“ذا هيل”: حماس انتصرت.. حرب إسرائيل على غزة في الإعلام العالمي


تابعت صحف ومواقع عالمية وإسرائيلية تطورات الحرب في قطاع غزة، حيث نشرت صحيفة ذا هيل مقالا يرى أن إسرائيل خاسرة وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) منتصرة مهما كان شكل نهاية الحرب الجارية بغزة، بينما نشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، مقالا حذر من أن محاولة إسرائيل احتلال جزء من غزة سيؤدي لعزلها دبلوماسيا.

ومنذ 25 يوما يشن جيش الاحتلال غارات مكثفة على الأحياء السكنية في قطاع غزة استشهد فيها أكثر من 8306 -بينهم 3457 طفلا- وأصيب نحو 21 ألفا و48 فلسطينيا، بحسب بيانات رسمية.

ونشر موقع ذا هيل مقالا يرى أن إسرائيل خاسرة وحماس منتصرة مهما كان شكل نهاية الحرب القائمة بينهما، مشيرا إلى فرار آلاف الإسرائيليين من منازلهم إلى مناطق آمنة نسبيا بعد هجوم المقاومة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، وأن المجتمع الإسرائيلي يعيش حالة صدمة.

أما حماس، حسب المقال، فإنها تمكنت -برغم مقتل آلاف الفلسطينيين- من “زرع الفوضى والإحباط” داخل دولة إسرائيل وقفزت بنضال الفلسطينيين لإقامة دولتهم إلى الواجهة العالمية، حسب تعبيره.

وقد تناول مقال نشرته صحيفة هآرتس “مسألة ما بعد الحرب على حماس” حيث قال إن المسؤولين الإسرائيليين يتحاشون طرحها في هذه المرحلة، وتحدث عن خيارات قليلة متاحة للتعامل مع قطاع غزة بعد الحرب، محذرا من أن أي محاولة لاحتلال طويل الأمد لأجزاء من قطاع غزة ستؤدي إلى عزل إسرائيل دبلوماسيا ووقف الدعم الأميركي.

أما صحيفة لوموند، فدعت في افتتاحيتها إسرائيل إلى إنهاء ما سمته الحصار الإعلامي المفروض في قطاع غزة قائلة إنه يتناقض مع مبادئ الديمقراطية التي تفتخر بها، ورأت أن الصحفيين وعائلاتهم يدفعون ثمنا باهظا خلال ممارسة مهامّهم.

وسجلت الصحيفة أن عدد الضحايا من الصحفيين خلال أسابيع من الحرب على غزة يمثل نحو ضعف عدد الصحفيين الذين قتلوا في الحرب الأوكرانية خلال 20 شهرا.

وأشارت صحيفة الفاينانشال تايمز إلى أن اتفاقا بشأن تحرير كل الرهائن المحتجزين لدى حماس كان على وشك أن يتم، لولا بدء إسرائيل هجوما بريا على قطاع غزة بدد آمال التوصل لهذا الاتفاق، وعقّد مسار المفاوضات المستمرة، مستندة في ذلك إلى مصادر مطلعة على المفاوضات التي تتوسط فيها قطر.

كما تناول تقرير لصحيفة نيويورك تايمز تحذيرات البنك الدولي من عواقب الصراع بين إسرائيل وحماس على الاقتصاد العالمي الذي يحاول التعافي من تبعات الحرب في أوكرانيا، حيث تربط توقعات الخبراء حجم الأضرار التي ستنعكس في موجة جديدة من التضخم بمدى طول الحرب واستقرار أسعار النفط.

المصدر : الجزيرة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here