«قوى التغيير» السودانية تثمن جهود «منبر جدة» لإنهاء الحرب


2023-11-18
دعا ائتلاف «قوى الحرية والتغيير» في السودان، السبت، إلى «توسيع مظلة القوى الداعمة لإيقاف الحرب في السودان، وحشد الجهود الشعبية لإنهاء الحرب»، مثمناً في ختام اجتماعات بالقاهرة، استمرت أربعة أيام، الجهود المبذولة في «منبر جدة» بواسطة المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة والمنظمات الإقليمية الساعية لإيقاف الحرب.

وحذر المشاركون من «مؤشرات واضحة لتغذية الصراع وزيادته في دارفور، الأمر الذي سيؤدي لتحويل الحرب لمواجهة أهلية شاملة بين سكان الأقاليم»، مطالبين بدعم «جهود لجنة تقصي الحقائق الدولية» التي تشكلت بقرار مجلس حقوق الإنسان لـ«محاسبة المنتهكين وإنصاف الضحايا».

وكانت اجتماعات المكتب التنفيذي لـ«قوى التغيير» قد انطلقت في العاصمة المصرية، الأربعاء الماضي، وناقشت عدداً من «الملفات السياسية والتنظيمية، والأوضاع الإنسانية وقضايا الانتهاكات التي خلفها الصراع الدائر في البلاد». وأكد مشاركون، تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أن «المناقشات اتسمت بالوضوح حول قضايا كثيرة».

وأكد محمد حسن عربي، عضو المكتب التنفيذي لـ«قوى الحرية والتغيير»، لـ«الشرق الأوسط»، «دعم الائتلاف لـ(منبر جدة)، والتحركات والمبادرات التي تقوم بها دول الجوار و(إيغاد) من أجل إنهاء الحرب». وأضاف عربي أن الاجتماعات ناقشت الكثير من التفاصيل السياسية والعسكرية والإنسانية بشكل أكثر عمقاً، بما يساعد التحالف على تعزيز مشروعه الطموح لتأسيس «وطن جديد عبر طرح رؤية لفترة تأسيسية تسبق الفترة الانتقالية تحقق مشروع الحرية والتغيير بالانتقال المدني الديمقراطي».

وأقر الائتلاف الخطوات التنظيمية ذات الصلة بوحدة القوى الديمقراطية المدنية، التي تمت أخيراً في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بالإعلان عن تكوين تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم)، مع التوصية بضرورة الإسراع في إكمال الترتيبات ذات الصلة لعقد مؤتمرها التأسيسي في الأجل الزمني المتفق عليه بين مكونات «تقدم»، بجانب إيجاز خريطة الطريق وإعلان المبادئ المقترحة من الحرية والتغيير لإنهاء الحرب وتحقيق السلام وإعادة تأسيس سودان ما بعد الحرب.

وبحسب خالد بحر، عضو المكتب التنفيذي لـ«قوى الحرية والتغيير»، اتسمت المناقشات بـ«الوضوح والصراحة والشفافية حول الكثير من الأمور»، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أن «المناقشات خلصت إلى ضرورة توسيع قاعدة الحوار مع مختلف القوى السياسية والكيانات الفاعلة بما يُسهم في توسيع مظلة القوى الداعمة لإيقاف الحرب».

وقال بحر إنه بجانب التشديد على ضرورة التصدي ومناهضة خطاب الحرب فإن مناقشات مفصلة جرت لـ«تفعيل الأداء الإعلامي ومراجعة الخطة التي أجيزت في الاجتماع السابق مع التأكيد على ضرورة تصميم استراتيجية إعلامية تدعم مواقف الائتلاف».

وقال شريف عثمان، الأمين السياسي لحزب المؤتمر عضو المكتب التنفيذي لـ«قوى الحرية والتغيير»، لـ«الشرق الأوسط»، إن نتائج الاجتماعات ستعرض على جميع الأطراف في السودان، بما فيها الجيش السوداني و«الدعم السريع»، على أن يعقد الاجتماع التالي نهاية الشهر المقبل أو مطلع العام المقبل على أقصى تقدير.

وأضاف بحر، أن التوافق في المناقشات تم على ضرورة المضي قدماً في «تعزيز بناء جبهة فاعلة تتصدى للحرب والعمل على إيقافها عبر حشد الجهد الشعبي، مع الضغط لإلزام طرفي الحرب بما تم الاتفاق عليه بينهما في (منبر جدة) من تدابير لوقف التصعيد ومد جسور بناء الثقة».

في سياق آخر، انطلقت في القاهرة أيضاً، السبت، فعاليات «مؤتمر القضايا الإنسانية» الذي ينظمه عدد من منظمات المجتمع السوداني على مدار 3 أيام، من أجل استعراض الأوضاع الإنسانية وجهود منظمات المجتمع المدني بشكل تفصيلي.

وقال الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين، جان إيغلاند، إن أكثر من 200 ألف شخص هربوا من السودان نتيجة تدمير منازلهم، بينما وصل عدد النازحين إلى 6 ملايين شخص داخل البلاد، داعياً المجتمع الدولي إلى «الانتباه من أجل وضع حد لبحار الدم والعمل على دعم قوات السلام والعمل الإنساني».

وفي كلمته المسجلة للمؤتمر، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس أن أكثر من 3 ملايين سوداني معرضون للإصابة بالكوليرا، مشيراً إلى أنهم يعملون في «نطاق صعب للغاية».8

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here