عباس كاظم: العراق وإقليم كوردستان يحاولان تعزيز العلاقات الثنائية


أكّد القائم بأعمال ممثلية العراق لدى الأمم المتحدة في نيويورك، عباس كاظم، أن الحكومة الاتحادية وإقليم كوردستان تحاولان بجدية لبناء علاقات ثنائية قوية.

جاء ذلك، خلال كلمةٍ له كمندوبٍ للعراق في الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي المنعقدة اليوم الثلاثاء، بدعوةٍ من روسيا لبحث القصف الأميركي على الميلشيات المسلحة في العراق وسوريا.

وقال: تواصل الحكومة العراقية التنسيق مع حكومة إقليم كوردستان للتوصل إلى اتفاقٍ مهمٍ للغاية.

وأشار مندوب العراق إلى مجلس الأمن إلى أن الحكومتين (الاتحادية وإقليم كوردستان) تفاوضتا على عدة اتفاقيات، خاصة فيما يتعلق بمسألة الميزانية والرواتب.

وبشأن استئناف تصدير نفط إقليم كوردستان إلى تركيا، قال كاظم: يتم بذل كل الجهود لإعادة تصدي النفط من إقليم كوردستان عبر خط الأنابيب جيهان الأنابيب التركي.

وأضاف: بذلت الحكومة العراقية قصارى جهدها للعمل من أجل عراقٍ أقوى من خلال الدبلوماسية على مستوى وزارة الخارجية، وحاولت تعزيز علاقاتها على المستوى الدولي.

وكانت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، أكّدت أن الجماعات المسلحة في العراق الخارجة عن سيطرة الدولة تسببت بزعزعة الوضع السياسي والاستقرار في المنطقة.

وقالت إن العراق “يمرُّ بوضعٍ صعب ويواجه العديد من التحديات، لذلك يجب أن تنتهي الهجمات في العراق حتى يتمكن المزيد من الناس من استخدام قدراتهم لتطوير البلاد”.

موضّحةً أن أحد الأمور الإيجابية التي شوهدت في العراق خلال الأشهر الأخيرة “هو إصلاح النظام المصرفي والمؤسسات الحكومية الأخرى”.

وبشأن تأخر إرسال رواتب موظفي إقليم كوردستان، قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق: يجب حل المشكلة وإرسال رواتب موظفي حكومة كوردستان في أسرع وقتٍ ممكن.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here