نقطة تحول في التاريخ الاوروبي الحديث

ادهم ابراهيم

في انتخابات تشريعية مبكرة حصل حزب الحرية اليميني الشعبوي في هولندا على 37 مقعدا، أي بزيادة 20 مقعدا عن مالديه حاليا .

وقد كان زعيمه السيد فيلدرز منذ فترة طويلة “محرضًا سياسيًا” وله “تاريخ من الكراهية تجاه المهاجرين والإسلام في هولندا .

ومع حصوله على عدد غير مسبوق من المقاعد في الغرفة الثانية اي البرلمان الهولندي ، أصبح لاعباً رئيسياً في المشهد السياسي في البلاد .

وهكذا فان فوز حزب الحرية الشعبوي سيرسل موجات من الصدمة في جميع أنحاء أوروبا، حيث يرغب زعيمه إجراء استفتاء لمغادرة الاتحاد الأوروبي !

اضافة الى ذلك فان هناك بعض الارتدادات التي يمكن أن تؤثر على القارة الأوروبية ككل لعل اهمها :

1. صعود الحركات الشعبوية
يعد فوز فيلدرز انتصارًا كبيرًا للحركات القومية والشعبوية الصاعدة التي اتسعت في جميع أنحاء أوروبا .
وتميل هذه الحركات إلى التركيز على قضايا مثل الهجرة، والهوية القومية، والسيادة الوطنية، وغالباً ما يكون ذلك على حساب الجانب الإنساني والتعاون الدولي .
ومن المرجح أن تكتسب العديد من الأحزاب اليمينية المتطرفة والشعبوية الأخرى في جميع أنحاء أوروبا المزيد من الجرأة، وبالتالي زيادة فرص الفوز مستقبلا .

2. التهديد الذي يواجه الوحدة الأوروبية
قد يشكل انتشار الحركات الشعبوية في أوروبا تهديدًا كبيرًا لتماسك الاتحاد الأوروبي ، الذي تأسس على مبادئ التعاون والانفتاح والتكامل، ولكن العديد من الجماعات اليمينية المتطرفة والقومية تريد تقليص دور الاتحاد الأوروبي وتعزيز سيادة الدولة . وقد يؤدي هذا إلى توتر سياسي وعدم استقرار داخل الاتحاد الأوروبي، وربما يتسبب في انهيار كامل للاتحاد .

3. تعاظم تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
يمكن أن يؤدي انتصار فيلدرز زيادة في عواقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي . فقد كان حزب الحرية وزعيمه فيلدرز على الدوام من المؤيدين الأقوياء لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي – ومع استعداد الهولنديين الآن لأن يصبحوا أحد أكبر الاقتصادات خارج الاتحاد الأوروبي، فمن الممكن أن يكونوا بمثابة حليف رئيسي للمملكة المتحدة خلال المفاوضات. وهذا بدوره يمكن أن يشجع الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي على المطالبة بمعاملة خاصة أيضًا .

4. التحدي الذي يواجه الديمقراطية الأوروبية
يمثل فوز حزب الحرية تحديا آخر للديمقراطيات الأوروبية، التي تتعرض على الدوام لهجوم من الحركات الشعبوية في جميع أنحاء القارة . وقد كانت قيم الديموقراطية الليبرالية المتمثلة في التسامح، والحقوق الفردية، وسيادة القانون، تشكل أهمية مركزية في هوية الاتحاد الأوروبي لعقود من الزمن، ولكن هذه القيم تتعرض للتقويض على نحو متزايد بفِعل صعود الشعبوية اليمينية. وإذا استمر هذا الاتجاه فقد يؤدي إلى تآكل خطير في القيم الليبرالية الأوروبية ، ويخلق بيئة مزعزعة للاستقرار تعزز التطرف والاستبداد
في مختلف أنحاء العالم .

5.تقليص التجارة الدولية
ومع تصاعد تدابير الحماية، قد تعاني التجارة بين بلدان العالم من التضييق ، الأمر الذي يؤدي إلى عدم الاستقرار الاقتصادي في جميع المجالات .

6.ضعف العلاقات الدولية
علاوة على ذلك، فإن التركيز على تعزيز السيادة الوطنية يمكن أن يؤدي إلى تقليص التعاون بين الدول، مما يجعل العلاقات الدولية مشحونة أكثر من أي وقت مضى وقد يؤدي الى توترات ونزاعات مستمرة . .

في الختام، يشكل انتخاب خيرت فيلدرز نقطة تحول في التاريخ الأوروبي الحديث. وينذر انتصاره بآثار بعيدة المدى تمتد إلى ما وراء حدود هولندا. وفي الواقع، يمكن لهذه الأصداء أن تعيد تشكيل القارة بأكملها. فمن المناقشات المستقطبة حول الهجرة والهوية الوطنية إلى الثروات المبددة في الاتحاد الاوروبي ، تشير جميعها إلى أن فيلدرز قد حقق انتصارا خطيرا ! . ولكن لا يزال من غير المعلوم مدى قوة الجذب التي ستتمتع بها حركته في نهاية المطاف، ولكن من الواضح أن هناك اضطرابات قادمة ، فإن هذه الأنواع من التحولات لا تؤدي إلا إلى ترسيخ الخوف كما تظهره الحرب العالمية الثانية . وهنا يتوجب على الأوروبيين أن يخططوا بشكل جماعي لعدم انزلاق القارة نحو الحروب القومية مجددا . .
ادهم ابراهيم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here