تحقيقات….اقدم المصورين في بغداد


2020/12/06
يذكر الكاتب طارق حرب ان عدد محال التصوير في بغداد عشرة فقط هي آرشاك وألدورادو وجعفر الحسيني والصباح وعبد الرحمن عارف بحسب الدليل الرسمي للمحكمة العراقية لسنة 1996 وعبوش وشريكه ومحمد نورسي في شارع الرشيد وبيزنجير وتاوبر وعبد الكريم في شارع الهنيدي أي الشارع الذاهب من الباب الشرقي الى معسكر الرشيد ويلاحظ ان جميع محال التصوير في بغداد بالجانب الشرقي الرصافة ولا يوجد محل للتصوير في الجانب الغربي من بغداد أي الكرخ وهنالك تمايز بين المصورين ومحلات التصوير ببغداد ولقد كان المصور الاهلي والمصور أرشاك في مقدمة محلات التصوير في بغداد عندما دخل التصوير لأول مرة ببغداد في الربع الاول من القرن العشرين واذا كان البعض يمنح ارشاك الاولوية في ذلك فأن البعض الاخر يرى ان الاولوية والافضلية هي للأهلي ذلك ان عبد الرحمن عارف وولده قدوري قد تولى تأسيس أول ستوديو للتصوير الفوتوغرافي ببغداد سنة 1921 م أي بعد أشهر من قيام الحكم الوطني بعد تشكيل أول مجلس وزراء في تاريخ بغداد سنة 1920 فلقد بدأ استوديو التصوير هذا على يد الأب بد الرحمن عارف ثم ولده قدري وقد تعلم الوالد محي عارف التصوير عن ابيه الذي كان ضابطاً في الجيش العثماني والغريب ان الوالد تعلم التصوير وتصنيع مكائن التصوير أو ما يسمى الكاميرات عندما وقع الاب أسيراً في مدينة السويس المصرية اذ تحول من الجيش العثماني الى الجيش العربي بقيادة ملك الحجاز الملك حسين الذي أعلن الثورة العربية حيث أنضم كثير من أهل بغداد الى هذا الجيش والثورة العربية منهم نوري باشا السعيد وجعفر العسكري وياسين الهاشمي وغيرهم كثير اذ ان من صور (الأهلي) الخـــــــالدة كانت حفلة تتويج الأمير فيصل ملكاً على العـــــــراق الذي جرت في قشلة بغداد في 1921/8/23 وكانت ولا تزال هذه الصورة تذكر وتتردد وترفع لأهمية المناسبة حيث يظهر فيها الملك فيصل الاول والحاكم الانگليزي السير برسي كوكس والسيد محمد صدر الدين ورستم حيدر صديق الملك اللبناني الذي رافقه منذ اعلان الثورة العربية وحسين أفنان سكرتير مجلس الوزراء والمس ( بيل) الشخصية الانگليزية الثانية في بغداد والجنرال كورنواليس مستشار الملك فيصل الاول ومن الصور الخالدة ( للأهلي) الحوادث العظيمة والوقائع الخطيرة التي مرت ببغداد بحيث كان شاهدا على بغداد في نشاطات أهلها الحكومية الرسمية والاهلية الشخصية والمناسبات الاجتماعية والاقتصادية والتنظيمية والتجارية والشخصيات البغدادية وعملها ومناصبها وادوارها في حياة بغداد كذلك تولى تصوير شوارع بغداد وطرقها ومحلاتها وأزقتها وجوامعها ومدارسها وآثارها وتراثها مند بنائها في عهد الخليفة العباسي الثاني المنصور مروراً بما ترك حكام بغداد من عباسيين ومغول وجلائريين وقره قيونلو وآق قيونلو وفرس وعثمانيين كأبواب بغداد وجوامعها وخاناتها وحماماتها ومدارسها ودور الحكومة في بغداد ومحاكمها وسكك الحديد ونهر دجلة ومنشآتها ومقاهيها وملاهيها وسينماتها وأزياء أهل بغداد وبأختصار صور الاهلي كل ما في بغداد في النصف الاول من القرن العشرين. وقليل مما ثبته الاهالي بالصورة تأسيس الجيش العراقي في 6 كانون الثاني 1921 ومؤتمر الادباء الاول لسنة 1922 والذي تم عقده تحت عنوان سوق عكاظ حيث شارك فيه مثقفو بغداد وادباؤها وشعراؤها كالاب انستاس الكرملي وجعفر أبو التمن والرصافي والزهاوي وغيرهم من ادباء بغداد في تلك الفترة ومن صور الاماكن التراثية أبواب بغداد العباسية التي استمرت حتى أًزمان متأخرة والتظاهرات والاضرابات واول مجلس لغرفة تجارة بغداد وتأسيس القوة الجوية وتشييع الشيخ ضاري بعد وفاته بالسجن لقتله القائد الانگليزي (لچمان) وما يسمى بوثبة كانون ضد الشخصية الوطنية صالح جبر والتي كانت دوافعها المعاهدة البريطانية العراقية وحقيقتها انه أول شخصية من عائلة فقيرة اذ والده كان نجاراً ورافقوا الوجود الانگليزي ببغداد اذ كانت الجماهير لا تعلم الاحكام الجديدة التي تتضمنها المعاهدة الجديدة التي ستحل محل أحكام المعاهدة التي كانت سارية بحيث لم يتطرق أي مؤرخ أو سياسي الى حقيقة المعاهدة الجديدة التي أرادها صالح جبر محل المعاهدة السابقة التي كانت سارية وبسبب وثبة كانون هذه استمر العمل بالمعاهدة السابقة المجحفة بالعراق ومن صور الاهالي الفنانون والفنانات والممثلون والممثلات ورجال السياسة وخاتونات بغداد في ذلك الزمان والمطربون والمطربات والراقصات منهم محمد القبانچي وحقي الشبلي وجليلة وبدرية أنور وزكية جورج وسليمة مراد وصديقة الملاية وغيرهمِ والفنانون العرب عند زيازتهم بغداد منهم عبد الوهاب ويوسف وهبي وأم كلثوم والحفلات الفنية والمسرحية وابطال الحركة الرياضية والسياسيين كالملوك وفرق الكشافة وابطال الزورخانة عباس الديك ومجيد لولو ومهدي زنو. وصور الاهالي بغداد بشخصياتها الهزلية والشعبية منهم حبز بوز نوري ثابت وقزموز وملا عبود الكرخي والقزم الظريف خليلو وشفتالو والخلاصة ان الاهالي بمثابة تاريخ بغداد خلال عدة قرون بالصور فلقد كانت صور الاهالي لا تجعل الاحداث والوقائع البغدادية بعيدة عن ماكنة تصوير الاهلي يوم كان التصوير من العجيب الغريب بحيث لا يتيسر لكل واحد من أهل بغداد الوصول الى كاميرا تصوير حتى ان هويات الاحوال المدنية أو ما يسمى بالجنسية وقتها بلا صورة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here