شيوع عرقوبية المواعيد الترشيحية

حسن كاظم الفتال

بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) ـ التوبة/ 119

نظرا لتكرار الزيارات المستحدثة من قبل المرشحين المأمولين للإنتخابات رجالا ونساءً وتواجدهم في أماكن لم يزوروها يوما من قبل ولم يعرفوا عنها شيئا .

فحين يسهبون بالحديث معكم وبطلاقة لم تعهدوها منهم من قبل وينثرون عليكم وعودهم بالتغيير بإفراط تام .

لا تستحضروا ( مواعيد عرقوب ) .

إستمعوا إليهم جيدا.

لابأس في ذلك .

ولكن :

قبل أن يغادروكم ويختاروا أماكن اخرى لإعادة تفريغ شحنات الرغبات والتأملات .

إسألوهم : عن أي تغيير تتحدثون ؟ ما هي انماط التغيير ؟ وما هي الأساليب والوسائل التي يتم من خلالها التغيير أو التطوير وكيف سيتم ذلك ؟

لا تطلبوا منهم . تبليط الشوارع وتعمير الأرصفة ووضع النشرات الضوئية فحسب فتلك مهمة أي مديرية من مدريات البلدية.

أو إصلاح منظومة الكهرباء أو العمل على تعيين فلان وفلان .

وحتى المطالبة بتوزيع قطع الأراضي التي هي ليست من اختصاصهم .

طالبوهم بإعادة الهوية العراقية .والتعاطي معها بقداسة وجلالة

وبإعادة هيبة السلطة .. والعمل الجاد على فرض مبدأ احترام الأنظمة والقوانين .

طالبوهم بصيانة قدسية الوطن .

وإعادة النصاعة لصورته البهية.

طالبوهم بإعادة الهوية العقائدية التي ساهموا بضياعها .

وترسيخ القيم والمبادئ وتطبيق التشريعات .

وإشاعة مبدأ العدل والمساواة بين الناس وإعطاء كل ذي حق حقه .

وإلغاء مبدا المحسوبية والمنسوبية .

وبإعادة الثقة والترابط بين المجتمع وحكامه .

طالبوهم بإصلاح منظومة مكارم الأخلاق .

عن طريق تنظيم وتطبيق الأنظمة والقوانين الدستورية .

ارفضوا ( كارتات ) الاتصالات التي يقدمونها. طالبوا بإيجاد صيغ للاتصالات الروحية مع القيم والمبادئ الإنسانية .

إسألوهم : قبل أن ترشحوا وتوعدوا الناس بأنكم ستقدمون كذا وكذا .

قبل ذلك ماذا قدمتم ؟ وإن أجابوا ما هي الدلائل والشواهد على ذلك ؟

أعلموهم أن إحراز الشهادات العليا ليس برهان على امتلاك الخبرة والقدرة في إدارة العمل السياسي .

عندما يطالبون بمنحهم الحصانة ادعوهم أن يحصنوا البلد قبل ذلك ويصونوا حقوقه.

طالبوهم ببرهان للمصداقية .

( فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ) ـ النساء /9

حسن كاظم الفتال

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here