خارطة الشرق الاوسط الجديد كما ترسمها الصراعات

خارطة الشرق الاوسط الجديد كما ترسمها الصراعات
كريستين حنا نصر
الصراع الجاري بين اسرائيل وحماس في غزة، يضع المتابع والقارىء أمام عدة تساؤلات مشروعة، من شأنها ان تقودنا إلى فهم وادراك تداعيات ما يجري على كافة الاصعدة، فهل سيؤدي الصراع إلى إمكانية تغيير النفوذ وطبيعة التحالفات والتكتلات؟، وهل نحن عملياً على أعتاب مرحلة مقبلة تتميز ببداية تشكل شرق أوسط جديد؟.
تأتي هذه الاستفسارات ونحن اليوم وبعد مضي أكثر من شهر ونصف، نعيش ما يمكن وصفه بتفاقم الصراع في غزة، كذلك فقد نتج عن هذا الصراع بصورة أو أخرى تفاقم صراع آخر من نوعه بين الدول المؤيدة لاسرائيل، مقابل أخرى مناصرة للمقاومة بما فيها حركة حماس، وقد ولّد هذا الصراع بروز انشقاقات، تكونت من دول متعاطفة انسانياً مع الفلسطينيين، والى جانب ذلك كله نلمح مؤشر على تزايد الضغوطات الشعبية والدولية على الحكومات، تتعلق بمواقفها من الصراع الدائر في قطاع غزة، تطالبها باتخاذ خطوات فعالة انسانية من شأنها حماية حقوق الانسان الفلسطيني.
وفي اطار المتغييرات والتحولات السابق شرحها، نطالع في الافق السياسي الدولي انعقاد مؤتمرات ولقاءات هنا وهناك، إلى جانب مساعي دول عديدة سعت خلالها للمطالبة بوقف فوري للقتال، ونداءات متكررة لتهدئة الاوضاع، وهنا يبرز الدور المحوري للمملكة الاردنية الهاشمية ممثلة بدبلوماسية واسعة تقودها جهود دؤوبة لجلالة الملك عبد الله الثاني، وفي السياق نفسه وضمن التوجيهات الملكية السامية نرصد الحراك الدبلوماسي الذي يقوم به وزير الخارجية الاردنية، وجميعها تطالب بتهدئة الصراع والبحث عن حلول، ولكن مع كل هذه الجهود الكثيفة فإننا للاسف نجد أن الصراع لم يهدأ، بل ومستمر وبصورة اكثر تعقيداً.
من هنا وبعد استمرار الحرب المشتعلة وفي ظل غياب أي حل مطروح في الافق السياسي، نتجه نحو تحليل تداعيات هذا الصراع، فهذه الحرب المندلعة تختلف عن غيرها من الصراعات، بأعتباره جاءت في توقيت متوازي مع وجود حالة الشرخ والصدع الواضح بين الاقطاب، القطب الأول ممثل بحلفاء ايران بالمنطقة، والقطب الاًخر ممثل بحلفاء أمريكا في الشرق الاوسط، فكلما استمر الصراع في غزة كلما تزايدت المخاوف من تمدده إلى الدول المجاورة، مما يعني توسع دائرة الحرب، بمعنى أخر حرب واسعة النطاق مفتوحة على كافة الاحتمالات بين هذه الاقطاب المتصارعة.
وللوقوف على ما يمكن تسميته سيناريوهات (الشرق الاوسط الجديد)، يأتي السيناريو الأول في سياق إدراك أن اسرائيل في هذا الصراع أعلنت رسمياً وعلى لسان قادتها أن هدفها هو القضاء على القدرات العسكرية والادارية للمقاومة الفلسطينية خاصة حماس والجهاد الاسلامي، ولكن مع الاسف نلمس من الناحية الواقعية ونتيجة للصراع الحالي ومساعي اسرائيل بتحقيق هدفها من القضاء على حماس، أن المتضرر الاكبر هم المدنيين الفلسطينيين، كما أن الالم والمعاناة تتفاقم باحتمالية موجات النزوح والتهجير الى الدول المجاورة وتحديداً لكل من مصر والاردن، أما السيناريو الثاني، فاننا نلمح مؤشراته بسبب تاثير تداعيات الصراع وبالاخص دعم ايران للمقاومة الفلسطينية، الأمر الذي من شأنه سوف يؤدي الى إحتمالية حسم اسرائيلي يكمن في القضاء على اذرع أو وكلاء ايران بالمنطقة، مثل حزب الله في لبنان، حيث تمدد الصراع وتوسعت حدة القتال داخل الحدود اللبنانية وما تزال نيرانه مشتعلة، لذا فإن استمرارية هذا الوضع المتأزم فحتما ستدخلنا في دائرة السيناريو الثالث، وهو تمدد الصراع بين اسرائيل من جهة، واذرع ايران في المنطقة من جهة أخرى، الأمر الذي سينتج عنه دون شك مواجهات مباشرة بين اسرائيل وايران، خاصة مع ادراكنا من أن ايران عمدت الى دعم المقاومة الفلسطينية وضربت القواعد الامريكية المنتشرة في سوريا والعراق كما ساندت وبحسب العديد من التقارير ما يجري في البحر الاحمر من الهجمات الحوثية على السفن الاسرائيلية، وبالتالي فإن جميع هذه التدخلات من وكلاء ايران في الصراع فانه سيدفع ايران نفسها للانخراط وبشكل أكبر في الحرب القائمة، للمحافظة على أذرعها وخوفاً من فقدانها لمكانة وكلائها المنتشرين في بعض بلدان الشرق الاوسط مثل لبنان وسوريا واليمن والعراق، والسيناريو الرابع فهو ان تعرض القواعد الامريكية لهجوم من قبل المليشيات التي تصرح بولائها لايران سوف يؤدي قطعاً لتدخل امريكي مباشر، مع امكانية اندلاع حرب اسرائيلية امريكية ضد ايران، وهذا من شأنه أن يقود المنطقة الى شرق اوسط جديد، يفضي الى اعادة صياغة خريطة سياسية محتملة، تتغير معها التحالفات والنفوذ في المنطقة.
وهنا وفي اطار الاحتمالية النسبية لأي من السيناريوهات السابقة، يتجدد عندنا السؤال المعقد، ما هو مستقبل الشرق الاوسط ؟؟.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here