إتلاف مواد منتهية الصلاحية وزعتها بغداد على نازحي سنجار في مخيمات دهوك


أتلفت مديرية الأمن في دهوك كمياتٍ من المواد الغذائية منتهية الصلاحية كانت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية وزعتها على نازحي قضاء سنجار في 3 مخيمات بمحافظة دهوك.

ووزعت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية 31 طناً من المواد منتهية الصلاحية على نازحي سنجار في 3 مخيمات داخل محافظة دهوك، في محاولةٍ تكررت كثيراً للضغط عليهم وإجبارهم على مغادرة إقليم كوردستان.

ويعيش نحو 40 ألف نازحٍ في مخيمات بمنطقة شيخان، وبحسب النازحين، فإن هذه ليست المرة الأولى التي توزَّع مواد منتهية الصلاحية عليهم، وطالبوا بتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في هذه القضية.

مدير الهجرة والمهجرين ومواجهة الأزمات في دهوك، ديان جعفر، قال إن مقيمي 3 مخيمات لنازحي سنجار، من بينها مخيم شيخان “أبلغوا عن استلامهم مواد منتهية الصلاحية”.

وأضاف في مقابلةٍ مع كوردستان 24، “بدورنا أبلغنا القوات الأمنية في دهوك والتي سحبت تلك المواد من النازحين قبل إتلافها”.

مؤكداً أن توزيع المواد السيئة على نازحي المخيمات “تكرر عدة مرات، خاصة في العام الماضي”.

وقال: لم تكن هناك مشاكل في المواد الموزعة خلال العام الجاري، لكن في الأشهر الأخيرة، وُزعت مواد منتهية الصلاحية مرة أخرى”.

ويؤكّد جعفر أن وزارة الهجرة والمهجرين العراقية “لطالما استخدمت قضية النازحين كقضيةٍ سياسية، وتضغط عليهم لإجبارهم على مغادرة إقليم كوردستان”.

ويضيف: يوجد 21 مخيماً للنازحين في محافظة دهوك وإدارة زاخو المستقلة، وتمارس وزارة الهجرة العراقية عليهم كافة الضغوطات لإجبارهم على مغادرة كوردستان.

بالمقابل، يشير جعفر، إلى أن حكومة إقليم كوردستان “تمنح هؤلاء النازحين حرية البقاء والعيش في المخيمات أو مغادرتها والعودة الطوعية لمناطقهم الأصلية”.

ويقول: بسبب ضغوطات وزارة الهجرة العراقية والتي تمارسها على النازحين، خفّضت المنظمات الدولية من تقديم المساعدات الإنسانية.

وبسبب ذلك، بحسب جعفر “بات النازحون يشكلون عبئاً ثقيلاً على اقتصاد حكومة كوردستان، في ظل عدم وجود مساعدات إنسانية من جانب المنظمات الدولية أو الحكومة العراقية”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here