حكاية أربع شموع

حكاية أربع شموع *

ترجمة مهدي قاسم

كان يامكان في قديم الزمان هناك أربع شموع

كان الجو هادئا لدرجة يمكن سماعها تتحدث فيما بينها بوضوح .

قالت الشمعة الاولى :

ـــ أنا السلام .. ولكن الناس غير قادرين على إبقائي على قيد الحياة ، أعتقد إنني سأخلد إلى النوم .

بعد مرور لحظات لم يبق سوى فتيل مدخّن يذّكر بشعلة اللهيب الخامدة .

قالت الشمعة الثانية :

ـــ أنا الإيمان .. ولكن مع الأسف .. إن الناس يعتبرونني فائضا عن الحاجة .. لذا فما من جدوى لمواصلة الاشتعال ..

وفي اللحظة القادمة ثم نفخة خفيفة اطفئت اللهيب .

قالت الشمعة الثالثة بنبرة حزينة :

ـــ أنا الحب ! .. ولكن لم تعد عندي طاقة لمواصلة الاشتعال .. فالناس لم يعودوا يهتمون بي .. ويجاهلون كم هم بحاجة إليَّ ..

بعد هذه العبارة تكون هي أيضا قد نامت .

فجأة دخل طفل ، وعندما رأى الشموع الثلاثة منطفئة صاح :

ـــ ولكن يجب عليكن الاشتعال إلى الأبد !.

ومن شدة شعوره بالمرارة انفجر باكيا .

عندئذ تكلمت الشمعة الرابعة قائلة :

ــ لا تجزع ! ، طالما عندي قدرة على إدامة لهيب الاشتعال في داخلي ، فسوف أرجع باقي الشموع إلى الحياة وأجعلها مشتعلة أيضا .

فأنا الأمل !!! .

حينذاك التمعت عيون الطفل مشرقة ، فأمسك الشمعة المشتعلة واشعل بلهيبها باقي الشموع المنطفئة لتضيء هي الأخرى ساطعة من جديد .

* ــ ( المصدر : هاينلكا أندريا فَرَش )

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here