قل ابادة ولا تقل حرب

سامي جواد كاظم

الحرب بين جيشين وليس جيش واطفال ونساء ، صنوف الجيش التي تقاتل هي مشاة يحملون بنادق ودبابات ومدافع وقوة جوية وصواريخ وقوة بحرية مع الاسلحة الممنوعة ( الدمار الشامل ) تقاتل جيش مثلها بنفس صنوفها حتى ملابسهم ورتبهم خاصة ، هذه هي الحرب مثلا الحرب العالمية الاولى والثانية ، حرب العراق مع ايران حرب الفوكلاند ، خلال الحروب تحصل انتهاكات بقتل مدنيين قد يكون بالخطا او تعمدا وفي كل الاحوال هي مرفوضة ومدانة دوليا .

الاعلام يقول حرب غزة مع الكيان الصهيوني ، وهذه التسمية غير صحيحة فهي حرب بالنسبة لفلسطين وليس غزة لانهم واجهوا جنود صهاينة اما الكيان الصهيوني واجه من ؟ العدو قتل الاطفال بمختلف الاعمار حتى الرضع ، العدو قتل النساء ، قتل الشيوخ ، قتل الاطباء ، قتل الصحفيين ، فجر المستشفيات ، فجر المدارس ، فجر العمارات والمنازل ، فجر سيارات الاسعاف ، واما منع الغذاء والدواء والوقود وكافة الخدمات الاساسبة للفلسطينيين فحدث بلا حرج ، فهل هذه حرب ؟ انها ابادة جماعية ،تصفية عرقية ، تمييز عنصري ، وهذا باعتراف العالم اضف الى ذلك التصريحات التي صدرت عن مسؤولين صهاينة مثلا تسمية الفلسطينيين ( حيوانات بشرية ) واخر يقترح ضربهم بالنووي ، واما النتن يسمي جرمه حضارة والفلسطينيين بالوحوش ، هل هذه حرب ؟

اما مسالة المعتقلين الصهاينة عند المقاومة فهنالك من يقول انهم مدنيون ، تعالوا نتحاسب بصراحة ، تسمية المدنيين غير صحيحة الصحيح مستوطنين وهذا باعترافهم ، والمستوطن يعني جاء ليغتصب وطن ، كيف جاء الى فلسطين ومن اين له حق امتلاك الارض ؟.

الحكومات الصهيونية من سنة 1967 والى الان تقوم بتوسعة المستوطنات واغتصاب الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية ومنح امتيازات لليهود في اوربا وامريكا ومنحهم الاراضي المغتصبة مجانا ، فهل هؤلاء المستوطنيين لا يعلمون بانهم سطنوا ارض شرط صاحبها الشرعي وامتلكها هو بقوة حكومة الاحتلال ؟

ينصّ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتّحدة رقم 2334 (23 كانون الأوّل/ ديسمبر 2016)، على أنّ المستوطنات الصهيونية تشكل “انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي ، وعملت الولايات المتحدة على احتواء هذا القارار لاجل الصهاينة

هناك 176 مستوطنة صهيونية في الضفة الغربية، بما في ذلك 12 في القدس الشرقية. بالإضافة إلى ذلك، هناك أكثر من 186 بؤرة استيطانية صهيونية غير قانونية في الضفة الغربية ، وقد وافق نتن ياهو ببناء المستوطنات باثر رجعي على الاراضي التي من المفروض يمنع بناء المستوطنات فيها . أي انه خلال 2022 صادقت حكومة الاحتلال على 83 مخططًا لبناء 8288 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، و2635 وحدة بالقدس المحتلة.

لو تمعنا في اصول المستوطنين هم او ابائهم او اجدادهم ستجدونهم من متسكعي شوارع اوربا بولندا روسيا بلجيكا المانيا وكذلك امريكا ، بينما الفلسطيني تجده ابا عن جد فلسطيني المولد ولدى اغلبهم وثائق تاريخية عثمانية ، والتي يحاول الكيان اتلافها .

والنتيجة الصهيوني يسكن مستوطنة والفلسطيني يسكن مخيم معرض يوميا للاقتحام الصهيوني بين الهدم والقتل العشوائي والاعتقال التعسفي ومنع التجوال القهري . ادانت 160 دولة من اصل 171 دولة الاستيطان الصهيوني هل سيكون لها دور الان والعالم يدين الاحتلال مع الاطلاع على جرائمهم ؟

السابع من اكتوبر جعل الصورة الصهيونية الاجرامية بحق الشعب الفلسطيني امام الراي العام العالمي باوضح صوره وقد استيقظت عقول وفتحت العيون على ما يجري في فلسطين ، جعل العالم على المحك في احترام الانسان وتطبيق ما شرعوه من قوانين دولية لتحقيق العدالة بين دول العالم .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here