حددت ثلاثة أنواع من التجاوزات على المياه ….الموارد المائية تعلن إدخال المياه الجوفية …

ضمن الخطة الزراعية بسبب تراجع الخزين المائي

2023/12/07
حسين فالح:
أعلنت وزارةُ الموارد المائية إدخال المياه الجوفية ضمن الخطة الزراعية بسبب تراجع الخزين المائي الاستراتيجي، وفيما حددت ثلاثة انواع من التجاوزات على المياه، مؤكدة انه يتم التعامل مع المتجاوزين على انهم خارجون عن القانون، اكدت ان العراق لم يحصل على حصصه المائية من دول الجوار سوى 40 بالمئة.
وقال المتحدث باسم وزارة الموارد المائية خالد شمال في حديث : ان الخطة الزراعية توضع بين وزارتي الزراعة والموارد المائية، حيث تكون خطة مقترحة من قبل وزارة الزراعة، ويتم التفاوض عليها من قبل الكوادر الفنية المتقدمة في الوزارتين. مبينا ان الخطة تبنى بثلاثة مؤشرات مهمة، الاول ما موجود من مياه في الخزين الاستراتيجي، والثاني ما متوقع من الحصول على ايرادات مائية خلال الموسم وهي المياه السطحية من مياه الامطار، والمؤشر الثالث يعتمد على السوق العالمية وعلى العرض والطلب والقوت اليومي للمجتمع العراقي.
وأضاف: ان المياه الجوفية في هذا العام دخلت الى الخطة بسبب قلة الايرادات المائية من دول الجوار تركيا وسوريا وايران. مؤكدا ان العراق يفقد اكثر من 60 بالمئة من استحقاقه من دول الجوار ولم يصلنا سوى 40 بالمئة من استحقاقنا .
واشار الى: ان القطاع الزراعي يستهلك 80 بالمئة من كل الايرادات المائية للعراق، لذلك اصبح هنالك ضغط على موضوع المياه الجوفية في هذا الموسم. منوها: ان الخطة بإمكاننا تطويرها بالزيادة او اي إجراءات اخرى وفق المعطيات والمؤشرات المائية للموسم المقبل.
وبيّن: ان موضوع التجاوزات كانت الحكومة حازمة وجادة فيه، حيث اتخذت اجراءات فاعلة ورادعة بالتنسيق مع مجلس القضاء الاعلى والقوات الامنية بمختلف صنوفها، والمتجاوزون يتم التعامل معهم على انهم خارجون عن القانون، ويتم اتخاذ اجراءات قانونية حازمة. موضحا ان التجاوز على ثلاثة أنواع، الاول حفر الابار من دون موافقات اصولية ومن دون تنسيق مع وزارة الموارد المائية، والثاني هو تغيير قطر المضخة او استخدام مضخات اكبر حجما وتسحب مياها اكثر، والثالث استخدام الاراضي غير الزراعية كتنفيذ بحيرات اسماك كبيرة او تنفيذ مشاريع صناعية أخرى، وبالتالي يتم التعامل معه على انه تجاوز على ثروة وطنية.
وتابع: كوزارة لدينا الهيئة العامة للمياه الجوفية، هذه الهيئة هي معنية بمنح اجازات حفر الابار وتراقب. مؤكدا: ان الاجراءات التي اتخذت كانت فاعلة وحازمة ومنعت هدر هذه الثروة التي تعد خزينا للأجيال القادمة .
وأكد: ان المياه الجوفية في العراق واعدة وجيدة، والعراق لديه خزين كبير جدا من المياه الجوفية. مشيرا الى ان المياه الجوفية فيها نسبة ملوحة لكن الكثير من الابار مياهها عذبة .
ولفت الى: ان نوعية المياه في المياه الجوفية تعتمد على طبيعة المناطق، هنالك منطقة بالكامل مياهها عذبة، واخرى مناطق بالكامل مياهها متدرجة من المالح الى العذبة. مؤكدا ان هنالك اساليب للتعامل مع المياه المالحة لتخفيض نسبة الملوحة.
وأوضح: ان الخزين الاستراتيجي للمياه في البلد يعزز بأمرين، المياه الواردة من دول الجوار وكمية الامطار الساقطة سواء في العراق او دول الجوار. مضيفا: ان كل المؤشرات تؤكد ان هذه السنة 2023 – 2024 سنة مائية رطبة نأمل خلال الايام القادمة تكون هناك امطار وفيرة في العراق والمنطقة الشمالية والغربية وحتى المنطقة الوسطى، وكذلك دول الجوار تركيا او ايران او سوريا .
وتابع: كما نعول على ان الحكومة بعدما حولت ملف التفاوض على المياه مع دول الجوار الى ملف سيادي نأمل أن يكون هناك ضغط على دول الجوار للحصول على حصصنا المستحقة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here