تأجيل الهدنة في غزة… ومخاوف من تصعيد بجنوب لبنان


الجيش الإسرائيلي يقول إن عملية إعادة الرهائن من قطاع غزة إلى إسرائيل معقدة وليست ملموسة بعد (رويترز)
2023-11-23
يستعد الجيش الإسرائيلي لتنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق بين إسرائيل وحركة «حماس» لتبادل الأسرى، غداً (الجمعة)، بعدما كان متوقّعاً أن يبدأ اليوم. وتتجه الأنظار اليوم إلى الجنوب اللبناني بعد التصعيد الإسرائيلي الكبير، مساء أمس، الذي أدى إلى مقتل عدد من عناصر «حزب الله» في غارة إسرائيلية، بينهم نجل رئيس كتلته البرلمانية النائب محمّد رعد

لا هدنة قبل غد
وأعلنت السلطات الإسرائيلية، مساء أمس، أنّه لن يكون هناك توقف للقتال أو إطلاق سراح رهائن محتجزين في غزة قبل يوم غد.

وقال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي، في بيان، إنّ «المفاوضات من أجل إطلاق سراح مختطفينا مستمرة دون توقف»، مضيفاً أنّ الإفراج عن الرهائن لن يبدأ «قبل الجمعة». كما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن مسؤول إسرائيلي، أنّه «لن يكون هناك توقف» في القتال مع حركة «حماس» اليوم.

كما قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري إن عملية إعادة الرهائن من قطاع غزة إلى إسرائيل معقدة وليست ملموسة بعد. وأضاف: «من واجب الجيش الإسرائيلي أن يفعل كل ما في وسعه لإعادة الرهائن، نساء ورجالاً وشيوخاً وأطفالاً، إلى ديارهم»، مشيراً إلى أن «الشعب الإسرائيلي سيواجه أياماً تتميز بالراحة والألم». وحذر هاجري من الأخبار المزيفة وقال إنه يجب تصديق البيانات والأخبار الرسمية فقط.
ويأتي هذا الإعلان بعدما كان متوقّعاً أن تبدأ، اليوم، هدنة لمدة 4 أيام يتمّ خلالها إطلاق سراح رهائن تحتجزهم «حماس» وأسرى مسجونين في إسرائيل.

وكانت الصحافة الإسرائيلية تحدّثت عن خطة لإطلاق سراح الدفعة الأولى من الرهائن عند منتصف النهار بعد بدء سريان الهدنة في الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلّي.

حتّى إنّ المكتب الحكومي في إسرائيل دعا الصحفيين في وقت متأخر من مساء الأربعاء للحضور إلى مركز إعلامي في تلّ أبيب مخصّص لـ«عودة الرهائن» ابتداءً من ظهر الخميس.

وتوصّلت إسرائيل و«حماس» لاتفاق على هدنة مدّتها 4 أيام تفرج خلالها الحركة الفلسطينية عن 50 امرأة وطفلاً من بين الرهائن الذين تحتجزهم في غزة مقابل إطلاق 150 امرأة وطفلاً فلسطينيين من سجون إسرائيل.

وتمّ التوصّل إلى هذا الاتفاق في اليوم السابع والأربعين للحرب التي اندلعت إثر هجوم «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول) على الأراضي الإسرائيلية. ووفق السلطات الإسرائيلية، قُتل في الهجوم 1200 شخص، غالبيتهم من المدنيين.
وتقول إسرائيل إنّ 240 شخصاً، من الإسرائيليين ومزدوجي الجنسية والأجانب، اختطفوا في الهجمات الأشدّ والأوسع نطاقاً في تاريخ إسرائيل.

ووفق أحدث حصيلة صادرة عن حكومة «حماس»، قُتل أكثر من 14100 شخص في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ بداية الحرب، معظمهم من الأطفال والنساء.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here