العراق ولسان السياسي” الأزرق” !!

سعد جاسم الكعبي

عانى العراق قبل فترة من مرض يصيب المواشي نبهتنا اليه الصين التي حظرت استيراد اللحوم من بلدنا واتضح انه وباء خطير ونحن (نايمين) ورجلينا بالشمس.
ومرض اللسان الأزرق هو مرض وبائي يصيب الأغنام والأبقار والمجترات عموما، ويسببه فيروس ينتقل عن طريق الحشرات.
من عائلة الفيروسات الجرمية – ومن نوع تنقله بعوضة. وتكون نسبة إصابة الأبقار بهذا المرض قليلة جداً مقارنة بالأغنام والمرض فصلي وأكثر ما يشاهد في الصيف ينتقل بالبعوض الماص للدماء أو مفصليات الأرجل فهو ينتقل عن طريق الدم ولا ينتقل بالتماس المباشر تكون نسبة النفوق قليلة عند تقديم العلاج والعناية المناسبة وذلك لأن أكثر حالات النفوق تحدث نتيجة العدوى الثانوية.
الصين كما قلنا اول من حذر منه وان المواشي العراقية متفشي فيها قبل أن تنتبه وزراة الزراعة وتزعموانها عالجت الحالات الوبائية المتفشية في بلدنا.
ويبدو ان الصين لاتعلم انه متفشي بين البشر لدينا قبل الحيوانات فلدينا نماذج سياسية لديها وباء اللسان الزفر او الوسخ وهو أخطر بكثير من وباء الحيوان.
فهذا الوباء ليس له العلاج بالمرة فهم اي السياسيين من نواب ومسؤولين تجد أحدهم بلسانين الأول مؤمن ووطني وغيور امام عامة الناس والثاني زفر امام مقربيه او من يخاصمونه ولذا لاتكاد تجد سياسي لم يتفش فيه هذا الوباء، الكارثه انه لايعترف به مطلقا وتجد ان الشعب مبتلى بامثالهم فهم صاروا طبقة كبيرة كامثال مصاصي الدماء الوهمية لكنهم طبقة واقعية وموجودة في العراق وفي غيره لكنهم لدينا أوسع باتوا اصنافا فهناك اللسان المعسول في الوجه المسموم في الظهر، ومنهم من اللسان الكذاب وغيرهم وكلهم من المصابين بداء اللسان الأزرق البشري.
والآخطر أن تجد هذا الوباء متفشي بين رجال يرتدون الزي الحوزوي والعمائم وهم أقرب الشياطين يعلمون الناس الجهل ويغطونه بغطاء الدين وصاروا وبالا يعجل المجتمع على الجحود، وامثال هؤلاء باتوا بحاجة إلى اجتثاثهم من مرض اللسان الوسخ.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here