مبيعات البنك المركزي الدولارية المثيرة للشَبهات

مبيعات البنك المركزي الدولارية المثيرة للشَبهات *

بقلم مهدي قاسم

نادرا ما نجد دولة استهلاكية بحتة ومعتمدة قطعا وتماما على استراد أبسط البضائع و السلع الاستهلاكية ــ حصريا ـ ابتداء من باقة فجل حتى أبرة خياطة ــ نعم دولة فاشلة كالعراق حيث يقوم بنكلها المركزي بعمليات بيع يومية للعملة الصعبة بمبالغ طائلة ( أحيانا يبلغ 4 مليارات دولار! ) *ــ حيث من المعروف بأنه باستثناء النفط ليس لديه منتجات مصنعة وجديرة ب البيع أو التصدير إلى الأسواق الخارجية ..

طبعا ما عدا ثروات النفط فقط و التي هي هبة وافرة من قبل أمنا الطبيعة الكريمة وليس للمواطن العراقي أي فضل في وجودها وديمومتها ..

إذ أن اربعة مليارات دولار بالدينارالعراقي قد تبلغ مئات مليارات دنانيرّ ! :

فيا ترى ماذا يشترون في غضون شهر واحد بكل هذه المبالغ الهائلة ؟ ..

طحين؟ ..سكر ؟ زيوت نباتية ؟ .. لحوم ؟.. خضروات ؟ ألبسة ؟.. أجهزة كهربائية ؟.. سيارات ؟.. أم ماذا ؟..

ولكن قبل هذا وذاك لابد من طرح هذا السؤال المشروع وذات صلة بالموضوع بشكل مباشر و على نحو :

ـــ مَن هم الأشخاص ” الشبحيون ” والشركات الشكلية أو الوهمية التي تشتري هذه العملة بكميات كبيرة ؟ بل مَن يراقب مجرى تحويلات هذه المبالغ الطائلة من العملة الصعبة ، وإلى أية حسابات في بنوك أجنبية لتستقر بها المطاف في الخارج باٍماء أقرباء و أشقاء أو شركات وهمية ؟ ..

أليس بعضهم من ساسة لصوص وقياديي أحزاب فاسدة يقفون وراء عمليات البيع والشراء المريبة هذه ، و يوجهّونها من خلف الكواليس على الأرجح عبر قنوات علاقات تقسيم الحصص والنسب فيما بينهم؟ ..

إذ حتى الآن و بهذه الطريقة جرت عمليات تهريب مئات مليارات دولار وهي منهوبة أصلا من المال العام ، وخاصة منذ أن تبوأ لصوص محترفون من ساسة إسلاميين وعلمانيين على حد سواء زمام الأمور ومقاليد السلطة في العراق ..

و لكن إذا عرفنا إن غالبية المصارف في العراق مملوكة لهكذا لصوص وأحزاب فاسدة فعندها نستطيع أن نتكهن أو نعرف حجم عمليات النهب والفرهدة التي لا زال المال العام عرضة لها بشكل منظم ومتواصل ..

إنه لأمر فريد واستثنائي حقا في العالم أن تقوم حكومة ما ، بسرقة أموالها بنفسها ثم شرعنة هذه السرقة من خلال تهريبها عبر قنوات رسمية ومقننة إلى الخارج !..

هامش ذات صلة :

( أكثر من 4 مليارات دولار مبيعات مزاد المركزي العراقي خلال شهر

2023-12-03
بلغت مبيعات البنك المركزي العراقي، من مزاد العملة الصعبة للدولار الأمريكي خلال شهر تشرين الثاني أكثر من 4 مليارات دولار أمريكي.

وذكر مراسلنا ، أن البنك المركزي باع خلال شهر تشرين الثاني في الايام التي فتح فيها مزاده لبيع وشراء الدولار الامريكي 4 مليارات و563 مليونا و 849 الفا و 74 دولارا بمعدل بلغ 217 مليونا و326 الفا و146 دولارا، مرتفعة بنسبة 17% عن الشهر الذي سبقه والبالغ 179 مليونا و 352 الفا و 967 دولارا ـــ نقلا عن صحيفة صوت العراق )..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here