الحرب في أوكرانيا: قوة روسية جديدة من المرتزقة..وثائقيات وتحقيقات


12 مارس/ آذار 2022
قواعد “فاغنر” في أوكرانيا

تقرير: حنان عبد الرازق وإيليا بارابانوف

تحقيق: نادر إبراهيم وأحمد الشامي

علمت بي بي سي أن روسيا تقوم بتجنيد كتيبة جديدة من المرتزقة الروس للقتال في أوكرانيا.

كما قال سيرغي شويغو وزير الدفاع الروسي الجمعة إن نحو ستة عشر ألف مقاتل من الشرق الأوسط أبدوا استعدادهم للمشاركة في القتال في صفوف الجيش الروسي.

وأضاف وزير الدفاع أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعطي أوامر بالسماح لمقاتلين من الشرق الأوسط المشاركة في الحرب الجارية.

وتنشط وحدات مجموعة فاغنر من المرتزقة الروس في عدد من دول الشرق الأوسط، في ليبيا ، وسوريا، والسودان، بعدما ظهرت وحدات المجموعة لأول مرة بمنطقة دونباس في شرق أوكرانيا خلال النزاع الذي جرى في عامي 2014 و2015.
روسيا وأوكرانيا: كيف “جندت” روسيا مرتزقة فاغنر في سوريا وليبا والآن أوكرانيا؟

وأكدت مصادر عسكرية لبي بي سي أن مقاتلين من المرتزقة الروس أرسلوا بالفعل إلى أوكرانيا.

وتفيد تقارير أن نحو أربعمئة مقاتل من مجموعة فاغنر موجودون حاليا في أوكرانيا.

وظهرت مجموعة فاغنر للمرة الأولى في عام الفين وأربعة عشر، عندما كانت المجموعة تدعم الانفصاليين المواليين لروسيا بشرقي أوكرانيا.

ويقول جايسون بلاذاكيس، وهو زميل في معهد صوفان الأمريكي البحثي للشؤون الأمنية، ومسؤول سابق في وزارة الخارجية الأمريكية، إن هناك “طلبا شديدا على المقاتلين” حاليا، وإنهم سيحتاجون الآلاف من المقاتلين حتى يتمكنوا من إحداث فرق في ساحة القتال.

وقال مصدر بداخل مجموعة فاغنر للبي بي سي إن العديد من عناصر المجموعة السرية المحترفين تم التواصل معهم وتجنيدهم في وحدات يديرها ضباط يعملون لصالح جهاز المخابرات العسكرية الروسي التابع لوزارة الدفاع ، وكان ذلك قبل بدء عملية غزو أوكرانيا بعدة أسابيع.

مقاتلو فاغنر في سوريا

وعادة ما يحاول الجيش الروسي إبعاد نفسه عن مجموعات المرتزقة، إذ من الممكن تتبعهم بسهولة مقارنة بعناصر الجيش الروسي النظامي.

من هم فاغنر
منذ مشاركة مجموعة فاغنر في الحرب في أوكرانيا عام الفين وأربعة عشر، أرسلت وحدات من المجموعة إلى سوريا، وليبيا، والسودان، وموزمبيق، وجمهورية افريقيا الوسطى. وهناك أدلة تشير إلى ارتكابهم جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الانسان.

وفرض الاتحاد الأوروبي في ديسمبر كانون الأول الماضي مجموعة من العقوبات بحق مجموعة فاغنر.

وقال مصدر بمجموعة فاغنر لبي بي سي إنهم قاموا بعملية ناجحة بالقرب من مدينة خاركيف، ثاني أكبر مدن أوكرانيا، بعد بدء عملية غزو أوكرانيا بعدة أيام الشهر الماضي. ولكنه لم يكشف عن طبيعة العملية.

“عملنا لمدة شهر ودفع لنا ألفان ومئة دولار، وبعدها رجعنا إلى روسيا.”
تخطى البودكاست وواصل القراءة
بي بي سي إكسترا
بي بي سي إكسترا
بودكاست أسبوعي يقدم قصصا إنسانية عن العالم العربي وشبابه.

الحلقات
البودكاست نهاية
ووفقا للمقاتلين، فإنه يتم تدريبهم بقاعدة عسكرية تتبع مجموعة فاغنر بمنطقة كراسنودار بجنوب روسيا، بجانب قاعدة عسكرية تتبع الجيش الروسي.

وأطلعت بي بي سي على رسالة نشرت بداخل مجموعة مغلقة على تليغرام تتحدث عن “نزهة في أوكرانيا لتذوق السالو” وهو طعام مشهور في أوكرانيا يتكون من دهن الخنزير.

ووجهت الرسالة إلى من لهم سجلات إجرامية أو لديهم ديون، أو من طردوا من مجموعات المرتزقة إضافة لمن ليس لديهم جواز سفر خارجي، والذي كان شرطا من قبل، للقبول في المجموعة حيث إن المرتزقة يتنقلون بين بلدان مختلفة.

ووجهت الدعوة أيضا لمن هم في المناطق التي تحتلها القوات الروسية في جمهوريتي لوهانسك ودونتسك، وشبه جزيرة القرم.

وأكد المصدر لبي بي سي أن قواعد التجنيد اختلفت، وتم رفع العديد من القيود المعتادة. “هم يقومون بتجنيد أي شخص” كما أضاف المصدر، منتقدا طريقة التجنيد لأنها ستنتج عناصر جديدة أقل حرفية، على حد قوله.

في السابق كانت السجلات الإجرامية عقبة في تجنيد هؤلاء المرتزقة، كما كانت جنسيتهم إن كان مسقط رأسهم خارج روسيا حتى لا يكون ولاؤهم مشكوكا فيه. ولكن حاليا، الجنسية الوحيدة التي لا يمكن التجنيد منها هي الجنسية الجورجية.

وأضاف المصدر أن المجموعات الجديدة لا تسمى فاغنر، ويتم استخدام أسماء جديدة إحداها “الصقور”.

ويأتي هذا ضمن جهود للابتعاد عن سمعة مجموعة فاغنر السيئة. وتقول الخبيرة كاندس روندو، الأستاذة في جامعة اريزونا الأمريكية، إن اسم مجموعة فاغنر “أصبح ملوثا” بسبب التقارير التي تحدثت عن انتهاكات لحقوق الانسان قامت بها المجموعة في بلاد أخرى مثل ليبيا وسوريا.

عناصر فاغنر في ليبيا

ونشرت صفحة “VK”على موقع التواصل الروسي، تصف نفسها بأنها صفحة متخصصة في النشاطات الأمنية القانونية فقط، إعلانا في الأسبوع الأول من الهجوم الروسي على أوكرانيا. ويطلب الإعلان “حراسا أمنيين” من دول الاتحاد السوفيتي السابق للعمل “بالقرب من البلاد”، وهو مصطلح يرى الخبراء العسكريون أنه يشير إلى أوكرانيا. وجاء في الإعلان أن القيود على التجنيد من الجنسيات غير الروسية تم رفعه، باستثناء جورجيا.

ويصف بلاذاكيس استخدام المرتزقة كدلالة على يأس السلطات الروسية ومحاولة لإرضاء الشعب الروسي. فقد أسفرت عملية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لغزو أوكرانيا عن اندلاع عدد من المظاهرات في روسيا، واعتقال الآلاف من المتظاهرين.

ويضيف بلاذاكيس إن استخدام المرتزقة يصب في صالح الكرملين، لأن أعداد قتلى المرتزقة لا يتم ذكرها.

وترفض موسكو على الدوام أي علاقة لها بمجموعات مرتزقة.

وسألت بي بي سي وزارة الدفاع الروسية إن كانت القاعدة العسكرية في مولكينو بالفعل تستخدم في تجنيد قوات جديدة للمشاركة في ما تصفه السلطات الروسية بـ”عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا”، ولكن لم تتلق بي بي سي أي رد.

وثائقيات وتحقيقات

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here