(الخليج بها أمريكا بلا ايران)..(العراق فيه أمريكا بهيمنة إيرانية)..(الفرق بين الخليج المستقر..والعراق المضطرب)

بسم الله الرحمن الرحيم

(الخليج بها أمريكا بلا ايران)..(العراق فيه أمريكا بهيمنة إيرانية)..(الفرق بين الخليج المستقر..والعراق المضطرب)

.. كلنا نعلم..لا يوجد قوات امريكية بلبنان واليمن.. ووضع هذين البلدين منهارين بسبب ايران.. العراق وسوريا ولبنان واليمن ضحية لتدخلات ايران بالعراق.. وليس لوجود الامريكان.. فاليابان والمانيا واوربة الغربية والخليج وتركيا فيها قوات امريكية.. وهي دولة مستقرة وناهضة.. ولكن العراق ازمة الهيمنة الايرانية بمليشيات واحزاب ومنظمات وتيارات تجهر بكل خيانة عقائدية بولاءها لدولة اجنبية ايران وتجعل العراق ساحة لتصفي ايران فيها حساباتها الدولية والاقليمية لتحمي ايران داخلها من الصراعات الاقليمية وتجعل العراق وسوريا واليمن ولبنان اوراق قمار تلعب بها لمصالح طهران ..

ولماذا وجود القوات الامريكية بدول بالعالم.. نجدها مستقرة وامنة.. ولكن

اينما وجدت ايران باي دولة تصبح غير مستقرة وفاسدة وتملئها المخدرات المهربة من ايران .. كالعراق وسوريا ولبنان واليمن.. حتى لو وجدت بها قوات امريكية.. ايران عامل عدم استقرار بالشرق الاوسط والعالم.. ويجب اجتثاث نظامها واذرعها با لمنطقة.. ليستقر العالم ويكون العالم افضل بلا النظام الايراني وذيوله بالمنطقة..

فاليابان و المانيا.. فيهما قواعد امريكية عسكرية .. ولكن لم يؤسس الالمان واليابانيين مليشيات

واحزاب ومنظمات وتيارات.. تجر الازمات الخارجية لداخل دولها.. بمعنى لم نجد يابانيين يؤسسون مليشيات تجر الازمات الاقليمية كازمة كوريا الشمالية وفيتنام .. الخ لداخل اليابان ويحرقون اليابان بدعوى ان اليابان لا تنفصل عن محيطها الاقليمي.. وكذلك الالمان.. لم يفعلون ذلك.. ولم يؤسسون مليشيات تستهدف القوات الامريكية.. بل عملوا على نهوض دولهم وتطورها وجعلها الاقوى صناعيا وتكنلوجيا ورفاهية بالعالم..

,ونسال.. ايران اليس ترفع شعارات العداء ضد امريكا؟ اليس لديها مليشيات وتتبعها حماس..

(فلماذا تركوا ايران تبني بنى تحتية لمفاعلات نووية.. وبرامج صاروخية .. ويسمح لصادراتها ويعطوها العراق متنفس لها اقتصادي .. تهيمن على الكهرباء والغاز والصادرات )..كان المفروض ان تدمر ايران مثل العراق.. ولكن لم يحصل ذلك.. ازمة العراق ليس بلد موحد يراد تقسيمه بل مقسم يراد توحيده قسرا.. ازمة العراق من حكمه هم الد الناس عداءا للعراق كوطن ودولة واقصد القوميين والاسلاميين والشيوعيين السموم الثلاث على مائدة السياسية العراقية..

فالمشكلة الفلسطينية الاسرائيلية..لا دخل لعدم استقرار العراق..لان اعداء امريكا واسرائيل هم بلاء

العراق فهم حكمو العراق دكتاتورية.. وجروا العراق لحروب.. وحكموا العراق فساد ومليشيات وقذارة وعمالة.. علما النفط ليس سلاح.. النفط هو وسيلة للنهوض الاقتصادي من صناعي وزراعي وبمجال الطاقة والتكنلوجيا وبناء البنى التحتية للعراق .. جعل النفط سلاح لاي معركة.. هي كارثة لاي بلد ويدخلها بازمات اقتصادية والابتعاد عن دائرة الدول الناهضة..

فدول الخيلج وماليزيا وسنغافورا وتركيا نهضت هذه الدول .. رغم الازمة الفلسطينية الاسرائيلية..

لان من حكمهم انظمة وطنية ارادات نهوض دولها.. وتجنيب داخل دولها الازمات الاقليمية.. بينما بالعراق حكمنا من جر الازمات لداخل العراق وجعل العراق ضيعة لايران.. وقبل 2003 جعلوا العراق ترسانة عسكرية للحروب الداخلية والخارجية بحروب بغزو الكويت وغيرها..

فازمة العراق هم اعداء امريكا.. الذين حكمونا قبل 2003 دكتاتورية وجرونا لحروب خارجية

وداخلية كارثية.. ومنها غزو الكويت.. وبعد 2003 حكمونا احزاب اسلامية مليشيات واحزاب وتيارات ومنظمات .. سرقت العراق وجيروا العراق ضيعة لايران.. وجروا الازمات الخارجية لداخل العراق لتجنيب الداخل الايراني الازمات..ولتجني ايران من الازمات بالعراق وسوريا ولبنان واليمن الصفقات وا لثمار لصالح طهران..

فايران وصدام.. بوصلتهم لكل اتجاه الا اتجاه ما يطرحون من تحرير القدس..

فصدام ارسل قواته لاحتلال الكويت.. وليس لاسترجاع غزة او الضفتين.. صدام قمع شعبه.. بالملايين .. صدام حكم العراق بجر العراق لحروب خارجية وابادات داخلية كما ضد الاكراد والشيعة.. (فاين القضية الفلسطينية واسرائيل من كل ذلك)؟ من حكم العراق بعد 2003 مليشيات واحزاب ترفع شعارات العداء ضد امريكا واسرائيل.. , وهؤلاء الحاكمين للعراق افسد الناس وسرعوا ثرواته.. وزجوا العراق بمستنقعات خارجية لاشغال الداخل العراقي عن سرقاتهم وولائهم الخياني لايران.. وايران تدعي امتلاكها 100 الف صاروخ ارض ارض وخمس مصانع لانتاج الصواريخ تحت الأرض ولم ترمي إسرائيل ولو بصويريخ.. وإسرائيل تدعي امتلاكها اقوى سلاح غربي بالشرق الأوسط ولم تضرب طائرة إسرائيلية الأراضي الإيرانية.

فما دخل العراق بغزة وسوريا ولبنان واليمن.. (الدول المعتبرة تجنب دولها الازمات الخارجية..

وليس جرها لداخل دولها…).. على العراق قطع دابر الادوات التي تجر الازمات الخارجية لداخل العراق..

فبدعة المقاومة بالعراق.. هدفها مقاومة استقلال العراق عن ايران..

وتامين ممر بري لايران للمتوسط عبر بغداد ودمشق وبيروت.. ويد ضاربة لايران بالعراق.. وسوط مسلط على ظهور شباب العراق الرافضين لحكم المنطقة الخضراء الفاسدة ومليشياتها.. وطوق لحماية النظام السياسي الفاسد القابع بالخضراء.. علما الحشد يتشكل من مليشيات تمثل اجنحة عسكرية للاحزاب السياسية الحاكمة فسادا بالعراق من تيارات ومنظمات ومجالس واحزاب ومليشيات..

فلا يمكن للعراق ان يختزل ببدعة المقاومة.. فالعراق 45 مليون نسمة.. وفيه تنوع

قومي ومذهبي وديني وعشائري ومناطقي.. وفيه جيش وشرطة.. وفيه مؤسسات ووزارات وغيرها.. ونذكر..(العراقيين قاطعوا انتخابات شاركت به مليشيات الحشد بواجهات سياسية) بانتخابات 2018 و2021 .)..

والمهزلة.. يقولون لماذا تذكرون ايران؟

ولا كانه مليشيات الحشد والمقاومة تجهر بولاءها لزعيم ايران خامنئي.. ومرجعياتهم ايرانية.. وولاءهم لايران وقياداتهم قاتلت لجانب ايران ضد العراق بالثمانينات.. وتريد جر العراق لمستنقعات خارجية اقليمية.. لمصالح ايران القومية العليا.. والفياض يجتمع مع مسؤولين عسكريين من الحرس الثوري الايراني.. كحال بقية قيادات مليشيات الحشد.. ثم يقولون (لماذا تدخلون ايران)؟v

فالحشد دخل بالعملية السياسية عبر مليشياته بواجهات سياسية..واصبحت مقاطعة كبرى

بانتخابات 2018 و2021 .. وحصلت انتفاضة تشرين 2019 وحرقت مقار المليشيات والاحزاب و المنظمات .. فالعراقيين معظمهم وخاصة العرب الشيعة قاطعوا انتخابات 2018 و2021 اي قاطعوا ا لتيار الصدري والولائيين والاطار.. وبقية الاحزاب الحاكمة فسادا منذ 2003

فما دخل المرجعية بالشؤون السياسية بالعراق.. شدخل ايران وخامنئي بشؤون الدولة العراقية..

لمتى يبقى (الحشد وايران والمرجعية والصدر) يرهنون العراق لمصالحهم الخاصة واجنداتهم.. على حساب العراق وثرواته و شعبه وارضه ومستقبل اجياله..

والمضحك ان يقال السستاني يرفض المليشيات؟؟

في وقت بفتوى الكفائي هناك اربع مليشيات تابعة للعتبات يديرها وكلاء السستاني.. ولم تنخرط بالجيش العراقي والقوى الامنية ؟ فتوى الكفائي تشرع عمل المليشيات خارج اطار الدولة الموالية لدولة السستاني ايران.. فرغم هزيمة داعش ومقتل خليفتها البغدادي لم يسحب السستاني الفتوى رغم انتفاء الحاجة لها..السستاني كان عليه سحب الفتوى بعد هزيمة داعش ومقتل خليفتها البغدادي.. ولكن لم تاتيه الاوامر من ايران.. لابقاء الشرعية للمليشيات الموالية لايران بالعراق..

ومتى بح صوت المرجعية؟ ولم نسمع لها صوت اصلا.. ولم نسمع يوما السستاني يخطب

ولو خطبة واحدة ضد الفاسدين وهيمنة ايران والمليشيات ؟ ولم نرى السستاني يخرج بثورة شعبية كما فعل غاندي الهند عندما نزل للشارع ونهض بالهند..اذا المرجعية سدت الباب بوجه هؤلاء السياسيين.. فلماذا لم تدعو للثورة عليهم.. مثلما استقبلتهم بعد 2003 ودعت لانتخابهم والمشاركة بانتخاباتهم؟المرجعية هي من دعت لدعم النظام السياسي ومخرجاته الانتخابات.. وبكل انتخابات تدعو للمشاركة بالانتخابات لتدوير النفايات السياسية الحالية ..اذا شيعة العراق منتظرين من المرجعية ان تصدر بيان للثورة او الانتفاضة.. رغم علم المرجعية بفسادهم وفشلهم وهدرهم للمال العام.. (فعلى الدنيا السلام).. شرعية النظام قائمة على المرجعية التي تدعم النظام وتدعوا للانتخابات كل اربع سنوات.. وليس قائم النظام على شرعية الشعب المقاطع بغالبيته للانتخابات كانتخابات 2018 و2021..

فالشارع العراقي الشيعي الجعفري..لا يأخذ مواقفه بالمقاطعة…

من الصدر…وولا من المرجعية..فالعراقيين وشيعتهم العرب خاصة قاطعوا بالغالبية بانتخابات ٢٠١٨ و٢٠٢١ التي شارك بها الصدريين والولائيين والاطار…رغم دعوة الصدر والسستاني وخامنئي للمشاركة بالانتخابات.. فالعرب الشيعة بالعراق..رافضين للنظام الحاكم من جذوره…في حين الصدر قاطع ليس رفضا للنظام…ولكن لانه زعلان عليه…والدليل لحد الان للصدر محافظين والغزي صدري بالامانة العامة لمجلس الوزراء ومئات المدراء العامين تابعين للتيار بمفاصل الدولة…ومليشة الصدر تستلم رواتبها من الحشد الايراني الولاء عراقي التمويل..

فماذا انتفعنا من مشاركة التيار الصدري بالانتخابات الماضية سواء برلمانية او مجالس

المحافظات.. (ايضا فساد وفشل وتامر ومحاصصة للكعكة).. فشارك الصدريين او لم يشاركون.. لن يتغيير شيء.. الاحزاب والملشيات والتيارات والمنظمات وهي مافيات استولت على العراق ومفاصله.. بشرعية المرجعية التي لا تدعو للثورة عليهم.. ولا تسحب الشرعية عنهم.. فالمرجعية كل اربع سنوات تدعو للمشاركة بالانتخابات لتدوير النفايات السياسية واعطاء شرعية للنظام الفاسد الحاكم.. وبس الله يستر.. الصدريين قطيع للصدر.. والولائيين ذيول لايران.. وشيعة العراق الجعفرية.. وقعوا بين مطرقة الولائيين وسندان الصدريين.. واثنينهم حرامية ومليشيات ومكاتب اقتصادية وثراء فاحش لقياداتهم من المال الحرام..

ومع الأسف:

العراق ابو الميزانيات الانفجارية.. يتشدقون عليه (بكي كارد رعاية اجتماعية.. وتبليط شارع)

ويقولون له انتخبونا؟؟؟ عجيب غريب والله.. فاين ذهبت مئات المليارات الدولارات التي تصل لترليون و600 مليار دولار.. التي تبني دول قوية بكل المجالات.. بالعشرين سنة الماضية؟شارك العراقيين بالملايين وبالغالبية بالانتخابات بعد 2003.. وقاطعوا بانتخابات 2018 و2021.. وبكلاهما الفاسدين يحكمون من احزاب ومليشيات ومنظمات وتيارات.. لا حل الا بايجاد بديل ومشروع وقضية لنظام سياسي جديد يقنع العراقيين وخاصة بوسط وجنوب الرافدين.. للانقضاض على هذا النظام السياسي الفاسد الحالي..

فيجب تعريق الحشد .. اذا اريد ان يكون له شرعية شعبية بالعراق.. عبر ..

تعيين ضباط من خريجي الكليات العسكرية العراقية الرسمية كقيادات لوحدات الحشد .. وتأطير عمل الحشد داخل وسط وجنوب العراق العربي الشيعي.. ومنع اي عنصر يعمل بالحشد قاتل لجانب اي دولة اجنبية اقليمية او غيرها ضد العراق باي فترة كانت.. تفعيل قوانين الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية ضد كل من يعلن ولاءه لدولة اجنبية او نظام اجنبي او حاكم اجنبي.. وشرط ان يكون اي منتسب للحشد من ولد من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة .. ومتزوج حصرا من عراقية من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة.. ولا يحملون اي جنسية اجنبية.. وان يتعهد بعدم انتماءه لاي مليشيات مسلحة مهما كانت.. وان لا يكون منتمي لا حزب او تيار او مجلس او منظمة سياسية.. او عسكرية .. داخلية او خارجية.. ولا يحق للحشد ارسال اي عنصر منه لخارج الحدود.. وان يتقيد باوامر وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة العراقية.. وان تكون عقيدة الحشد وطنية عراقية حصرا متجردة من اي عقائد خيانة عابرة للحدود.. وطرد جميع منتسبي الدمج بالجيش والشرطة..

…….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here