أيها اللغافون…لا”تسكربوا” المحافظات..!!

سعد جاسم الكعبي

بأعلان مفوضية الانتخابات النتائج الأولية للفائزين بعضوية مجالس المحافظات ككيانات واحزاب وأفراد يامل الجميع أن تكون هذه المرحلة مختلفة عن سابقاتها في تعاملها مع اعمار البلد وتاهيله، لا ان تكون امتدادا لفساد هذه المجالس واحزابها بسرقتها للمال العام وتحويل المحافظات إلى انقاض وتعمل على (سكربتها) وجعلها تعيش في اتون الخراب كحال معضمها حاليا باستثناء البعض منها التي شهدت شيئا من الأعمار بعد غياب إجباري لهذه المجالس بفعل احداث تشرين المعروفة.

ومع نهاية الانتخابات رسميا واغلاق صناديق الاقتراع ، تهاوت اللافتات والدعايات الانتخابية وصارت عبارة عن هياكل حديدة ومابقى منها كومة من البوسترات المرمية على الطرقات، فالعتاگة او من يجمعون السكراب يطلبون فقط الحديد الذي يحمل هذه البوسترات.

وتقدر تكلفة اللافتات بمليار وستمئة مليون دينار بينما يبلغ سعر الطن الواحد من سكراب الحديد الى 400 دولار، أي ان الكيلوغرام الواحد يبلغ اكثر من 600 دينار عراقي، وبلغ عدد المرشحين لهذه الانتخابات نحو 6 الاف مرشح، اي ان كل حصته 100 لافتة دعائية تقريبا ، سيكون لدينا 600 الف لافتة دعائية، بينما يبلغ متوسط وزن كل لافتة دعائية قرابة 7 كيلوغرام كحد ادنى، سيكون هنالك اكثر من 4 ملايين طن من الحديد المنتشر في الشوارع .

وكان على المرشح المخالف في عدم رفع لافتاته الدعائية المبلغ خلال 10 أيام،او يتعرض للغرامة خلال المهلة المحددة قانونيا.

فعتاگة السكراب قدموا خدمة مجانية للمرشحين حيث قاموا بإزالة الدعايات الانتخابية ولن يحتاج المرشحون لبذل الجهد لرفع الدعايات او تركها والتعرض لغرامات مالية من المفوضية والبلدية.

قانون المفوضية على كل تحالف إيداع مبلغ امانات اشتراك يبلغ 10 ملايين دينار، اما الأحزاب فيفرض عليهم مبلغ 5 ملايين دينار، فيما يفرض على المرشحين المستقلين المنفردين مبلغ مليون دينار وتعد هذه المبالغ غير قابلة للاسترداد وتقيد ايرادا نهائيا لخزينة الدولة.

فبالرغم من المشاركة المتدنية والخجولة في هذه الانتخابات، ويأس واحباط الشعب من هذة المجالس وعملها الا اننا نأمل ان تقدم شيئا لا ان تعيد الكرة وتحول المحافظات إلى سكراب، فعسى ان تاخذ عبرة من تجاربها السابقة، والاتجد نفسها ازاء غضب شعبي جارف ينهيها بشكل قاطع هذه المرة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here