسب لموازنة 10 ساعات من الجلوس من غير تحرك، على الرغم من أن أي قدر من التمارين أو حتى مجرد الوقوف يساعد إلى حد ما.

وتستند هذه الخلاصة إلى دراسة تحليلية نُشرت عام 2020 لتحليل تسع دراسات سابقة؛ شملت ما مجموعه 44370 شخصًا في أربعة بلدان مختلفة كانوا يرتدون شكلاً من أشكال أجهزة تتبع اللياقة البدنية. إذ وجد التحليل أن خطر الوفاة بين أولئك الذين لديهم نمط حياة أكثر استقرارا ارتفع مع انخفاض الوقت الذي يقضونه في ممارسة نشاط بدني معتدل إلى قوي، وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» العلمي عن مجلة «الطب الرياضي البريطاني».

وقال باحثو الدراسة في ورقتهم البحثية «في الأفراد النشطين الذين يقومون بحوالى 30 إلى 40 دقيقة من النشاط البدني المعتدل إلى القوي، فإن الارتباط بين وقت الجلوس المرتفع وخطر الوفاة لا يختلف بشكل كبير عن أولئك الذين لديهم فترات منخفضة من الوقت المستقر. وبعبارة أخرى، فإن ممارسة بعض الأنشطة المكثفة بشكل معقول كركوب الدراجات والمشي السريع والبستنة؛ يمكن أن يقلل من خطر الوفاة المبكرة إلى ما كان سيكون عليه لو لم تكن تفعل كل ذلك جالسًا، إلى الحد الذي يجعل هذا الأمر أكثر خطورة. ويمكن رؤية الرابط في البيانات المجمعة لآلاف الأشخاص».

واضاف الباحثون «في حين أن التحليلات الوصفية مثل هذا تتطلب دائمًا بعض الربط المتقن بين النقاط عبر دراسات منفصلة مع متطوعين مختلفين وجداول زمنية وظروف مختلفة، فإن فائدة هذا الجزء بالذات من البحث هو أنه اعتمد على بيانات موضوعية نسبيًا من الأجهزة القابلة للارتداء، وليس البيانات المبلغ عنها ذاتيًا من قبل المشاركين».

ونُشرت الدراسة جنبًا إلى جنب مع إصدار المبادئ التوجيهية العالمية لمنظمة الصحة العالمية لعام 2020 بشأن النشاط البدني والسلوك الخامل، والتي وضعها 40 عالمًا من ست قارات.

كما أصدرت المجلة البريطانية للطب الرياضي (BHSM) طبعة خاصة لإجراء الدراسة والمبادئ التوجيهية المنقحة. من جانبه، قال إيمانويل ستاماتاكيس الباحث في النشاط البدني والصحة السكانية من جامعة سيدني الأسترالية «تؤكد هذه الإرشادات، ان كل النشاط البدني مهم وأي قدر منه أفضل من لا شيء». وتابع «لا يزال بإمكان الناس حماية صحتهم والتعويض عن الآثار الضارة لعدم النشاط البدني».

جدير بالذكر، يتماشى البحث القائم على أجهزة تتبع اللياقة البدنية على نطاق واسع مع إرشادات منظمة الصحة العالمية لعام 2020، التي توصي بممارسة نشاط بدني متوسط الشدة لمدة 150-300 دقيقة أو 75-150 دقيقة من النشاط البدني القوي كل أسبوع لمواجهة السلوك المستقر. حيث ان صعود السلم بدلاً من استخدام المصعد واللعب مع الأطفال والحيوانات الأليفة والمشاركة في اليوغا أو الرقص والقيام بالأعمال المنزلية والمشي وركوب الدراجات، كلها أمور تم طرحها كطرق يمكن للناس من خلالها أن يصبحوا أكثر نشاطاً.

ويؤكد الباحثون أن الإطار الزمني للنشاط الذي يبلغ 40 دقيقة يتناسب مع الأبحاث السابقة.

ومع نشر المزيد من البيانات، يجب أن نتعلم المزيد حول كيفية الحفاظ على صحتنا حتى لو كان علينا قضاء فترات طويلة من الوقت في المكتب.

ويخلص ستاماتاكيس الى القول «على الرغم من أن المبادئ التوجيهية الجديدة تعكس أفضل العلوم المتاحة، إلا أنه لا تزال هناك بعض الثغرات في معرفتنا. وهو مجال بحث سريع الخطى، ونأمل أن نحصل على إجابات في غضون بضع سنوات».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here