قصيدة : أغنية عن الموت.. للشاعر المجري ميكلوش رادنوتي

قصيدة : أغنية عن الموت

للشاعر المجري ميكلوش رادنوتي

( في تشييع كوستولاني دَجوــ Kosztolányi Dezső ) *

ترجمة مهدي قاسم

ضباب الخريف ينثُ منهمرا ثقيلا .

بينما الوقت لازال مبكرا ،

فها هو المساء يحل الآن مخيما ،

متحولا ببطء إلى اللون الفضي في سمائنا المظلمة .

أدخنة الشعلة الثقيلة تنسج إكليلا من الزهور .

و ثمة طائر يبكي مرفرفا فوق الأعالي .

والروح تتجنّح مذعورة جدا

مثل غيمة خفيفة أجنحة ِوباردة ،

التي تتنفس من خلالها نجوم ساخنة .

يستريح الجسد في حفرته صامتا .

فهو يعيش مصيره الأبدي في كتلة ساكنة

ليتفتت متحللا تمتصه جذور ظامئة ،

حتى يرجع مرة أخرى براية خضراء ،

وفقا للقانون ! ، فكم رهيب وفظيع هذا ! .

يا له من عالم يدورنحو اتجاهين .

أم إنه شيء من حكمة ؟ .

ربما النعش هنا مَن يعرف هذا .

أحرس أيها الرب دروب الروح .

************************************

*( يُعتبر الكاتب والشاعر والمترجم والناقد وكاتب المقالات والفنان التشكيلي المجري كوستولاني دَجو ـــ وُلد في 29 ـ 3 من عام 1885 وتوفي في 3 ـ 11 ــ 1936 ــ واحدا من أعظم كتّاب النثر والشعر في القرن العشرين ــ نقلا عن ويكيبيديا ــ ترجمتي )

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here