قراءة إسرائيلية لأهداف إيران من الحرب واحتمال الانتقال لمرحلة “أكثر خطورة”


2023-11-26
حددت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، الأهداف التي تبتغيها إيران من خلال خوض “فصائل المقاومة” في العراق وسوريا ولبنان والمنطقة عموماً، الاشتباكات سواء مع إسرائيل أو الولايات المتحدة، من بينها اختبار “وحدة الساحات” وامتلاك نفوذ إقليمي أكبر، وإظهار الشيعة والسنة في صف واحد في محاربة إسرائيل، لكنها لفتت إلى أن تجدد الحرب بعد الهدنة الحالية، قد ينقلها إلى “المرحلة الثانية” الأكثر خطورة.

وفي تحليل تحت عنوان “ماذا يحقق حزب الله من خلال محاربة الجيش الإسرائيلي”، ، أشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن إيران تريد جمع العديد من الفصائل مثل “حماس” وحزب الله والحوثيين والجهاد الإسلامي وكذلك الفصائل في العراق وسوريا، من أجل تشكيل تهديد بوجه إسرائيل.

الهجوم المميت

وأوضح التقرير أنه بعد هجوم “حماس” المميت من غزة على إسرائيل، فإن حزب الله اللبناني بدأ هجماته من الشمال، الأمر الذي بدا كأنه يثير احتمال حرب متعددة الجبهات ضد إسرائيل، وذلك وفقاً لخطة إيرانية واسعة هدفها “توحيد الساحات” والهجمات ضد إسرائيل من جانب هذه القوى والفصائل.

ولفت التقرير إلى أن إيران تدرك أنه ليس بإمكانها إلحاق هزيمة بإسرائيل من خلال الحرب التقليدية، إلا أنها تعتقد أن بمقدورها تحدي إسرائيل من خلال تنسيق أنواع عديدة من التهديدات ضدها.

وبعدما لفت التقرير إلى أن حزب الله اللبناني يعتبر الوكيل الأكثر قوة لإيران، أشار إلى أن تقارير وسائل الإعلام الإيرانية توفر نظرة دقيقة لإنجازات الحزب على مدار 50 يوماً من القتال، والتي تضمنت هجمات يومية على إسرائيل باستخدام الصواريخ وقذائف الهاون والصواريخ المضادة للدبابات.

وذكرّ بأن الحزب استخدم مؤخراً الصاروخ الثقيل المسمى “بركان” والذي يتمتع برأس حربي كبير، مضيفاً أن إيران تشيد بهذه الهجمات وتسلط الضوء عليها.

مرحلة الحرب الثانية

ونقل التقرير عن وكالة “تسنيم” الإيرانية المقربة من الحرس الثوري، قولها إن “الأمر المؤكد هو أن المرحلة الأولى من صراع المقاومة مع العدو الصهيوني خلال حرب غزة قد انتهت”، مضيفة أنه إذا استأنفت إسرائيل “عدوانها بعد انتهاء وقف إطلاق النار المؤقت، سندخل المرحلة الثانية من الحرب، والتي قد تكون أشد من المرحلة الأولى”.

وذكرّ التقرير الإسرائيلي بأن حزب الله اللبناني أعلن بالفعل أنه مستعد للمرحلة التالية من الحرب، حيث قال نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم، إن إسرائيل “سترى شيئاً من المقاومة لم تره من قبل”.

ونقل عن الوكالة الإيرانية إشارتها إلى أن “حزب الله أعلن بوضوح أنه لن يكون محايداً في هذه الحرب، حيث قاتل حزب الله العدو جنباً إلى جنب مع المقاتلين الفلسطينيين”، مشيراً إلى أن الحزب، بحسب الوكالة الإيرانية، “لعب دوراً مهماً في إجبار النظام الصهيوني على قبول وقف إطلاق النار”.

“وحدة ساحات المقاومة”

وبحسب التقرير الإسرائيلي، فإن هجمات حزب الله اللبناني ساعدت في إظهار فكرة “وحدة ساحات المقاومة”، بما في ذلك في العراق واليمن، ولهذا فإن إيران تمكنت من حشد كل هؤلاء الوكلاء خلال الصراع.

وتابع التقرير أن الهجمات التي شنها حزب الله أدت أيضاً إلى تعزيز شعبيته السياسية في لبنان، وهو ما يعني أن حساب الدخول في الحرب مهم لأنه لم يكن يتعلق فقط بدعم “حماس”، وأنما أيضاً بتعزيز نفوذ إيران السياسي في لبنان والعراق وسوريا.

وبالإضافة إلى ذلك، قال التقرير إن إيران تأمل في التأكيد على أن التنظيمات الشيعية والسنية تعمل معاً الآن في هذا الصراع، على الرغم من أن الإيرانيين يقولون إن “المحور الأمريكي يحاول خلق خلافات طائفية بين مسلمي المنطقة خلال العقود القليلة الماضية وحاول وضع حزب الله كمجموعة مقاومة شيعية ضد السنة، إلا أننا اليوم نرى كيف تشيد الأوساط السنية بإخلاص وحماسة حزب الله والشيعة في الدفاع عن المسلمين السنة في فلسطين”، وهو ما من شأنه أن يضمد جراح الحروب في العراق وسوريا خلال العقدين الماضيين.

وختم التقرير بالقول إن إيران تشيد بحزب الله لأنه تمكن من إقامة “معادلة” ستؤدي إلى صعوبة استئناف القتال في غزة بعد انتهاء الهدنة الحالية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here