السوداني يرفض استقالات وزراء الحلبوسي

أعلن رئيس مجلس الوزراء محمد السوداني، يوم أمس، رفض استقالات وزراء حزب «تقدم» الثلاثة، بدعوى عدم التأثير على التماسك المجتمعي.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة باسم العوادي في بيان إن السوداني «رفض الاستقالات التي تقدم بها وزراء التخطيط والصناعة والثقافة»، مبينا أن وزراء حزب (تقدم) «سيعاودون مباشرة أعمالهم التنفيذية؛ خدمةً لأبناء شعبنا الحبيب».

وأوضح العوادي أن رفض السوداني يأتي «تأكيدا على منهج الحكومة في ضمان التمثيل السياسي لجميع أبناء الشعب، بمكوناتهم وقواهم السياسية، وانسجاما مع متبنيات الحكومة في دعم الاستقرار السياسي واستمراره، بما لا يؤثر في التماسك المجتمعي، ويوفر الأجواء المستقرة التي تسهم في تطبيق برنامج الحكومة الهادف لدفع عجلة البناء والتنمية».

وأعلن حزب «تقدم» الذي يترأسه محمد الحلبوسي، في 14 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، استقالة وزرائه في حكومة السوداني، ومقاطعة مجلس النواب، وائتلاف إدارة الدولة، احتجاجا على قرار المحكمة الاتحادية العليا الذي عدّه الحزب «خرقا دستوريا صارخا، واستهدافا سياسيا واضحا».

وأكد الحزب استقالة ممثلي الحزب في الحكومة الاتحادية، وهم كل من: (وزير التخطيط محمد تميم، وزير الصناعة والمعادن خالد بتال، وزير الثقافة والسياحة أحمد البدراني).

وكان السوداني زار الحلبوسي في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2023، بعد إنهاء عضوية الأخير في البرلمان، وقد وصفه مكتبه الإعلامي بـ»رئيس مجلس النواب».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here