قصص قصيرة جدا

قصص قصيرة جدا

بقلم مهدي قاسم

في انتظار الربيع

سقطت ورقة أخيرة ومصفرة لشجرة رشيقة وحلوة
كانت تتستر بها عريها المثير.
ففكرت شاكية بخفر وحياء :
ـــ فيا لوقاحة خريف مفتخر
بفحولة مغرورة ومتعجرفة
عرت أشجار غابة برمتها .
فمتى يأتي الربيع عاجلا و سريعا
لنرتدي حلتنا الخضراء دفئا وجمالا ؟
***
أناقة لؤلؤية ملفتة

عند. أقصى حافة البياض تتأنق غزالة
بشال طويل مزدان بلآلئ ثلوج
تبرق بسطوع مبهر
غاشية عيون ذئاب متضورة جوعا .
***
تمثال من جليد
مشرد التحف أكوام الثلوج معطفا أبيض
ولكن عند منتصف الصباح
وجد نفسه وقد استحال تمثالا من جليد
يمرح حوله أطفال فرحون
يقذفون بعضهم بعضا
بكريات الثلج البلورية ويضحكون
فأشعره مشهد الأطفال المسرورين
بعزاء وسلوى يدفئان قلبه المتثلج بردا لاسعا
***
زيارة طارئة

سمعتُ طرقات على نافذة بيتي
وعندما فتحتها رأيت آنسة الثلوج الساحرة بفخامة قامتها الناصعة
وهي تُحييني بزيارة تعارف ودية
فدعوتها مسرورا على قدح نبيذ معتق و ساخن .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here