مناشدة مستعجلة الى معالي وزيرة المالية بشأن دوام موظفي مصرف الرافدين

حامد شهاب

يتوجه العشرات من موظفي فروع مصرف الرافدين الى معالي وزيرة المالية السيدة طيف سامي بمناشدة مستعجلة لاعادة دوام فروع مصرف الرافدين من الساعة الثامنة صباحا ولغاية الساعة الثانية ظهرا، كما كان هو المعتاد في دوام المصرف منذ عقود.. وعلى شاكلة بقية دوائر الدولة ، بدلا من البقاء حتى الساعة الثالثة ظهرا ، الذي بدأ العمل به منذ إسبوع..لكون أغلب الموظفات وحتى الموظفين لديهم أطفال في رياض الاطفال والحضانات والمدارس.

ويؤكد موظفو مصرف الرافدين وبخاصة من الموظفات أنهم الان في محنة قاسية ، لعدم قدرتهم على جلب أطفالهن وهم صغار في رياض الأطفال والحضانات ، وبعضهم في المدارس ، وينتهي دوام الاطفال في روضات الاطفال عند الساعة الثانية ظهرا، وهن يتساءلن: كيف نترك أطفالنا الصغار في الحضانة والروضات ، ومرتبطون بخطوط نقل، وقد تم تمديد دوامنا حتى الساعة الثالثة ظهرا.. فأين سيكون مصير أطفالنا والدوام لم ينتهي وأغلب أزواجهم عسكريين أو أصحاب مهن حرة يصعب عليهم جلب أبنائهم ، ورياض الاطفال ترفض بقاء الاطفال لديها حتى الساعة الثالثة ظهرا ، وهم في محنة قاسية، موظفين وموظفات، كون تمديد الدوام لساعة إضافية أثر عليهم تأثيرا كبيرا وأصابهم بالحيرة والارتباك ، في وقت لاتوجد أية إستثناءات للموظفات لمن لديهم أطفالا في الحضانات والروضات لكي يكون بمقدورهن جلب أطفالهن بعد الثانية ظهرا ، وتسبب تمديد الدوام بإرباكات لهم لاقدرة لهم على إيجاد حلول لها.

وهم يوجهون نداءهم الى معالي وزيرة المالية و مدير عام مصرف الرافدين لإعادة الدوام الى سابق عهده عند الساعة الثانية ظهرا لحل إشكالات الاطفال الصغار في الروضات والحضانات وحتى في المدارس..وكلهم أمل بأن يكون هناك توجه إنساني عاجل يرأف بأحوال موظفات وحتى موظفي المصرف لتجاوز هذه المحنة، أو على الأقل إستثناء من لديها أطفال في رياض الاطفال بالسماح لهن بالخروج من المصرف الساعة الثانية ظهرا في أقل تقدير..ونكون عندها قد إستجبنا لمأساة إنسانية أصبحت ثقيلة الوطأة ، يتطلب حلها في وقت سريع..مع خالص التقدير والإحترام.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here