دائما المهزوم يكذب

سامي جواد كاظم

وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206)

مسالة ان يعترف الكيان الصهيوني وامريكا بالهزيمة هذا لا يمكن ، ولكن اللجوء الى الترقيع السياسي الخفي لاجل تفادي اصداء هزيمتهم هذا امر وارد ، او استخدام النووي الامريكي ايضا امر وارد ولهم سابقة في ذلك بتاريخهم الارهابي ، ولكن كيف ستكون النهاية ؟

معطيات الحرب كلها لصالح المقاومة من حيث الانتصار اولا وصحوة اغلب شعوب العالم على عنصرية وهمجية الكيان الصهيوني ومظلومية الشعب الفلسطيني ، وهذه الصحوة المتمثلة بالمظاهرات والانتقادات العلنية من قبل شخصيات لها ثقلها في المجتمع جعلت حكومات امريكا وبريطانيا والمانيا تفكر بمصير الكيان الصهيوني وكيفية المخرج من هذا المازق ؟

يعولون على الاعلام بالدرجة الاولى مع ضخ كم هائل من الاكاذيب بغية احتواء الحقيقة الساطعة التي اطلع عليها العالم ،ففي الوقت الذي يصرح مسؤولو الكيان الصهيوني عن عزمهم القضاء على حماس تجد رئيس موسادهم يفاوض حماس على اطلاق سراح المعتقلين الصهاينة لديه وهذا دليل على سعارهم الوحشي .

المقاومة فضحت اكاذيب مكمن قوتهم العسكرية والاستخباراتية فكثيرا ما سمعنا من اقزام البيت الابيض ايام بوش المجرم ان لديهم اقمار صناعية يستطيعون حتى كشف ماركة الملابس الداخلية وان لديهم اجهزة تعقب تجعلهم يكشفون الاهداف المعادية لهم وقد روجوا لبعضها في العراق ، وهذا تم تفنيده على يد المقاومة وكان من بين احد امانيهم انهم سيتمكنون من معرفة مخابئ حماس عند تبادل معتقليهم بالمخطوفين الفلسطينيين في سجونهم فلم يتمكنوا ، والامر الاخر انهم لم يستطيعوا اطلاقا كشف الاتصالات التي تجري بين افراد المقاومة بل وقعوا في فخ المقاومة عندما ارادت المقاومة ان تضحك على الصهاينة بجعل احد اتصالاتهم تحت رقابتهم ولم يعلموا انه كمين .

يخرج وزير الارهاب للبيت الابيض ووزير الاجرام للكيان الصهيوني وبانفعال واضح بانهم لا يسمحوا لحماس بالانتصار ، هذا يعني انها منتصرة وتكبدوا خسائر فادحة خلال اليومين الماضيين ، بل لم يستطيعوا جعل المقاومة تتوسل بقطر لاكمال المفاوضات .

روجت امريكا خبرا مفاده من لم يتقبل اللاجئين الغزاويين تقطع امريكا عنهم مساعداتها ، خبر روج له لمعرفة رد الفعل ليس الا ، وكل من يتقبل مساعدة من امريكا فهو حائن وخائب وبائع بلده للصهيونية وهؤلاء هم ورقة الضغط لامريكا والكيان الصهيوني من اجل حفظ ماء وجه نتن ياهو ، واحد تصريحاتهم بعدما كانت القضاء على حماس هو نزع سلاح حماس لانهم على يقين ما يفكرون به لا يمكن ان يتحقق فالمقاومة ربطت حياتها بارضها ان خسرتها خسرت روحها وان ربحتها ربحت روحها ، وقد قالها شارون في حينه ماذا افعل لمقاتل لايخشى الموت وهو اقصى ما لدينا لكي نهدده به ؟

يشهد الله لو تكاتف الفلسطينيون مع المقاومة فان حل الدولتين سوف يلغى ويصبح حل الدولة الواحدة وهي فلسطين العربية .

غاية المجرم نتن ياهو من القصف العشوائي للابادة انه يقتل فلسطيني فان كان مقاوم فهو المطلوب وان كان من اقرباء المقاومة فلا باس وان كان طفل بريء فانه ابادة للفلسطينيين ، وامل المقاومة الفلسطينية هو محور المقاومة وهاهي اليمن تنفذ ما تقول وقد اعلنت عن استهداف سفينتين صهيونيتين في مضيق باب المندب ، وجبهة حزب الله التي اشتعلت اليوم وننتظر ما ستقوم به سوريا اولا وثانيا اذا انفلت الوضع في الاردن فان الكيان الصهيوني سيكون في طريقه للزوال ، وهذا امر مروع بالنسبة للبيت الابيض واتباعه لذا تجدهم يحاولون بشتى الوسائل النيل من المقاومة اعلاميا واقتصاديا لانهم عسكريا هزموا .

قلنا للمجتمع الدولي لماذا لا تساندون غزة ؟ فقالوا لقد تظاهرنا مؤيدين ولكن لماذا لا تسالوا الدول الاسلامية فهي اولى بكم ، نعم قلنا للدول الاسلامية لماذا موقفكم ليس بالمستوى المطلوب اتجاه غزة ؟ قالوا اليس العرب اولى بهذا السؤال ؟ بالفعل ايها العرب لماذا لا تقفون مع غزة ؟ فقالوا ولماذا لا تسال رئيس فلسطين واتباعه لماذا لا يقفون مع غزة ؟

نعم لو اتفق الفلسطينيون جميعا يد واحدة لطرد الاحتلال فان الحل سيكون الدولة الواحدة فلسطين كما قلت انفا ولا وجود للصهاينة على ارض فلسطين .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here