ألبُني العقائدية المفقودة

العارف الحكيم عزيز حميد مجيد

ألبُنى الفكرية الكونيّة لثقافة الناس عموماً و لمعتقداتهم خصوصاً مفقودة أو ضعيفة خصوصا في العراق لسببيّن :
الأول : الخيانة و الدلس والسياسات المتعبة و الفاشلة و الغير الناضجة للطبقة السياسية التي تحكم بلا فكر ولا عدالة بما يخدم مصالحهم الشخصية و الحزبية السريعة و الضيقة و الرواتب الحرام بعيداً عن المساواة و مصلحة الوطن و المواطن, و التي أدّت لتعميق الطبقية و الفوارق الحقوقية بين الناس, و كأنهم قطاع طرق و قراصنة جاؤوا لضرب ضربتهم من المال الحرام ثم الهروب و كما كان حال حكام العراق على طول التأريخ.
الثاني : فقدان المنهج الكوني للأرتباط بأصل الوجود من قبل الحاكم و المحكوم كإنعكاس لثقافة الحُكام و الأنظمة و الطبقة السياسية و واقع المناهج الدراسية و التربية البيتية و الدينية التي تربوا و نشأؤوا فيها رغم تطور الزمن و العقل و التكنولوجيا و مرور أكثر من 10 آلاف عام على نسلنا الحالي و نزول أكثر من 124 ألف نبي و ملايين الشهداء التي أجرت أنهاراً من الدماء بلا نتيجة مطلوبة و كأنهم كانوا خارج التأريخ!
و نعني بـ (البُنية الفكرية) ؛ ألأسس و القواعد التي تتأسس عليها ثقافة الأنسان أو لنقل بشكل أدقّ و أنسب ثقافة (البشر) و المجتمع و نهجه في الحياة و الوجود ككل ؛ و لفقدان تلك القواعد و الأسس الكونيّة في العقل العربي و باقي المجتمعات بدرجات متفاوتة ؛ لذا بات الفساد قريناً طبيعياً مع كل شيئ و حدث وارد في حياتهم, بحيث أصبح ذلك (المفقود) يمثّل خللاً كبيراً في كل المجتمع البشري و جزء مكمل بشكل خاص للشخصية العراقيّة – العربية التي حُكمت بنظريات طغت عليها ظاهرة العنف و الطبقية و الخيانة على مختلف الصعد, لذلك باتت مع تلك الأنظمة لا تعرف حتى أبجديات المعايير الكونيّة للحياة الفكرية و الأجتماعية و السياسية و الأقتصادية النامية و بآلتالي المعايير الصحيحة لأنتخاب الحكومة و الرئيس و المسؤول أو النائب خصوصاً عندما حلّت ثقافة ألأحزاب الهجينة المتحاصصة لحقوق الناس لأن فلسفة جميع الأحزاب هي (للتسلط و نهب الأموال) و التي تسبّبت في تعميق الفوارق الطبقيّة و الحقوقيّة!
و لا خلاص من هذا الواقع الفاسد العفن و الجهل المركّب .. إلّا بتأسيس المنتديات الفكريّة و الثقافية لعرض البنى التحتية المفقودة طبقا للفلسفة الكونيّة ألعزيزيّة في المجالات و الأركان الأساسية التالية لبناء الفكر الأنساني – الآدمي الكوني(1) و أهمها :
ما معنى الفلسفة و دوره في فهم الوجود و تقويم الحياة؟
ما الفرق بين الفلسفة و السفسطائية, و أيهما سبق الآخر بآلظهور؟
متى و لماذا ظهرت الفلسفة الكونيّة و من هو الفيلسوف الكوني الذي أبدعها؟
مَنْ خلق الأنسان؟ و لماذا؟ و من أين أتي؟ و كيف؟ و مع مَنْ؟ و إلى أين يرجع؟
أيّهما يتقدم على الآخر: إصالة الفرد أم المجتمع؟
ما هي العلل الأربعة التي تحكم و تبرر آلوجود؟
ما الفرق بين الحالة البشريّة و الأنسانيّة و الآدميّة في الفلسفة الكونية؟
ما هو سبب (التكثر أو التّوحد) و أيّهما الأولى و الأهم لترسيخه في حياتنا؟
ما هي المحطات الكونيّة للوصول إلى مدينة العشق و السلام؟
ما هي المراتب الوجوديّة بحسب الفلسفة الكونيّة؟
ما معنى القضاء و القدر؟
ما هي نظرية المعتزلة و الأشاعرة؟
ما علاقة علم الكلام بآلفلسفة؟
ما هي الحكومة الكونيّة التي تتحقق بظلها العدالة؟
ما هي الجذور الفلسفية للنظريات السياسية؟
كم عدد النظريات السّياسيّة الحاكمة في العالم؟
لماذا يكره السياسيّون الفلاسفة و المفكرين؟
لماذا على طول التأريخ يتمّ محاصرة و تشريد و قتل الفلاسفة!؟
ما السبب الأساسي في رفض الشعوب للحكومات؟
كيف يمكن القضاء على الطبقية التي هي سبب الظلم في مجتمع ما؟
لماذا يتم إعدام كل فيلسوف حقيقي من قبل الحُكّام؟
ما الفرق بين العشق الحقيقي و العشق المجازي؟
ما هي محطات الوصول للعشق الحقيقي بحسب آراء العرفاء؟
ما الفرق بين الفقيه و العارف؟
ما معنى قول كنفسيوش: أمام الأنسان 3 طرق:
ألأوّل يمرُّ عبر التقليد و هو أســــــهل الطرق.
ألثّاني يمرُّ عبر التجربة و هو أصعب الطرق.
ألثّالث يمرُّ عبر الفــــكر و هو أسـمى الطرق.
لماذا حلّت القوانين العشائرية بدل الكونيّة؟
إلى أين ينتهي مصير العالم مع النظريات الوضعية التي تحكم الآن؟
من هي الحكومة التي إختارتها هيئة الأمم المتحدة كنموذج للتطبيق؟
ما هو الأستقراء؟
الوجدان صوت الله في قلب الأنسان, لكن عادة ما يقتله صاحبه .. لماذا؟
ما هو العقل الباطن و العقل الظاهر؟
و أخيراً ؛ ما الفرق بين أهل القلوب و أهل العقول؟

تلك هي أهم المفاصل و الموضوعات الفكريّة و الفلسفيّة الأساسية المطلوبة لكل كاتب و مفكر و باحث – بل لكل إنسان حسب إستيعابه – لرسم المنهج الكونيّ الأمثل لعقله و قلبه لبناء الحياة السعيدة و إعداد الجيل ألسّوي و تخليصه من الجهل المكعب الذي أحاط بعالم اليوم و الذي نعيش فيه على كل صعيد.
و يمكن تعليم و نشر و تفعيل تلك الفصول الهامة من خلال المحاور التالية :

– التربية و التعليم العائلي و المدرسيّ و الحكومي و الأهلي و الحوزوي.
– المساجد و المراكز التي تُلبي حاجات الناس خصوصاً الأطفال و الشباب.
– وسائل الأعلام الرسمية التابعة لمنهج ألنظام السياسيّ القائم على العدل.
و بغير هذا فأنّ الفساد و الحروب و المنكر ليس فقط لا تنتهي ؛ بل و ستكبر و تستمر و الظلم سيتشعّب أكثر فأكثر و العداء و الكراهية و الطلاق و الفتن و السحر و الشعوذة و التنفر سيزداد بين الناس و داخل الأمة الواحدة .. و بآلتالي لا يُحقق البشر رسالته التي وجد لأجلها .. بل و سيشقى و ينتحر مع سبق الأصرار نتيجة الجهل و الثقافة السطحية و الحزبية الضّيقة التي آمنت بها الأنظمة و الأحزاب و المنظمات و الكيانات المختلفة التي تحكم بلاد العالم لتتحاصص قوت الفقراء بأمر من الطامعين الكبار مقابل رواتب خيالية و مخصصات كيفيّة كتعويض لخراب بلادهم لإستعمار العراق.
حكمة كونيّة : [لا يغتني من وراء السياسة إلاّ فاسد].
ألعارف الحكيم عزيز الخزرجي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) يفترض طبقا لقواعد (الفلسفة الكونيّة العزيزية) ؛ أن يمرّ الأنسان بثلاث مراحل(مراتب) ليرتقي سُلم الوجود و الوصول للحق و هي:
الأولى : مرحلة البشرية .. حيث يُولد و هو لا يعرف شيئاً سوى إشباع الغرائز كما هو حال الحيوانات ..
الثانية : مرحلة الأنسانية .. و هي المرحلة التي ينتقل بل و يتخلص من الحالة البشرية بعد الأجتهاد في دروس الحياة و معناها و خصوصيات الأنسان الكامل.
الثالثة : مرحلة الآدمية .. و هي المرحلة التي يصل فيها الأنسان بعد نجاحه في المرحلتين السابقتين ليكون متواضعا ؛ عاشقا منكسر الظهر نتيجة الاحمال التي يحملها على ظهره.
لمعرفة التفاصيل عن ذلك ؛ راجع الفلسفة الكونية العزيزية .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here