السوداني يدين الهجوم الأمريكي على جُرف النصر ويوجه الأجهزة الأمنية بتنفيذ القانون…

أكد لوزير الطاقة التركي استعداد الحكومة لإيجاد حل لاستئناف تصدير النفط .

2023/11/22 –
حسين السعدي:
أدان رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة محمد شياع السوداني، الهجوم الذي استهدف منطقة جُرف النصر، وفيما وجه الأجهزة الأمنية بالقيام بواجباتها وتنفيذ القانون وفرضه، عدّ الاستهداف انتهاكاً واضحا للسيادة ومحاولة للإخلال بالوضع الأمني الداخلي، أقامت هيئة الحشد الشعبي تشييعًا مهيبًا لجــثامين الشهداء الأبطال الذين قضوا اثر القــصف الأميركي الغـادر على مواقع للحشد الشعبي في قيادة عمليات الجزيرة في ناحية جرف النصر شمال محافظة بابل، في حين اكد السوداني خلال استقباله وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، استعداد الحكومة لإيجاد حل لاستئناف تصدير النفط، مشيرا الى تطلع العراق إلى المزيد من التعاون التركي في ملف المياه
وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة باسم العوادي في بيان، تلقته “الزوراء”: إن “الحكومة العراقية تؤكد أنها تتعامل مع التصعيد الأخير، الذي شهدته الساحة العراقية خلال اليومين الماضيين، على أنه تصعيد خطير فيه تجاوز مرفوض على السيادة العراقية، التي نلتزم، تحت كلّ الظروف، بصيانتها وحفظها والدفاع عنها، وفقاً للواجبات الدستورية والقانونية للحكومة”.
وأضاف: “ندين بشدة الهجوم الذي استهدف منطقة جُرف النصر، والذي جرى دون علم الجهات الحكومية العراقية، ما يُعد انتهاكاً واضحاً للسيادة، ومحاولة للإخلال بالوضع الأمني الداخلي المستقر”، مبيناً أن “الحكومة العراقية هي المعنية حصراً بتنفيذ القانون، ومحاسبة المخالفين، وهو حق حصري لها، ولا يحق لأية جهة خارجية أداء هذا الدور نيابةً عنها، وهو أمر مرفوض وفق السيادة الدستورية العراقية والقانون الدولي”.
وأكد أنّ “وجود التحالف الدولي في العراق، هو وجود داعم لعمل قواتنا المسلحة عبر مسارات التدريب والتأهيل وتقديم الاستشارة، وأنّ ما جرى يعد تجاوزاً واضحاً للمهمة التي تتواجد من أجلها عناصر التحالف الدولي لمحاربة داعش على الأراضي العراقية؛ لذلك فإنها مدعوة إلى عدم التصرّف بشكل منفرد، وأن تلتزم بسيادة العراق، التي لا تهاون إزاء خرقها بأي شكل كان”.
وتابع أن “الحكومة العراقية تشدد على أنها الجهة المسؤولة دستورياً، عن رسم وتنفيذ سياسات الدولة، وحفظ النظام والاستقرار، والدفاع عن الأمن الداخلي، وأنّ أيّ عمل أو نشاط مسلّح يتم ارتكابه من خارج المؤسسة العسكرية، يعد عملاً مداناً ونشاطاً خارجاً عن القانون، ويعرض المصلحة الوطنية العليا للخطر، وأنّ أية عناصر مسلحة أو غيرها لا تلتزم بهذا المبدأ فإنها تعمل بالضدّ من المصلحة الوطنية العليا” ،مؤكداً أن “الحكومة ستتخذ الإجراءات الضرورية للدفاع عن مصالح العراق العليا”.
ولفت الى أن “القائد العام للقوات المسلحة، رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، وجّه القوات المسلحة كافة، وجميع الأجهزة الأمنية، بالقيام بواجباتها وتنفيذ القانون وفرضه، وعدم السماح لأية جهة أن تخلّ أو تضرّ بأمن البلد واستقراره، الذي تحقق بتضحيات آلاف الشهداء من أبناء شعبنا وقواتنا الأمنية البطلة، بمختلف صنوفها، لذا فالحفاظ عليه مسؤولية الجميع ولا يجوز لأية جهة التفريط به، بأي حال من الأحوال”. في غضون ذلك، أقامت هيئة الحشد الشعبي، امس الأربعاء، تشييعًا مهيبًا لجــثامين الشهداء الأبطال الذين قضوا اثر القــصف الأميركي الغـادر على مواقع للحشد الشعبي في قيادة عمليات الجزيرة في ناحية جرف النصر شمال محافظة بابل.
وحضر التشييع رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض ورئيس أركان هيئة الحشد الشعبي، وعدد غفير من الشخصيات الرسمية والشعبية ورجال دين وشيوخ العشائر والمواطنين العراقيين.
وفي سياق اخر، أكد رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، خلال استقباله وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، استعداد الحكومة لإيجاد حل لاستئناف تصدير النفط، مشيرا الى تطلع العراق إلى المزيد من التعاون التركي في ملف المياه، وفيما ادان الهجوم الامريكي على جُرف النصر، وجه الأجهزة الأمنية بالقيام بواجباتها وتنفيذ القانون وفرضه.
وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقته “الزوراء”: ان رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، استقبل وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، ألب أرسلان بيرقدار والوفد المرافق له وبحث اللقاء علاقات التعاون بين العراق وتركيا في مجال الطاقة وسبل تنميتها، وكذلك مناقشة جهود البلدين لاستئناف أعمال اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة بدورتها الـ19، ومواصلة العمل في ملف تصدير النفط العراقي عبر ميناء جيهان التركي.
وأوضح رئيس مجلس الوزراء، خلال اللقاء، بحسب البيان، استعداد الحكومة لإيجاد حل لاستئناف تصدير النفط، مؤكداً اعتماد العراق الحلول العادلة، ضمن سقف الدستور في التعامل مع مختلف القضايا لدول الجوار.
وأشار السوداني إلى ملف المياه، وحصة العراق المائية، والاتجاه إلى الاستخدام الأمثل للمياه، لاسيما في مجال الزراعة، وأكد تطلع العراق إلى المزيد من التعاون التركي في هذا الملف الذي يحظى باهتمام بالغ من قبل الحكومة، بسبب تأثيراته الاقتصادية والانسانية.
كما أشار إلى المشروع الاستراتيجي المهم الذي يعمل عليه كلا البلدين، المتمثل بطريق التنمية، وما سيحققه من حالة نمو مضطرد في مختلف القطاعات الاقتصادية المشتركة.
وتابع البيان، انه تناول اللقاء أيضاً موقف البلدين إزاء الأحداث الجارية في غزة، وتطابق الرؤى بشأن القضية الفلسطينية، وفي هذا الصدد ثمن السيد رئيس مجلس الوزراء موقف تركيا الواضح من الاعتداءات المدانة على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
من جانبه، نقل الوزير الضيف إلى رئيس مجلس الوزراء، تحيات الرئيس التركي السيد رجب طيب أردوغان، ورغبة بلاده في المزيد من التعاون في مختلف المجالات، وأشار إلى اهتمام الرئيس التركي بشكل واضح وتفصيلي بمشروع طريق التنمية، مؤكداً أن العراق بلد مهم ليس لتركيا فحسب، وإنما لدول أوروبا، خصوصاً في مجال الطاقة وما يمتلكه من فرص استثمارية واعدة في سوق الغاز العالمي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here