المثقف المعاصر والانحياز الاعمى – الإعلامي الإسلامي احمد منصور كمثال

الغاية التي اريد ان اصل لها في هذه المقالة هي ان عقلية الكثير ممن يعتبرون بالعرف العام انهم من الطبقة الجامعية والمثقفة والمهنية هم في حقيقتهم أناس مؤدلجون، يقدمون فيها الآراء المسبقة التي يمتلكونها بناءا على انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية والحزبية على الموضوعية والواقعية والحيادية، وهو ما يعتبر واجب على كل مثقف بان يوصل هذه المعلومات والحقائق والأرقام كما هي لعوام الناس من دون ان يتدخل في اختياراتهم فيصبغها بايدلوجية قبل نشرها وهذه المهمة تصبح مضاعفة على من يعمل في مجال الاعلام. واستنادا لهذه المقدمة البسيطة سوف نأخذ الإعلامي احمد منصور والمحسوب على التيار الإسلامي الإخواني كنموذج.

الإعلامي المصري أحمد منصور واحد من اشهر العاملين في قناة الجزيرة القطرية. عمل في بداياته كمراسل لعدد من الصحف العربية في تغطية احداث أفغانستان خلال الثمانينات وكذلك لأحداث كوسوفو في التسعينات لاحقا، كما وعمل مديرا لأحدى المجلات في الكويت وأخيرا استقر به المطاف في قناة الجزيرة أولا كمراسل لها في العراق بالخصوص لتغطية احداث الفلوجة واستمر بعدها معها حتى صار احد اهم مقدمي برامجها ومن اشهرهم. خريج كلية آداب في مصر وذو توجهات إسلامية واضحة وقريبة من تنظيم الاخوان المسلمين السلفي والذي تعتبره عدد من الدول العربية تنظيم إرهابي خطير على أمنها الوطني.

فرغم انه حامل لشهادة جامعية واحترافه للأعلام منذ أواسط الثمانينات الا ان لقاءاته وكتاباته يغلب عليها طابع الانحياز واللا موضوعية والذي يظهر جلي من خلال الأسئلة الموجهة لضيوف الحلقات التي يقدمها والتركيز على مواضيع واهمال أخرى. وكمثال لتوضيح هذا الانحياز بشكل جلي سوف نأخذ قناته على تطبيق التيليغرام (صفحته على الفيسبوك ليست نشطه بشكل كافي) والتي يتابعه فيها حوالي 80 الف شخص الان (في بداية الاحداث كان الرقم هو 65 الف) ولنرى كيف غطى احداث غزة الأخيرة منذ 7 أكتوبر \ تشرين الأول ولحد الان. قناته قبل الاحداث كانت تنشر بين 2-4 اخبار يوميا لكنها قفزت في يوم 7 من تشرين الأول الى حوالي 140 خبر ثم خلال الأسبوع الأول نزلت الى مستوى 110-120 خبر في اليوم والان وصلت الى حوالي 20-30 خبر في اليوم الواحد. أتصور ومن خلال تقدير اولي ان الموقع قد نشر حوالي 1500 خبر من اول يوم للأحداث ولحد الان وهو رقم كبير جدا وبكل المعايير. لكن نلاحظ انه من هذا العدد الهائل من الاخبار نجد ان الاخبار حول جبهة لبنان ومعها اخبار حزب الله اللبناني وايران ومحورها لا تتجاوز الثلاث اخبار تقريبا لا غير حسب ما انا احصيته وبجهود فردية في الأيام الأولى، وقبل أيام نشر فلم عن قصف حزب الله لشمال إسرائيل وايقاع دمار كبير وكذلك نشر فلم استيلاء الحوثيين على سفينة في البحر الأحمر وهذين الفلمين نشرهم بعد انقطاع لأسابيع عن نقل او نشر أي شي متعلق بالمحور الإيراني حتى انه تجاهل كل ما صرح به وزير خارجية ايران طوال كل هذه المحنه وكذلك الضجة الإعلامية حول خطبة الجمعة للسيد حسن نصر الله والتي توقع الكثير بانه سيعلن عن الحرب البرية الكاملة. حوالي خمس اخبار تقريبا لا غير طوال فترة 45 يوم من الاحداث والكلام والذي كان للمحور الإيراني فيها نصيب الأسد.

طبعا التعليقات على هذه الاخبار الخمسة كان بالمئات والغالبية العظمى منها كانت تعليقات طائفية وعنصرية ممزوجة بسب واتهامات واستهزاء وسخرية وانها مسرحيات ومؤامرة وخدعة وما شابه من تعليقات، وهذا يشير بكل وضوح الى نوعية وطبيعة المتابعين لقناته وبالتالي لآرائه وتحليلاته التي تجذبهم لمتابعته. الغريب ان اخبار الصراع الإعلامي بين أمريكا وإسرائيل من جهة وايران ومحورها من جهة ثانيا تملئ وسائل الاعلام العربية والأجنبية بما فيها الجزيرة التي يعتبر هو من اهم مقدمي البرامج فيها ومجموعة العربية وغيرهما. ولا استطيع تصور سبب لهذه المقاطعة المقصودة الا انها لأسباب عنصرية طائفية خصوصا اذا ربطناها بموقف حركة الاخوان المسلمين المصرية وموقف الشيخ المرحوم القرضاوي احد اهم مفكري وشيوخ الدين في تنظيم الاخوان المسلمين من ايران ومن الشيعة، والا كيف يمكن ان نفسر هذه الظاهرة الغريبة المتمثلة بتجاهل اخبار المحور الإيراني التي تملئ الاعلام والصحافة.

وهذا ما يقودنا الى الإجابة على تساؤلات تطرح باستمرار وفي كافة المجالات وعلى كافة المستويات وهي مسالة لماذا نحن متخلفون عن الكثير من الدول في العالم، وما يتبع هذا التخلف من ضعف اجتماعي وسياسي واقتصادي وعسكري وامني. بالنسبة لي المشكلة تكمن في طريقة التفكير لمجتمعاتنا على مستوى الفرد وعلى مستوى الجماعة، واهم هذه الطرق هي تقديم المتبنيات الفكرية والعقدية والايدلوجية على الحيادية والواقعة والموضوعية وبتالي يصبح ما ينشره المثقف والسياسي ورجل الدين هي عبارة عن أخبار ومعلومات مشبعة بتلك الآراء المسبقة ومنحوته بشكل على الأقل لا يتعارض معها، ولكن هذا النحت والتحوير يجعل تلك الاخبار المنتشرة في المجتمع مشوهه وحتى تصل الى درجة الانحراف اذا ما تتابعت الاخبار واستفاضت. ولهذا نجد ان مجتمعاتنا مملوءة بالتناقضات والصراعات التي لا قيمة لها ومؤمن بتلفيقات وقصص وهمية واحلام وردية وتمنيات لاواقعية، وكل هذه الأمور تؤدي بالمجتمع الى الوقوع في كوارث لا حصر لها تستهلك جهوده وامكانياته وبالتي توصله الى طريق مسدود ويظل يدور في حلقة مفرغة لا نهاية لها رغم الجهود والأموال والاعمار التي تهدر. وينتهي بالمجتمع في نهاية المطاف بان يظل في خانة الدول النامية ويدور في حلقات مفرغة تؤدي به الى البقاء متخلف اجتماعيا وحضاريا. طبعا هناك عوامل أخرى لا مجال لبحثها الان.

ادعوا كل مثقف واعي مهما كانت خلفيته العقائدية والايدلوجية، إسلامية علمانية يسارية ماركسية يمينية، الى تبني الفكر الواقعي ونشر الاحداث والاخبار كما هي والابتعاد عن تقديم الايدلوجيا على الواقع والالتزام بالحيادية والموضوعية وترك الانسان العربي ليصل الى الفكرة الصحيحة بنفسه بعيدا عن كل التزويقات والألوان التي يحاول الكثير صبغ الخبر والحدث قبل نشرها لأجل ان يتم وصفه بانه انسان مبدئي ملتزم، لان هذه المبدئية والعقائدية وبهذا الاسلوب السيء ستدفع الاخبار والوقائع المنشورة بان تكون بعيدة عن الحقيقة مما يؤدي الى نتائج سلبية على عقل المتلقي، فعلى المثقف عدم لبس اي نظارة عندما يتعامل مع ما يحتاجه الانسان العربي من معلومات وان يتبنى العقل النقدي البناء في تعامله مع ما يدور حوله ويلتزم بالموضوعية على طول الخط وان يطرح اراءه ومبادئه بشكل مستقل بعيدا عن الاخبار والوقائع. اذا نجحنا في ذلك عندها فقط يمكننا ان نتحدث عن العقل العربي السليم وعن السير في طريق التقدم الحضاري والا فسنظل ندور وسنظل نلقي باللوم على الاخرين من الدول والحضارات وننسى انفسنا.
عارف الجواهري

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here