منحة عودة تشمل أكثر من 8 آلاف عائلة نازحة

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عن إطلاق منحة عودة جديدة، تشمل أكثـر من ثمانية آلاف أسرة نازحة في مناطق مختلفة من العراق، ذلك تشجيعاً للعودة الطوعية للنازحين.

وذكرت الوزارة في بيان تلقته (المدى)، يوم امس الاثنين، أن وزيرة الهجرة إيفان فائق جابروا أعلنت عن إطلاق دفعة جديدة من منحة العودة للنازحين.

وزيرة الهجرة العراقية اطلقت الوجبة الـ (31) من منحة العودة، وتبلغ مليون ونصف المليون دينار، للأسر العائدة إلى مناطق سكناها الأصلية، وبواقع (8533) أسرة، حسب البيان.

وأكدت الوزيرة أن عملية صرف المبالغ ستكون عن طريق البطاقة الذكية للعائدين ابتداء من اليوم الاثنين، مشيرة الى أن الأيام المقبلة ستشهد إطلاق وجبات جديدة من المنح المالية لشمول بقية العوائل المسجلة ضمن قاعدة بيانات الوزارة.

تسببت الأزمات السياسية التي توالت على البلاد بنزوح مئات آلاف العوائل العراقية من مناطقهم الأصلية في محافظات مختلفة الى مخيمات النزوح، وبعضهم الى مدن اخرى. وخصوصاً إبان توغل تنظيم داعش للأراضي العراقية وسيطرته على مدينة الموصل وقضاء سنجار في نينوى، ومناطق بمحافظة الانبار عام 2014.

وبعد إعلان العراق النصر على التنظيم عام 2017، باستعادة كامل الأراضي الواقعة بقبضة عناصر التنظيم بعد حرب دامت لسنوات، بدأت الحكومة العراقية بإعادة إعمار المناطق المتضررة كذلك إعادة النازحين الى اماكنهم. ومنذ ذلك الحين تواصل وزارة الهجرة والمهجرين العراقية مساعيها في هذا المسار.

وخلال الشهر الجاري، عقدت الوزيرة إيفان فائق جابرو، اجتماعاً موسعاً مع مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق (UNFBA) نستور اوموهانجي، في مقر الوزارة بالعاصمة بغداد، لبحث مشكلة النزوح.

اللقاء بحث عدة ملفات منها ملف العودة، وملف دعم النساء العائدات وبضمنهن الناجيات من قبضة عصابات داعش الإرهابية، لاسيما الناجيات الايزيديات في قضاء سنجار، والعمل على إعادة ادماجهن وتمكينهن في المجتمع. إلى جانب التركيز على دور المرأة في المجتمع خصوصاً في سنجار، والسعي لتعزيز قدراتهن في إدارة المؤسسات وضمان مشاركتهن في بناء البلد، من خلال التعاون والتنسيق مع جميع الأطراف المحلية والدولية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here