خبيزة غزة.. وينك يَمة.. !!

د.شكري الهزَّيل

هل تعرفينني وهل تعرفتي على ملامحي وانا الذي قلت لكي واوعدتكي بانني ساعود وها انا اعود باكسورة محراث و”بواقي” بذور جمعتها للتو من بقايا بيادر ما زالت عصافيرها تزقزق وهدهدها يلقط بذورة الاخيرة قبل هطول المطر فكيف ولماذا يخاف الهدهد من عودة الخضرة للمكان وفقدانه بذرة ستصبح سنبلة وقنبلة تملأ السلة غلة,فيا سماء افتحي مواسير الغيث على مصراعيها كما فتحنا نحن مواسير الدم على مداها وبعرضها وبطولها لتغرد عصافير الافق ب” يوم ما مددنا مواسير الدم.. فوق وتحت الارض” وتغرس اعشاشها في هيشة الخبيزة وهذة هي حقا خبيزة امي وكل الامهات في غزة وفلسطين ودائما وابدا اتركها في موسمها تغطي باوراقها عتبة بيتي شبة المهجور وروحي المسافرة بين الغرب والشرق والان اكتب رحلة الهجرة بين الشمال والجنوب ذهابا وايابا وفي كل رحلة هجرة ينقص عدد افراد عائلتي واحدا او اكثر.. اكله القصف..لم يعش كاتب رواية “الهجرة الى الشمال” ايامنا وزماننا الردئ ونحن نهاجر جنوبا وشمالا باشلائنا الحية والميتة و عاش من عاش ومات من مات على قارعة طرق هجرة ” الهجيج” وترك اشلاءه لقدر مفتوح اما ان يجدها احدا ويدفنها ويستر عورة البشرية والانسانية او ينهشها كلب او قط ضال…اشلاء بشر منا والينا عالقة فوق وتحت الركام وعلى اغصان الشجر واطراف المقابر وارصفة الطرق وداخل المشافي وعلى ابواب معابر الدنيا الموصدة وعن ابناءي التي سترت عورات موتهم داخل قبو حتى اشيعهم الى مثواهم الاخير فحدث بلا حرج, فانا ما زلت عالقا ولم اتمكن حتى الان من العودة الى هناك..منذ شهرين..!! ياترى كيف هي حال ابناءي وهل تحللت اجسادهم الطرية .. عطاء وشهادة واسماء على مسمى ينتظرون دفء الثرى بعدما علقوا طويلا داخل ثلاجة مهترية او تحت ركام او قطعة كارتون القاها عابر سبيل على اجسادهم الممزقة …يا للهول: انا نجاة الام اللتي طارت يدها قابضةعلى يد طفلتها الشهيدة امل..لماذا اخذت امل يدي معها و تركت روحي وسط كل هذة العذابات..يا امل رحلتي مع يدي وتركتي لي كل هذا الحزن.. وينك يَّمه ووين ابوكي.. وَّجدوا بقاياه في شوارع بيت لاهيا المهدمة والمهجورة.. وينك يُمه ونحن اللي قلنا في المال ولا العيال ولا اثر للمال ولا العيال في جباليا البلد وجباليا المخيم والنصيرات والبريج والشجاعية والشاطئ ومساجد الله في خانيونس البلد..في دير البلح ورفح ال جنوب وبيت حانون الشمال..من هنا عبروا المغول والهمج الجدد..
وينكم يمه :ال 11 نفر مرة واحدة ووين بسمة محمد وضحكة ميرام وشقاوة علي… ولا واحد.. ليش يمه خليتوني وحدي وحيدة وعالبوابة البرانية واقفة دبابة وفوهة مدفع وايادي وسخة دائمة الحركة.. لا.. مش خايفة.. على مين اخاف؟…هدى نامت بحضني من الخوف وطارت مع القصف وما رجعت لا روح ولا جثمان..ان شاالله القاها في الجنة..عصفور من عصافير الجنة..يمه يا هدى سلميلي ع اخواتك وابوكي وعماتك وخالاتك وامانه ما تنسي جدتك ام حسن وقوليلها العجين ظل بجنب الفرن وغلاية القهوة ع نار مطفية.. رائحة خبزها وقهوتها باقية.. باقيه ما بقيت غزة ونورس الشاطئ وجباليا البلد والمخيم…هدم وردم ورائحة قنابل صرنا نعرفها من رائحتها:امريكية المانية فرنسية ايطاليه واللي ما الها ريحة بتكون عربية؟… حبة تراب من الردم وشمة خشم وخذلك جواب عن اصل وفصل القنبلة اللي قتلت العيال وهدمت الدار واللي ظل ظل واللي طار طار…عمران حبيبي دورنا عليه يومين وثراتو طاير ع سطح عمارة الوطن.. القنبلة كانت امريكية وزن عشرة طن!.. راحت الحارة وظل جثمان عمران عالق ع سطح عمارة الوطن.. بحثنا عن عمر وعمار: ما لقيناهم! : بقولوا تحت الردم وبس تصل الجرافات..ان شاءالله بنلقاهم…!!
اسمعني.. اسمعني زين..ارجوك خبر هيئة الامم ورب العالمين والا اقولك الشيطان كمان: انا بابحث عن امي كانت مريضة في مستشفى الشفاء وانقطعت اخبارها وما عليك مخبى رحت الشفاء بعد شهرين وسالت عنها وقالوا لي امك كانت في هذة الثلاجة مع ناس كثيرة…اكلهم الدود.. كل هالوطن ومليار مسلم ونصف مليار عربي وامي ما وجدت متر تراب مربع يستر اخرتها ولسا انا محظوظ ومش مثل جارنا ابوالعبد ياللي دار مجنون على كل الطرقات يبحث عن عياله وابناءه وبناته وامه وابوه…اكلتهم القنابل..اكيد امريكية… شفت كيف؟.. انت ي معاي.. خليك ي معاي..حتى القنابل اشكال والوان وفيها حظ وحاظظ ومحظوظ.. انت ونصيبك : يمكن تكون ايطالية وتخليلك الجثث تدفنها؟ يمكن تكون المانية وتخليلك ذكرى اشلاء او فرنسية تخليلك رائحة هِدِم.. بس الامريكية الصهيونية قنابل ما بتخليلك لا ذكرى ولا اثار..كلو طار..حاقد يا خال وما لقي من يلطموا..فرعون فَّرعن لانوا ما لقي” وجد” من يردوا..ع الارض فرعون هر وفي السماء بطل..اهدافه عمارات وبيوت ومشافي.. اطفال ونساء وناس امنه نائمة في بيوتها..
لوه لوه لوه.. شفت الهامل “المصري” بيغلق الدنيا والمعابر حتى يقبض ثمن الهمالة والنذالة..نعم نحن في زمن الهمالة والانذال وزمن مابعد بعد الانحطاط..ما شاء الله على حرامي الحرمين والجماعة وهذا الزول الاردني..شفت كيف؟ : الزول راشم ” معبي” الاردن معسكرات ومطارات امريكية وبايع الوطن والاقصى وبيحكيلك : نحن مع فلسطين؟..بطل العاب ” بلي ستيشن”.. يخزي العين : الوسيط ” الدبلوماسي” القطَّري بدير دولة قبيلة وفضائية تلفزيونية وعندو اكبر قاعدة عسكرية امريكية..هو مع غزة بس متحالف استراتيجيا وارتوازيا مع امريكا ونصف القنابل اللي بتضرب غزة مصدرها قاعدة “العديد” في قطر .. واخذ بالك : وسيط مقَّنبَّل وصاحب فضائية دوخت رؤوس عربان شعيط معيط..قبل ما انسى ياخال وصدق او لا تصدق مش عارف شو احكيلك واصف الحال ب. عرس بغل.. عرس نغل.. عرس بقر.. عرس حمار.. سامحني الله يخليك ي : هاي في دولة اسمها العمارات العربية عامله جسر بري يمر من السعودية والاردن وبزود الكيان ببضائع وخضروات وفواكة …ايه قرات صحيح!..عندهم كمان اكبر واضخم مساجد لل ” المسلمين” وعملوا كمان كنيس لليهود وكنائس للمسيحية ومعبد للهندوس.. ما علينا.. شفت كيف.. خليك معانا : غزة جوعانة والناس بتضور جوع والمعابر مغلقة والقصف شغال ليل نهار…قضاء وقدر بيقولوا العربان والمعابر قضاء وقدر عبد الفتاح المكسيكي والهامل سامح شكري..وين الملايين..قصدي الملاعين..دنيا مقلوبة : بسَّيروا قوافل من ابوظبي الى العقبة حتى يطعموا الكيان وفلسطين ” غزة” على مرمى حجر جوعانة؟؟؟… منطق صهيوعربي انحطاطي.. بحر من الوسخ العربي والاسلامي.. العَّوم في مستنقع عربان زمن الانحطاط والهمالة… لا تغرق.. خليك معانا يا خال.. ابقى معنى بدون فاصل… اجسادنا مقطعة اربا اربا وجثامين نساءنا الحوامل ورؤوس اطفالنا المقطوعة ملقاة في المزابل وجثامين موتانا هجرت المقابر قسرا..هل سمعت ياخال باموات تهجر قبورها ومقابرها قسرا واحياء مهاجرون ” مشردون” ذهابا وايابا وشمالا و جنوبا وغربا وشرقا على اصغر رقعة باكثف عدد من السكان في العالم.. نعم تم تهجير احياءنا من مثواهم الاول وطرد ” جرف” امواتنا من مثواهم الاخير…شفت يا خال : جنوب افريقيا والبرازيل فزعت لنصرة اهل غزة وهامل مصر بيتحدث عن ” الاحداث”في غزة..!!
اما بعد..انت تشاهد ما تشاهد وتريد ان تصدق الامر او لا تصدقة وانت تعيش في “هيشة” الاخبار والتحليلات الشبه صحيحة بشقيها الصحيح والتضليلي الهادف الى جرك الى مربعات التيه السياسي والمعلوماتي وهذا الكم الكبير من المياه العكرة التي تتدفق في جداول وعروق الاخبار دون “فلترة” او تحميص في حين فُـتحَّت فيه عروق “مواسير” الدم في غزة هاشم على مصراعيها وبكل سعتها لتغمر المكان والزمان برائحة الدمار والخراب والدم واللحم البشري المتعفن في المشافي وعلى قارعة الطرق ملقاة جثث منهوشة كان اصحابها الاحياء يسيرون ذهابا وايابا نحو” ومن” الشمال الى الجنوب لتحاشي حمم النار والبراكين القادمة من السماء مع سبق الاصرار على قتل وابادة كل ما ينبض من حياة على الارض الغزية ببشرها وحجرها وشجرها وهواءها وماءها وغذاءها ورجالها ونساءها واطفالها الذين لاحقهم ويلاحقهم الموت فرادا وجماعات وهم يغطون في النوم او يلهون او انهم كانوا في طريقهم الى الدكان لجلب بسكوتتهم وعلكتهم المفضلة حين باغتتهم ابابيل السماء وقطعتهم اربا اربا على مراى من عالم قرر ابادتهم بالنار وبالصمت والتواطوء ناهيك عن جبن امة مليار ونصف المليار التي لم تولد بعد ولم تكن ولاوجود لها على الارض الغزية…اليست غزة من جغرافيا وديموغرافيا امة المليار مسلم ونصف مليار عربي؟؟ وهؤلاء البغاة الذين عقدوا ” قمتهم الطارئة “الرياض ” المتواطئة بعد 11 يوما من بدء الاحداث والعدوان على غزة وهل هنالك طارئ بعد هذة المدة الطويله ونحن ندرك ان الطارئ يعني اليوم و الوقت الراهن او خلال24 ساعة ولا معنى له ولا فحوى بعد ذلك الوقت…138 يوما والطارئ والمطري والمطوي والمفتوح على مصراعية وحاكم خسيس يغلق معبر رفح من اجل تجويع اهل القطاع وتركيعهم؟
لم يكن الامر مبيتا فحسب لابل كان مخططا مكتوبا ومرسوما ومُدرج منذ عقود وينتظر فرصة تطبيقة لسبب او حدث يحدث ضمن استراتيجية استغلال الظرف والاسباب ويخطئ من يظن ان احداث 7 اكتوبر هي الدافع الرئيسي لما جرى و يجري في غزة والحقيقة ان احداث اكتوبر كانت العلة المُنتظَرة والمُنزلة لتمرير مخطط تهجير غزة وخلخلت القطاع ديموغرافيا وجغرافيا ضمن تفاصيل نكبة اخرى مكملة لنكبة عام 1948 وبالتالي ماهو حاصل اليوم هو امر مبيتا ومخططا لتدمير غزة وتهجير اهلها وهذا مالم ينكره وزير الخارجية الامريكي بلينكن الذي روج للامر واهداف ” العملية” العسكرية الاسرائيلية التي خرجت عن حدود الرد على حركة حماس ودخلت الى حيز استراتيجية الارض المحروقة والدمار والتهجير الكامل وقتل وجرح عشرات الالاف من الفلسطينيين في قطاع غزة بهدف ترهيبهم ودفعهم لترك اماكن سكناهم في شمال غزة والنزوح الى جنوب غزة كخطوة اولى نحو تهجير سكان القطاع نحو سيناء وبقاع وقارات اخرى بعيدة عن فلسطين..قالوا كلمتهم الاولى والاخيره : لن نرحل وقد نحوم وندور ونهرب من النيران لانقاذ اطفالنا لكننا سنبقى في حدود وتخوم قطاع غزة..اما الوطن او الشهادة…!
كانت وما زالت امريكا على دراية كاملة بمخطط الابادة والتهجير وهي التي منحت الضوء الاخضر لتنفيذ هذا المخطط وقامت بتزويد جيش الاحتلال باكثر الاسلحة فتكا واكثرها وزنا ودمارا وقد تعدى الامر معنى وفحوى ” الردع” وصار واضح المعالم حيث روج وزير الخارجية الامريكي بكل سفاهة ووقاحة لهذا المخطط قبل وبعد بدء الاجتياح والغزو البري الاسرائيلي من خلال قيامه بزيارات مكوكية لعواصم الانظمة العربية والاسلامية الحاكمة والمتواطئة بشكل واضح مع المخطط العدواني وعلى راس هذة الانظمة كان وما زال يقف النظام المصري الذي شكل فك الكماشة الاخرى الكامشة على مصيرسكان غزة حيث قام نظام السيسي باغلاق معبررفح والانسجام الكامل مع ما قامت به دولة الاحتلال من قطع المياه والكهرباء والغذاء والدواء والوقود عن قطاع غزة المحاصر اصلا منذ اكثر من 17 عام.. النظام المصري شارك ويشارك بشكل فعال في المخطط الاسرائيلي الامريكي وهو النظام الذي وافق عمليا وموضوعيا على تهجير سكان قطاع غزة واقترح ترحيلهم الى النقب بدلا من سيناء..الجوهر هو ان امريكا ومشتقاتها من الانظمة العربية وافقت ضمنيا واسميا وموضوعيا على ما تقوم به دولة الاحتلال في غزة بهدف تبرير وتمرير عملية تدمير قطاع غزة وتهجير سكانه بالكامل…نعسان واشنطن لايريد حتى وقف اطلاق النار..يريد ذبح قطاع غزة من الوريد الى الوريد..
شكل ويشكل نظام السيسي ركن مهم من اركان المخطط وعملية تسييرة بعض قوافل المساعدة الى غزة هي عملية تمويهية للتغطية على مشاركة السيسي موضوعيا في الجرائم اللتي ارتكبت و تُرتكب بحق المدنيين في غزة لكن ما هو لافت للانتباه هو طرح السيسي المهلهل على عجالة حل اقامة ” دولة فلسطينية منزوعة السلاح” في محاولة منه للهروب نحو الامام من موقفة المخزي والمشين من العدوان الهمجي والدموي على غزة وهذا الدمار الهائل اللذي لحق بالعمار ومحو حارات كاملة وعشرات العائلات في غزة وقطاع غزة من الوجود.. دمار هائل على مد البصر هدفة جعل غزة غير قابلة او ملائمة للعيش وعندما نتحدث عن غزة نعني كامل مناطق قطاع غزة بشمالها وجنوبها وشرقها وغربها وهذا الكامل يتعرض الى دمار شامل وقتل جماعي مدعوم من الامبريالية الغربية وعلى راسها امريكا ودول اوروبا الغربية…!!
تعرضت وتتعرض غزة الى هجوم بربري فاشي طال المرافق الحيوية والمستشفيات والمرافق الصحية والمدارس والجامعات والاماكن الاثرية والبنية التحتية من شوارع ومياه وكهرباء ومواصلات واتصالات ناهيك عن قتل وجرح عشرات الالاف وهدم عشرات الالاف من البيوت وتشريد اكثر من مليوني غزي اصبحوا دون مأوى ودون طعام وبدون خدمات طبية ومرافق صحية ويعانون الجوع والبرد القارص وبالتالي الامر اصبح واضحا وهو ان المقصود هو ليس قتال حركة حماس لابل تدمير قطاع غزة وجعله غير قابل للحياة بهدف دفع الغزيين الى الهجرة وترك القطاع قسريا…. الغزيون ياكلون اليوم الخبيزة وعلف البهائم وقسم كبير منهم في مرمى الجوع لكنهم ما زالوا صامدون..كانت خبيزة امي وخبيزة كل الامهات والان صارت خبيزة غزة..خبيزة حاف.. زعتر حاف.. حال الغزيون يقول : باقون ما بقيت الخبيزة والزعتر والزيتون…
تقوم امريكا بدعم الغزو الاسرائيلي بالسلاح والعتاد والغطاء العالمي عبر ” الفيتو” ويلعب وزير الخارجية الامريكي بلينكن دورا رئيس في دعم العدوان وامداد دولة الكيان باعتى اشكال الاسلحة الفتاكة من جهه وقيامة”بلينكن” برحلات مكوكية في المنطقة لكسب الوقت لتبرير وتمرير العدوان على غزة من جهة ثانية لكن قي المقابل لم يكن هناك اي انجاز عسكري اسرائيلي على الارض سوا دمار البيوت والعمار وقتل الابرياء والاطفال الامر الذي قلب الراي العام العالمي وجعلة يدين الجرائم الاسرائيلية ويطالب بوقف اطلاق نار فوري ودائم وتقديم العون الفوري لسكان القطاع المنكوب بهمجية ودموية القصف الجوي والمدفعي الهادف الى تدمير قطاع غزة وتشريد الناس…
قامت جنوب افريقيا بتقديم الاحتلال الى محكمة العدل الدولية في لاهاي بتهمة ” الابادة الجماعية” والقرارات اللتي صدرت عن هذة المحمكة قرارات تاريخية واهمها قبول المحمكة تداول القضية وعلية ترتب القول ان هذا الانجاز تاريخي وكبير وسيجر في النهاية كل من ارتكبوا جرائم حرب في غزة الى اروقة المحاكم من جهة والاهم هو تثبيت وصمة وتهمة ” الابادة الجماعية” وجرائم الحرب التي طالما أُرتكبت دون حسيب او رقيب من جهة ثانية وبالتالي لابد من القول ان مافعلته جنوب افريقيا خطوة جبارة كان بامكان انظمة عرب الرد وسلطة اوسلو القيام بهذة الخطوة منذ زمن بعيد لكنهم لم يفعلوا ذلك ارضاءا لامريكا والمعسكر الامبريالي الداعم لوجود الانظمة العميلة في العالم العربي بما فيها نظام اوسلو في رام الله..
لن يصح الا الصحيح والصحيح القادم هو تصحيح لاعوجاج تاريخي كان مسارة وهدفة هضم حقوق الشعب الفلسطيني عبر غزو استعماري استيطاني زاحف…ندرك حجم الدمار وحجم المعاناة والخسائر الفادحة في الارواح لكن هذا كلة وركيزتة الاولى الصمود الفلسطيني سيكون بمثابة القاعدة الصلبة لتشييد سرح الحرية والانعتاق…تحية لاهلها وترابها وشهداءها والشفاء لجرحاها..غزة هاشم الابية….

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here