ملاحظات حول لقاء دافوس الدولي في كانون الثاني \ 2024

بقلم الدكتور نجم الدليمي

1- يعقد الان الملتقى الاقتصادي الدولي — دافوس، هو احد اهم الاخويات التابعة للحكومة العالمية، يناقش القضايا الهامة والرئيسية في العالم ومنها القضايا الاقتصادية والسياسية والمالية.. التي تواجه البلدان الرأسمالية المتطورة بالدرجة الأولى ووضع الحلول والمعالجة لها وعلى حساب بلدان اسيا وافريقيا وأميركا اللاتينية ورابطة الدول المستقلة. انه لقاء الاوليغارشية العالمية وعلى حساب الغالبية العظمى من فقراء شعوب العالم كافة.

2- يحضر هذا اللقاء شخصيات سياسية واقتصادية واجتماعية ومالية.. . كبيرة سواء كانت في الحكم او خارج الحكم في اي بلد ويتم اختيارهم وفق ضوابط دقيقة ومحددة. وتفيد المعلومات ان اشتراك اي مشارك يدفع نحو 10 الف دولاراً وفي الليل يتم تناول الطعام والشراب ولا يستبعد من وجود المخدرات… ، هؤلاء هم يلعبون دوراً كبيراً ومهما في مصير شعوب العالم لغاية الآن.

3- ان الحضور لهذا اللقاء الدولي يتم تحت اشراف الحكومة العالمية وكما يشارك في هذا اللقاء مؤسسات الحكم العالمية ومنها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالميه وغيرها من المنظمات الدولية الاخرى ويعقد سنوياً في احد اهم الدول الا وهي سويسرا، وفي هذا اللقاء تم مناقشة الوضع الاقتصادي والمالي والحرب الاوكرانية…، ولكن هذه اللقاءات السنوية لم تستطيع وضع معالجات جذرية للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية والمالية والامنية والعسكرية والخدمات…، لان المشاركين هم من نخبة الطبقة البرجوازية الحاكمة في دول المركز والاطراف فهم يبحثون عن الحلول المناسبة لهم ولصالح نظامهم المازوم بنيويا وفشلو في ايجاد الحلول المناسبة للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية والمالية بدليل تنامي معدلات البطالة والفقر والامية عالمياً، تنامي معدلات المديونية الداخلية والخارجية وتفشي المخدرات وبيع السلع الحية والحروب غير العادلة ضد شعوب العالم كافة…، هذه المشاكل لم تجد لها حلولاً جذرية من قبل هؤلاء القادة في لقاء دافوس الاقتصادي الدولي، لان المصدر الرئيس لهذه المشاكل ينبع من الاساس الاقتصادي لهذا النظام الامبريالي العالمي، اي من الملكية الاحتكارية الخاصة لوسائل الانتاج. انهم يبحثون كيف يتم تشديد الاستغلال والاضطهاد ونهب ثروات الشعوب ولصالح الشركات المتعددة الجنسيات التي تتحكم بالعالم اليوم.

4- ليس لأول مرة كما اعتقد، يتم اعداد وجلب بنات الهوى للمشاركين في هذه الاخوية من افضل بنات الهوى وحسب الطلب ومن الدرجة الأولى من السلع الحية ذات النوعية والجودة من الدرجة الأولى، امتياز، وفق المقولة المعروفة بالنهار بحث وعمل ومناقشة للأوضاع المختلفة وفي الليل تتحقق السعادة واعادة النشاط والحيوية للمشاركين في هذا اللقاء الاقتصادي الدولي، مبروك للمشاركين وليلة سعيدة ونهارا مكللا بالنجاح لخدمة الاوليغارشية العالمية وافقار اكثر للفقراء والمساكين والمضطهدين وتعميق الفجوة الاجتماعية والاقتصادية لصالح النخبة الاوليغارشية الحاكمة اي لصالح 1 بالمئة من المجتمع الدولي.

5- ان الهدف الرئيس من هذا اللقاء هو معالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والامنية والمالية… على الصعيد العالمي… وخاصة المشاكل التي تواجه الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية الاميركية وحلفائها… ووضع المعالجات وفق رؤية قيادة المشاركين في هذا اللقاء وعلى حساب بلدان اسيا وافريقيا وأميركا اللاتينية ورابطة الدول المستقلة وخاصة روسيا الاتحادية من خلال تشديد العقوبات الاقتصادية والسياسية والتجارية والمالية… والتي تجاوزت اكثر 18000 نوع من أنواع الحصار وهذا الحصار مخالف للقانون الدولي الإنساني والشرعية الدولية وكذلك مخالف لقوانين منظمة التجارة العالمية

كانون الثاني \ 2024

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here